وزير المالية السويسري قلق بسبب أزمة الديون الأوروبية التي أعقبت وباء كورونا

المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل قالت إن اللحظة الراهنة تمثّل أصعب مرحلة مرّ بها الاتحاد الأوروبي في تاريخه. Keystone / Andreas Gora / Pool

حذّر أولى ماورر، وزير المالية السويسري، من أن الأزمة المالية التي أعقبت انتشار وباء كوفيد-19 وما نتج عنه من عدم استقرار في أوروبا يشكل خطرا على سويسرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 مايو 2020 - 12:30 يوليو,
RTS/ع.ع

وفي مقابلة أجراها مع التلفزيون السويسري الناطق بالفرنسية ( RTS ) يوم الثلاثاء 19 مايو الجاري، قال عضو الحكومة الفدرالية إنه قلق من التداعيات المحتملة لأزمة الديون في بعض البلدان، خاصة في إيطاليا، على سويسرا.

"إنه أمر خطير بالنسبة لسويسرا، لأنه من الضروري لنا أن تكون أوروبا قوية وموحّدة. والفرق بين دول الشمال و دول الجنوب هو أيضا مشكلة بالنسبة لنا. بحلول نهاية هذا العام، سوف تتحوّل إيطاليا في الحقيقة إلى كارثة بالنسبة للاتحاد الأوروبي"، قال ماورر، قبل أن يضيف "إيطاليا أيضا شريك مهم لسويسرا".

الوزير السويسري حذّر من أن استقرار أوروبا لم يعد أمرا مسلما به الآن. ووفقا للمسؤول السويسري، فإن حزمة المساعدات التي تبلغ قيمتها 500 مليار يورو التي تم الاتفاق عليها يوم الإثنيْن بين أنجيلا ميركل وإيمانويل ماكرون يمكن أن تساعد. ولكن الوضع سيظل صعبا بالنسبة للاتحاد الأوروبي، وكذلك الأمر في سويسرا. يتعيّن على جميع الدول الأعضاء ال27 في الاتحاد الاتفاق على خطة الديون النهائية.

أقوى بصرف النظر

هذا الوضع المالي المتردّي يظهر، بحسب ماورر، تفوّق النظام السويسري ويؤكّد ضرورة اتباع سويسرا مسارا مختلفا عن المسار الذي يتبعه الاتحاد الاوروبي.

ماورر قال: "نحن أقوى إذا بقينا منفصلين عن الاتحاد الأوروبي. بالطبع، أنا مع العلاقة مع الاتحاد الأوروبي، ومع تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الطرفين، ولكن ليس أكثر".

في السياق ذاته، اعترف وزير المالية السويسري بأن النقاش حول إعادة توزيع الديون الاوروبية ينتج عنه إبعاد سويسرا عن شريكها الاقتصادي الأوّل.

وختم الوزير حديثه قائلا: "نعم بالتأكيد، نظامنا أقوى من بقية الأنظمة. فلماذا نغيّره؟".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة