Navigation

Skiplink navigation

البطالة في سويسرا بلغت 3.8% خلال شهر ديسمبر الماضي

ارتفع معدل البطالة في سويسرا مع نهاية 2010 ليصل إلى 3.8% بعد أن كان قبل شهر ديسمبر 3.6% فقط. ومقارنة بعام 2009، ارتفع المعدل السنوي للبطالة من 3.7% إلى 3.9% في عام 2010 فيما سجّل صندوق التأمين ضد البطالة خسارة بلغت قيمتها 1.72 مليار فرنك.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 يناير 2011 - 15:25 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

ووفقا لمصادر كتابة الدولة للشؤون الاقتصادية، بلغ عدد العاطلين عن الشغل المسجّلة أسمائهم لدى مكاتب التشغيل في الكانتونات المختلفة نهاية شهر ديسمبر الماضي 148.636 نسمة. وقد زاد هذا العدد بنسبة 6968 نسمة مقارنة بشهر نوفمبر من نفس السنة.

وخلال السنة الماضية أسهم الإنتعاش الإقتصادي الذي شهدته سويسرا منذ صيف 2009 في خفض نسبة البطالة بمعدّل 14% من النسبة العامة وهو ما يعني أن 24.104 عاملا وجدوا موطن شغل. لكن شهر ديسمبر شهد تراجع عدد مواطن الشغل الشاغرة المسجلة بإدارات التشغيل بنسبة 2091 لتصل في النهاية إلى 15.507 موطن شغل.

هذا التطوّر مس ايضا قطاع تشغيل الشباب المتراوحة أعمارهم بين 15 سنة و24 سنة حيث إنضاف إلى صفوف العاطلين منهم 381 شابا آخر، أي بزيادة قدرها 1.7% مقارنة بشهر نوفمبر 2010، لكن إلقاء نظرة على السنة ككل يتبيّن أن نسبة البطالة بين صفوف هذه الفئة قد تراجعت بنسبة 24.8% وهو ما يعني بلغة الأرقام 7435 حالة.

شهد شهر ديسمبر 2010 كذلك ارتفاع عدد الباحثين عن شغل بما يضاهي 4994 حالة ليصل إجمالي عدد هذه الفئة في نفس الفترة 211.709 شخصا، لكن رغم ذلك سُجّل تراجع لهذا العدد بنسبة 9.7% مقارنة بالسنة الماضية. وبالإضافة إلى العاطلين عن الشغل يشمل هذا العدد الأفراد الذين هم بصدد القيام بتدريب مهني، أو المنخرطين في وظائف مدعومة من مكاتب وإدارات التوظيف.

كذلك تفاقم عجز صندوق التأمين ضد البطالة سنة 2010 بما قدره 1.7 مليار فرنك. وقد بلغت موارد هذا الصندوق المتأتية من الاشتراكات المقتصة من أجور الموظفين في نفس العام 5.74 مليار فرنك، في الوقت الذي بلغت فيه مخرجاته 7.46 مليار فرنك.

ومن المنتظر أن يتحسّن هذا الوضع خلال الأشهر القادمة خاصة بعد إقرار مراجعة قانون التأمين ضد البطالة الذي أقرته غرفتا البرلمان الفدرالي وعامة الناخبين السويسريين في إستفتاء عام شهدته سنة 2010. وكان الهدف من تلك المراجعة إعادة التوازن المالي لصندوق التأمين ضد البطالة، وسدّ العجز المسجّل فيه.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة