Navigation

الإتحاد الأوروبي يواصل جهوده لحل الأزمة السويسرية الليبية

أعادت إسبانيا التي تتولى الرئاسة الدورية الحالية للإتحاد الأوروبي التأكيد على استمرار جهودها الدبلوماسية من أجل التوصل إلى ابرام اتفاق بين برن وطرابلس، يضع حدا للأزمة المتواصلة بينهما منذ يوليو 2008. ومن المنتظر أن تكون هذه القضية أيضا على جدول أعمال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي السبعة والعشرين ببروكسل.

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 مارس 2010 - 13:01 يوليو,

وقد نقلت أنسا، وكالة الأنباء الإيطالية عن وزير الخارجية الإسباني أنخيل موراتينوس عند وصوله إلى مقر مجلس وزراء الخارجية ببروكسل قوله: "سوف نواصل جهودنا الدبلوماسية ونحن نتعاون بشكل قوي، خاصة مع الدبلوماسية الألمانية، من اجل التوصل إلى اتفاق".

وطالبت كل من إيطاليا ومالطا بان تكون أزمة التأشيرات بين فضاء شنغن وليبيا على جدول أعمال اللقاء الوزاري الأوروبي، الذي سوف ترأسه كاترين أشتون، رئيسة الدبلوماسية الأوروبية.

وتتوقّع مصادر دبلوماسية، لم يكشف عنها، أن لا يتوقّف الدبلوماسيون الأوروبيون كثيرا عند هذا الملف، وذلك لأن موقف الإتحاد الأوروبي واضح ويقتضي أن تحل سويسرا وليبيا خلافاتهما بأسرع وقت ممكن.

من المنتظر ان تلتقي وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي - ري بكاترين أشتون، مسؤولة العلاقات الخارجية بالإتحاد الأوروبي في بروكسل يوم الأربعاء 24 مارس الجاري، وذلك لمناقشة سُـبل إيجاد حل للأزمة السويسرية الليبية التي اندلعت على إثر اعتقال شرطة جنيف لنجل الزعيم الليبي لفترة وجيزة.

وقد انتقدت كل من مالطا وإيطاليا الإجراء السويسري، المتمثل في وضع قائمة سوداء تشتمل على 188 إسما لمسؤولين ليبيين أو أشخاص قريبين من النظام الليبي يحظر عليهم الحصول على تأشيرة دخول إلى فضاء شنغن منذ نوفمبر 2009. وتقول الدولتان إن هذا الإجراء غير سليم من الناحية القانونية، وهو أمر لا تتفق فيه معهما سيسيليا مالمشتوم، المستشارة الأوروبية للشؤون الداخلية، التي تعتقد ان "سويسرا لم تنتهك القوانين المنظمة لفضاء شنغن بوضعها لتلك القائمة".

swissinfo.ch والوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.