Navigation

البحث عن سبعمائة سويسري في الولايات المتحدة

الحزن و الالم ، و الخوف من ردود الفعل كان الشعور الغالب على المشاركين في القداس على ارواح الضحايا Keystone

تبذل وزارة الخارجية السويسرية جهودا حثيثة للاطمئنان على مواطنيها المقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد تأكيد نبأ وفاة مواطنة سويسرية كانت على متن إحدى الطائرات المختطفة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 سبتمبر 2001 - 07:13 يوليو,

فبعد يوم من التفجيرات اقيم في كاتدرائية "مونستر" أكبر كنيسة في العاصمة الفدرالية برن قداس شارك فيه المئات من المواطنين حدادا على أرواح ضحايا الانفجارات في مبنى مركز التجارة العالمية في نيويورك ، وذلك بحضور وزير الخارجية جوزيف دايس وأعضاء الحكومة الفدرالية، كما شهدت كبريات الكنائس في مختلف المدن السويسرية قداسا مشابها، في الوقت نفسه نكست الأعلام فوق المباني الرسمية في برن وعواصم الكانتونات وإمارة ليختنشتاين.

في المقابل تبذل وزارة الخارجية السويسرية بالتعاون مع سفارتها وقنصلياتها في الولايات المتحدة جهودا حثيثة للاطمئنان على مواطنيها ولكنها حتى الآن لم تتمكن من معرفة مصير سبعمائة مواطن سويسري، بينما لم تعلن أي من الشركات السويسرية التي لها علاقة بمركز التجارة العالمي عن وقوع ضحايا بين صفوف موظفيها.

وكان مصرف كريدي سويس قد أعلن بعد الانفجار أن وحدات الإنقاذ تمكنت من إجلاء ثمانمائة موظف يعملون في مبنى مركز التجارة العالمي بعد وقت قصير من بدء الانفجارات.

بلاغات كاذبة

في الوقت نفسه أعلنت المصادر الامنية السويسرية عن عدم وجود مخاطر تهدد الامن القومي السويسري وأنها عززت الاحتياطات الامنية في المطارات.

وكانت الشرطة في كانتون زيوريخ قد أخلت مساء الثاني عشر من سبتمبر أيلول مبنى المعهد العالي للتقنية ETH بعد اتصال هاتفي من مجهول ينذر بوجود قنبلة في المبنى الذي يعد من اشهر المعاهد العملية التقنية في أوروبا، إلا أن الوحدات الخاصة لم تعثر على أية متفجرات في المبنى بعد تفتيش استغرق قرابة ثلاث ساعات.

كما أخلت الشرطة مقر الأسرة الحاكمة في امارة ليختنشتاين في العاصمة فادوتس ونقلت المقيمين فيه إل مكان آمن بعد أن تلقت مكالمة هاتفية من مجهول تحذر من انفجار قنبلة في القصر، إلا ان الشرطة لم تعثر على أية مواد متفجرة.

على صعيد آخر أعلنت شركة الطيران السويسرية سويس أير أنها علقت رحلاتها من وإلى الولايات المتحدة الأمريكية وألغت رحلات إلى ليبيابينما أعادت رحلاتها الجوية من وإلى اسرائيل حتى إشعار آخر، حيث تدرس الشركة حاليا الاحتياطات الأمنية المتبعة لمراقبة بين الركاب.

سويس أنفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.