تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

التجهيزات متطورة لكن الإقبال على الانترنت لا زال محدودا في سويسرا

الاقبال على الانترنت يتزامن مع تباين في حجم الاستعمال لدى السويسريين

(swissinfo.ch)

على الرغم من ان بلدهم يتوفر على افضل التجهيزات المعلوماتية في القارة الاوربية، الا ان ثلث السويسريين فحسب يتصفحون شبكة الانترنت بشكل منتظم.

للمرة الاولى، يشترك المكتب الفدرالي للاحصاء مع المكتب الفدرالي للاتصالات في اعداد بحث احصائي مفصل عن خصائص مجتمع المعلومات في سويسرا، وجاءت نتائج هذا البحث مؤكدة لبعض الافكار المسبقة ومصححة للعديد منها.

الملاحظة الاولى تؤكد على النوعية الجيدة للتجهيزات المتوفرة في سويسرا في مجال تكنولوجيا الاعلام والاتصال. يضاف الى ذلك ارتفاع الانفاق على اقتناء هذه التجهيزات من طرف المؤسسات والافراد، حيث يقدر المكتب الفدرالي للاحصاء ان معدل انفاق السويسريين في هذا المجال، يصل الى ثلاثة الاف وثمان مائة فرنك سنويا.

وعلى الرغم من ان آخر الارقام تشير الى ان نصف البيوت السويسرية تتوفر على جهاز حاسوب على الأقل، إلا أن استعمال تكنولوجيا الاتصالات بشكل عام، لم يشمل جميع السكان بنفس القدر.

فعلى سبيل المثال، لا تستعمل شبكة الإنترنت بشكل منتظم إلا من جانب ثلث السويسريين، بل إن سبعة وخمسين بالمائة (57%) فحسب من المؤسسات الصغرى والمتوسطة، أقدمت بعد على خوض مغامرة استعمال هذه التقنيات الجديدة.

ويعزو الخبراء هذا التباين إلى النقص الفادح في عدد المختصين في هذا المجال، لكن التوقعات تشير إلى قرب جسر هذه الهوة، نظرا لكثافة الإقبال على دراسة المجالات المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات في السنوات الأخيرة.

لكن الخطر الداهم حسب خبراء الإحصاء والاتصالات في سويسرا، يتمثل فيما يسمى اليوم بالهوة الرقمية، نظرا لوجود عدد كبير من السكان لا يبدون أي اهتمام بهذا المجال، إما لاسباب مادية أو لاسباب اجتماعية على حد قول السيدة مايا هوبر، مسؤولة المشروع المتعلق بمؤشرات المعلومات في المكتب الفدرالي للإحصاء.

ومن هنا، يبدو أن المسؤولين السويسريين عازمون على اتخاذ إجراءات سريعة تكفل جسر الهوة القائمة بين فئات المجتمع في هذا المجال تجنبا لوضع خطير ينقسم فيه السويسريون الى مجتمعات صغيرة متعددة شديدة الاختلاف فيما بينها.

وقد تكون بعض الأفكار المطروحة حاليا مثل إجراء دورات لاعادة تأهيل الكهول والمسنين، مساعدة على تجنب تعميق الهوة القائمة حاليا، لكن تجدر الاشارة الى ان النساء معنيات بشكل اخص بهذا الموضوع، نظرا لان سبعة وثلاثين في المائة فحسب من مستعملي الانترنت في سويسرا من الاناث.

على كل، ستحاول سويسرا الا تتخلف عن ركب الثورة المعلوماتية التي يعيشها العالم اليوم، ويبدو ان تركز الخدمات والميزانيات على المستوى المحلي، وخاصة في البلديات، سيعيق الى حد كبير تمكين كل السويسريين بدون تمييز او استثناء من استعمال تقنيات الاتصال الجديدة بنفس المستوى.

وفيما يدعو العديد من الخبراء والاساتذة الجامعيين الى تغيير العقليات والى المبادرة بتجاوز الحواجز البيروقراطية والسياسية القائمة، يرى آخرون ان هيكلة الكانتونات والبلديات في سويسرا، لا تسمح بتقليد الولايات المتحدة على سبيل المثال، التي وفرت منذ عدة اعوام لجميع سكانها الارتباط السهل والمجاني بشبكة الانترنت.



سويس اينفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك