تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الاثنين: اليوم الحاسم لسويس اير

قرار الكنفدرالية بتقديم دعم مالي لخطوط جوية وطنية سويسرية سيحسم يوم الاثنين

(swissinfo.ch)

تمخّض الاجتماع الذي عقدته الحكومة الفدرالية السويسرية يوم الأربعاء، عن قرار واضح بأن الحكومة الفدرالية ستقدم الدعم المالي "لخطوط جوية وطنية سويسرية"، تضمن الخدمات الجوية بين سويسرا والقارات الخمس.

لكن وزير النقل والطاقة موريتس لوينبيرغر لم يحدد قدر هذا الدعم المالي الإضافي للتعهدات الحكومية بضمان القروض إلى
"كروس اير"، التي ستتولى على مراحل، مهمة الخطوط الجوية الوطنية المطلوبة.

أعلن الوزير لوينبيرغر عن استعداد الحكومة الفدرالية لضمان سُلف يبلغ مجموعها خمسمائة مليون فرنك سويسري، يقدمها البنك السويسري المتحد UBS وبنك "كريدي سويس" CS للمشروع المقترح الذي يرمي على مراحل لتحويل "سويس اير" إلى
"سويس اير جديدة"، قادرة على الحياة والبقاء.

وقد لمح وزير المواصلات، أن المشروع يتطلب مبالغ هائلة دون تحديد قدر التمويل الحكومي المباشر للمشروع، ريثما تنتهي المفاوضات مع القطاعات الاقتصادية المهتمة. لكن موريتس لوينبيرغر لم يترك أي شك في أن الحكومة الفدرالية لا تنوي امتلاك أغلبية الأسهم في الخطوط الجوية الجديدة.

هذا وتقف مختلف الأطراف تحت ضغط عامل الزمن لاتخاذ القرار بهذا الشأن في موعد أقصاه يوم الاثنين المقبل، كي تتوفر الأموال الضرورية لتمكين "سويس اير" الحالية من مواصلة نشاطاتها الأساسية حتى ابريل ـ نيسان المقبل، حينما تتسنّى الإمكانيات القانونية لنقل ترخيصها إلى المجموعة الجديدة.

الحل يلتزم بالاتفاقيات الثنائية مع بروكسل

ويلاحظ المراقبون، أن الحكومة السويسرية تميل في الغالب للحل الذي اقترحته مجموعة العمل الفدرالية، باعتباره الحل الأفضل للخطوط الجوية السويسرية ولقطاعات اقتصادية عديدة تعتمد على الحركة الجوية بين سويسرا والعالم.

ولهذا يحظى هذا الحل بتأييد ثلاثة من الأحزاب السياسية الرئيسية الأربعة التي تشكل التحالف الحكومي الفدرالي في برن، حيث يرفض حزب الشعب تدخل الحكومة في هذا الشأن لأسباب مالية.

كما تحظى الخطة بتأييد نقابات الطيارين وعمال المطارات وتأييد قطاعات أخرى كالسياحة والفنادق وقطاع الخدمات التي تعتمد بصفة مباشرة أو غير مباشرة على الحركة الجوية.

في هذه الأثناء وجهت اللجنة الأوروبية في بروكسل وللمرة الثانية في غضون أسبوعين، الانتقادات لتدخل الحكومة الفدرالية السويسرية من أجل إنقاذ الخطوط الجوية الوطنية، لأنه يثير التساؤلات حول الاتفاقيات الثنائية المقترحة بين الطرفين.

وردا على هذه الانتقادات، قال الوزير السويسري: إن سويسرا ستسعى لتوضيح الأوجه القانونية لقرارها مع اللجنة الأوروبية على أي حال.

ولا يتوقع المراقبون الصعوبات على هذا الصعيد، خاصة بعد القرار الذي اتخذه الاتحاد الأوروبي حديثا بشأن المساعدات الحكومية للخطوط الجوية المهددة بالإفلاس، مما ترك الطرقات الجوية مفتوحة أمام طائرات الخطوط الجوية البلجيكية "صابينا".


جورج انضوني

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك