كيف يمكن استثمار 18 ألف فرنك في دمج لاجىء بنجاح؟

يقوم اللاجئون في العديد من البلديات بالعمل التطوعي. Keystone

من المقرر أن تحصل الكانتونات من الكنفدرالية على مبلغ بقيمة 18 ألف فرنك سويسري لكل طالب لجوء حصل على حق البقاء في البلاد. فكيف سيتم إنفاق هذه المبلغ من المال في كانتون مثل برن؟ الإجابة على هذا السؤال البسيط ليست بالسهلة، كما أثبت البحث.

بيتر سيغينتالر بيتر سيغنتالر

اتفق السياسيون في سويسرا على ضرورة دمج اللاجئين الحاصلين على إقامة مؤقتة (حق البقاء في البلاد ما دام الوضع الإنساني في البلد الاصلي لا يسمح بإعادة اللاجئ) بسرعة في سوق العمل. من أجل تحقيق هذا الهدف، اتفقت الكنفدرالية والكانتونات على اتخاذ عدد من الإجراءات لتسهيل عملية الاندماج.

ومن أهم هذه الإجراءات ضمان معرفة جميع اللاجئين واحدة من اللغات الوطنية بعد ثلاث سنوات من إقامتهم وضمان توفير فرصة في مجال التعليم والتدريب المهني الأساسي للشباب، الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و25 عاما وذلك بعد خمس سنوات من إقامتهم في البلاد. كما يجب دمج نصف البالغين في سوق العمل بعد مرور سبع سنوات. لتحقيق ذلك ستدفع الكنفدرالية في المستقبل للكانتونات 18 ألف فرنك سويسري لدمج كل لاجئ وذلك بدلا من 6 آلاف فرنك فقط، كما في الماضي.

+ إقرأ المزيد عن اللجوء في سويسرا

لكن السؤال المطروح هو كيف سينفق كانتون برن على سبيل المثال هذا المبلغ من المال؟ خلال البحث عن إجابة لهذا السؤال البسيط اتضح مبدئيا أنه لا يوجد قرار بعد حول الجهة المسؤولة عن دمج اللاجئين وأن الأمر معلق بين الكانتون ومكتب الهجرة والأحوال المدنية (MIP) و إدارة الصحة والرعاية الاجتماعية (GEF) وإدارة الشرطة والجيش (POM).

على أية حال قد يكون سبب الخلط في المسؤوليات هو مشاركة جهات مختلفة في عملية اللجوء.

لا يوجد بند ثابت

في تصريح خاص لـ swissinfo.ch أوضح اندريا بازلر، نائب الأمين العام في إدارة الشرطة والجيش أن "الأموال القادمة من الحكومة الفدرالية تصب في خزانة واحدة ولا يتم توزيعها وفق بنود ثابتة"، وفق الإدارة يكلف الكانتون ستة مراكز لمساعدة اللاجئين مثل منظمة "جيش الخلاص"  أو المركز المختص للاندماج "Kompetenzzentrum Integration" برعاية طالبي اللجوء.

هذا وتتلقى مراكز مساعدة اللاجئين مبلغًا يغطي جميع خدمات الإقامة والرعاية وهي مسؤولة بدورها عن تنظيم وتمويل الدورات التدريبية، كما يوضح نائب الأمين العام في البيان. ويضيف بازلر أن الكانتون يدعم أيضا برامج تعليمية من شأنها تعزيز اندماج المهاجرين في الحياة واليومية والمجتمع وسوق العمل وذلك مثل دورات اللغة أو دورات تعليم المهارات الأساسية للقراءة والكتابة والكمبيوتر. كما يتم توفير دورات للآباء والأمهات لتعزيز مهاراتهم في تربية الأطفال.

 خلاصة القول هو أن الكنفدرالية ستموّل الكانتونات بالأموال التي تعهد بها وما زالت الكانتونات بصدد وضع آليات محددة لاستثمارها في دمج اللاجئين.

أعلنت الحكومة الفدرالية في عام 2015 عن إطلاق مشروع الاندماج والذي يُعد نوعا من "تأهيل اللاجئين"، كما وصفته صحيفة نويه تسرخر تسايتونغ. المشروع بمثابة برنامج تمهيدي يستمر لمدة عام واحد ويهدف إلى تأهيل المشاركين للحصول على تدريب مهني. ومن المقرر أن يبدأ البرنامج هذا الصيف بمشاركة 800 لاجئ. وتبلغ تكلفة الشخص الواحد 13 ألف فرنك سنويا. ووفق صحيفة نويه تسرخر تسايتونغ يعتزم كانتون برن البدء في تأهيل 70 شخصا في شهر أغسطس القادم، رغم أنه ما يزال يبحث عن فرص للتدريب المهني.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة