Navigation

هيْـمنة للتكنوقراط وغِـياب لعبد الحكيم بلحاج

الدكتور عبد الرحيم الكيب، رئيس الحكومة الإنتقالية الليبية، لدى الإعلان في ندوة صحفية عقدها في العاصمة طرابلس عن التشكيلة الوزارية الجديدة يوم 22 نوفمبر 2011. Keystone

نأى الدكتور عبد الرحيم الكيب، رئيس الحكومة الانتقالية الليبية، بتشكيلته المُـعلن عنها يوم 22 نوفمبر عن تمثيل الكيانات السياسية، خاصة أن هذه الأخيرة لم تتبلْـور وما زالت في طَـوْر البناء.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 نوفمبر 2011 - 20:00 يوليو,
رشيد خشانة - الدوحة, swissinfo.ch

وركز في المقابل، على اعتماد مِـعيار الكفاءة، مختارا أكاديميين عرفهم عن قُـرب خلال حِـقبة اغترابه الطويلة أو نُصح بضمِّـهم إلى الحكومة.

وبهذه الطريقة، تخلَّـص من الانتقادات، التي كان يُـمكن أن تُـوجَّـه إلى حكومته، لو أبقى ضِـمنها على شخصيات عمِـلت مع النظام السابق، على رغم أن البعض وجدوا تخريجة تتمثل في اشتراط أن لا يكون هؤلاء ممّـن تلوَّثت أياديهم بدِماء الشعب الليبي أو جيوبهم بالمال الحرام.

وعلى عكس المكتب التنفيذي، الذي كان يقوده سَـلفه محمود جبريل، خلت حكومة الكيب تقريبا من العاملين في الإدارات السابقة، لكن إسناد الحقائب السيادية خضَـع إلى مشاورات عسيرة مع مجموعات الثوّار واعتمد على ترضِـيات للمناطق التي كان لها ثِـقل عسكري في الثورة، إذ حصلت مِـنطقة الزّنتان على حقيبة الدِّفاع من خلال أسامة الجويلي، وهو قائد عسكري لعِـب دورا هاما في عمليات توصيل الأسلحة وتنظيم صفوف الثوار.

أما مصراتة، التي تحمَّـلت الكثير من القصف والدّمار على أيْـدي كتائب القذافي، حتى وُصِـفت بستالينغراد ليبيا، فكان من نصيبها وزارة الداخلية التي أسنِـدت لفوزي عبد العالي، عضو اللجنة الأمنية بالمدينة، بالإضافة لوزارة المواصلات التي أسنِـدت ليوسف الوحيشي.. وكان لافتا أيضا أن المحامي فتحي تربل، الذي تفجرت ثورة 17 فبراير في أعقاب اعتقاله في بنغازي، بوصفه مدافعا عن أسر ضحايا سجن أبو سليم، فنال حقيبة الشباب والرياضة، ربما اعترافا بدوره في المسار الذي أوصل البلد إلى الديمقراطية.

واعتبر بعض المحللين أن مِـقياس الإنضمام إلى الحكومة، لا ينبغي أن يستند على المساهمة العسكرية في الثورة، وقال في هذا السياق الكاتب والمحلل السياسي عبد المنصف البوري لـ swissinfo.ch إنه لا يرى في هذا المقياس مبرِّرا أو قاعدة، لأن الثورة كانت ثورة شعبية ساهم فيها الجميع بما يستطيع، سواء في الميدان أم في الشارع أم في مواقع أخرى، ولا يمكن لمجموعة أن تفرض إرادتها على الجميع.

أما عن الأحزاب، التي لم ترشِّـح رموزها على سطح التشكيل الحكومي، فأكد البوري أنه لا توجد بعدُ قِـوى سياسية داخل ليبيا، فملامحها بدأت اليوم فقط تظهر، لكن ليس بالمفهوم الدّقيق للأحزاب، فهي ما زالت في طَـوْر الشعارات، وليس البرامج.

لا مكان للقُـدامى

والأرجُـح، أن حقيبة الخارجية سُحِـبت في اللحظة الأخيرة من الدبلوماسي المُـخضرم إبراهيم الدباشي، نائب رئيس البِـعثة الليبية في الأمم المتحدة، الذي وجَّـه ضربة موجِـعة لنظام القذافي بانشقاقه مع رئيس البِـعثة عبد الرحمان شلقم في الأيام الأولى للثورة.

كما لم يُجز الكيب ترشيح علي الترهوني لوزارة التخطيط، واختار عِـوَضا عنه، الخبير عيسى التويجري. وقد استُبعِـد الدباشي استجابة لرغبة عامة، على ما يبدو، للقطع مع مَـن تولّـوا مسؤوليات في العهد السابق، واستُبدل بعاشور بن خيال (وهو من أصل أمازيغي ومولود في مدينة درنة)، الذي كان يُـقيم في كندا وتولّـى إدارة أوروبا في وزارة الخارجية على أيام الوزير المغدور منصور الكيخيا. وانضم بن خيال إلى المعارضة وترأّس المكتب الدائم للمؤتمر الوطني للمعارضة الليبية في لندن (2005)، الذي لم يتمكّـن من عقْـد دورة ثانية بعد ذلك.

وشكّـل التوازن بين الشرق (بنغازي والبيضاء ودرنة) والغرب (مصراتة وطرابلس والزنتان والجبل)، هاجسا واضحا في التوزيع الجغرافي للحقائب، ما يدُلّ على أن الكيب قام بعمليات حِـسابية مُضنِـية، كي لا تشعر أي منطقة بالحيف في توزيع الحقائب، وهو ما يُفسِّـر طول المشاورات التي سبقت الإعلان عن التشكيلة الحكومية.

والطريف، أن رسما كاريكاتوريا صدر في أحد المواقع الليبية قبل يوم واحد من الإعلان عن التشكيلة الحكومية، ظهر فيه كل من عبد الرحمان شلقم وعلي الصلابي ومحمود جبريل ومحمود شمام وعبد الحكيم بلحاج وعبد الحفيظ غوقة وسليمان دوغة وآخرون، وهُـم بلباس رياضي يستعدّون للإنطلاق في الخطّ الأمامي للسباق، بينما كُتِـبت فوق رؤوسهم عِـبارة "فاتكم القطار".

وفِـعلا، بدا لافتا أن القطار فات عبد الحكيم بلحاج، العُـضو البارز السابق في "الجماعة الليبية المقاتلة"، إذ روّجت الأوساط القريبة منه أنه قد يتولّـى وزارة الدفاع، إلا أن الوزارة آلت في النهاية إلى أهالي الزنتان، الذين يحتفظون بأرفع شخصية من نظام القذافي بين أياديهم، وهو نجله سيف الإسلام.

ولعل عبد الرحيم الكيب حرِص على عدم إغضاب القائد البارز الآخر للثوار عبد الله أحمد ناكر الزنتاني، الذي يقود مجلس ثوار طرابلس ويسيْـطر على قوة يُقدّر عدد أفرادها بـ 22 ألف مسلّح ينتمون، كما يقول، إلى 73 فصيلا. ويمكن أن يشكّل موضوع السيْـطرة على طرابلس، مصدر قلق للحكومة الجديدة، إذ قال ناكر: أخيرا: "إنه شكل "مجلس ثوار طرابلس"، لأنه رأى أن سكان المدينة مهمّـشون، حيث لم تتم دعوتهم للمشاركة في أي كِـيان في الحكومة الجديدة"، مذكِّـرا بأن قواته تسيْـطر بالفعل على 75% من العاصمة وأن "من الممكن أن يوسّـع مجلس ثوار طرابلس من دائرة عملياته"، لكنه لا يريد إثارة صراعات مع الفصائل الأخرى.

 هيمنة التكنوقراط

ويبدو الميل إلى التكنوقراط واضحا في اختيار المسؤولين عن عدّة وزارات تكتسي طابعا فنيا، مثل وزارة الزراعة والثروة الحيوانية، التي سُمي على رأسها سليمان عبد الحميد بوخروبة، الذي كان ماسكا ملف مشروع تنمية الجبل الأخضر أيام حكم القذافي، ووزارة البحث العلمي والتعليم العالي، التي تولاّها نعيم الغرياني، ووزارة المالية التي عُـيِّـن على رأسها المصرفي القديم حسن زقلام، ووزارة الأوقاف التي أسنِـدت إلى حمزة بوفارس، وهو شخصية دينية منفتِـحة كانت تقدّم برنامجا تليفزيونيا حلَّـت فيه محلّ مُـفتي ليبيا السابق الصادق الغرياني، ووزارة الصناعة التي تولاّها الأكاديمي الأمازيغي محمد محمود الفطيسي، ووزارة الثقافة والمجتمع المدني (مفهوم جديد) التي أسنِـدت إلى عبد الرحمان هابيل، أستاذ القانون المنحدِر من درنة، وقد كان زميلا للكيب في الإمارات. 

ومن التكنوقراط البارزين أيضا وزير النفط الجديد عبد الرحمان بن يزة الذي كان ممثلا لليبيا في شركة إيني الإيطالية. كما أعطيت وزارة الاتصالات إلى الدكتور أنور الفيتوري (مستقل من الشرق)، وهو خرِّيج الجامعات الكندية وعمِـل مديرا لشركة اتصالات هاتفية في القاهرة.

ولعل من أبرز التكنوقراط في الحكومة الجديدة، نائب رئيس مجلس الوزراء مصطفى بوشاقور، وهو زميل سابق للكيب (غرياني الأصل)، عمل في وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" ودرس في جامعات أمريكية، قبل أن يدير إحدى الجامعات الأمريكية في الإمارات، حيث كان يقيم الكيب أيضا.

سيدتان..

أتت نِـسبة السيدات في الحكومة الجديدة، دون الثمانية بالمائة، وهي ربما من أضعف النِّـسب في العالم، وقد يعود ذلك إلى الطابع المحافظ للمجتمع الليبي، على رغم أن المرأة لعِـبت دورا بارزا في الثورة. لكن حصّـتها في الحكومة الانتقالية، لم تتجاوز مقعديْـن، هما الشؤون الاجتماعية التي أسنِـدت إلى مبروكة الشريف، والصحة التي أعطِـيت للدكتورة فاطمة حمروش.

وقال المحلل السياسي عبد المنصف البوري لـ swissinfo.ch  "إن حمروش، المُـقيمة في دبلن بإيرلندا منذ 17 سنة، هي طبيبة عيون في أحد المستشفيات وأستاذة في الجامعة، وقد لعِـبت دورا كبيرا بعد اندلاع الثورة في ليبيا من خلال هيئة الإغاثة الإيرلندية الليبية Irish Libyan Emergency Aid  ، إذ أرسلت مساعدات تُـقارب قيمتها 10 ملايين يورو. أما سياسيا، فكانت قريبة من "الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا".

ستكون هذه الحكومة، الطاقم الذي سيتحمّـل مسؤولية قيادة التجربة الانتقالية في ليبيا، حيث تختلِـف الأوضاع عن تونس المجاورة بحُـكم كميات السلاح المنتشِـرة في البلد المُـترامي الأطراف، وبالنظر أيضا لحدّة الاستقطابات المناطقية وشدّة الصراعات بين المسؤولين القدامى والجُـدد، ولذا، تبدو المُـهلة الممنوحة لها والمقدّرة بثمانية أشهر فقط، طِـبقا لخارطة الطريق التي توافَـقت عليها القوى السياسية والمناطقية الليبية، أقصَـر من الوقت اللازم لإنجاز مهمّـة بهذا الحجم.

القائمة الكاملة لحكومة د. عبدالرحيم الكيب

 د. مصطفى أبو شاقور غيث، نائب لرئيس الوزراء .

د. عمر عبدالله عبد الكريم، نائبا لرئيس الوزراء .

أسامة جويلي، وزيرا للدفاع

وكلاء وزارة الدفاع: يوسف المنقوش ، الصديق المبروك، وكيلا لشؤون أمن الحدود والمنشآت الاستراتيجية والحيوية

فوزي عبد العالي، وزيرا للداخلية

وكلاء وزارة الداخلية: عمر حسين الخذراوي مع اثنين آخرين سيُـعلن عنهما لاحقا

عاشور بن خيال، وزيرا للخارجية والتعاون الدولي

وكلاء وزارة الخارجية: د.محمد عبدالعزير، حسني حميد حسن حبيب، وكيلا مساعدا

حسن زقلام، وزيرا للمالية

وكلاء وزارة المالية: امراجع غيث

عيسى التويجر، وزيرا للتخطيط

وكلاء وزارة التخطيط: علي أحمد صالح

الطاهر سركس، وزيرا للاقتصاد

وكلاء وزارة التخطيط: أحمد سالم الكوشلي - إدريس صالح الشريف: وكيلا مساعدا

عبدالرحمن بن يزة: وزيرا للنفط والغاز

وكلاء وزارة النفط: عمر الشكماك

د. حمزة أبوفارس، وزيرا للأوقاف والشؤون الدينية

وكلاء وزارة الأوقاف: مصطفى عبدالرحمن مازن

عبد الناصر جبريل حامد: وزيرا لرعاية أسر الشهداء والمفقودين

وكلاء رعاية أسر الشهداء و المفقودين: مفتاح الدوادي، بهية الامين كانون: وكيلا مساعدا، مفتاح مراجع اكويدير: وكيلا مساعدا

مبروكة الشريف جبريل، وزيرة للشؤون الاجتماعية وكلاء وزارة الشؤون الاجتماعية: سمية محمود عمر بن لطيف، فوزية سيالة: وكيلة مساعدة

سليمان علي الساحلي: وزيرا للتربية والتعليم وكلاء وزارة التعليم: د. سليمان الخوجه، انتصار ميلود سلمان: وكيلة مساعدة

مصطفى الرجباني: وزيرا لوزارة العمل والتأهيل وكلاء وزارة العمل والتأهيل: أحمد صفار: وكيلا

علي احميد عاشور: وزيرا للعدل

وكلاء وزارة العدل: وائل نجم، خليفة عمر فرج عاشور: وكيلا مساعدا

د. فاطمة الحمروش: وزيرة للصحة

وكلاء وزارة الصحة: د. فهمي الطاهر حمزه، د. المهدي الوردمي الأمين: وكيلا مساعدا، عياد عبد الواحد محمد، وكيلا مساعدا

محمد الهادي الهاشمي الحراري، وزيرا للحكم المحلي

وكلاء وزارة الحكم المحلي: صالح سعيد محمد

ابراهيم السقوطري: وزيرا للإسكان والمرافق وكلاء وزارة الإسكان والمرافق: علي عبد الحفيظ البحيري، فضل الله عبد الحميد حسن، وكيلا مساعدا، فتحي رجب مركوس، وكيلا مساعدا

د. أنور الفيتوري: وزيرا للاتصالات والمعلوماتية وكلاء وزارة الاتصالات والمعلوماتية: محمد العربي شلوف، (وما زال وكيلين آخرين لم يتم تعينهما بعد).

د. يوسف الوحيشي: وزيرا للمواصلات والنقل

وكلاء وزارة: فوزي بالتمر، وكيلا

سليمان عبد الحميد بوخروبه: وزيرا للزراعة والثروة الحيوانية والبحرية

وكلاء وزارة الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية: علي أحمد بوزخار، عدنان فرج جبريل، وكيلا مساعدا، عمر عبد السلام البخاري، وكيلا مساعدا

د. محمد محمود الفطيسي: وزيرا للصناعة

وكلاء وزارة:  د. حسن الدروعي

د. نعيم الغرياني: وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي

وكلاء وزارة: فتحي العكاري، د. ابراهيم محمد صالح،وكيلا مساعدا

 فتحي تربل: وزيرا للشباب والرياضة

وكلاء وزارة: جمعة الشوشان، حميدة محمد اوحيده، وكيلة مساعدة (

د. عبدالرحمن هابيل: وزيرا للثقافة والمجتمع المدني

وكلاء وزارة: عطية الاوجلي، عواطف الطشاني

د. عوض ابريك ابراهيم: وزيرا للكهرباء والطاقات المتجددة

وكلاء وزارة  د. محمد اخلاط

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.