التكنولوجيا بصدد كسب المعركة ضد الأوراق النقدية المُزوّرة

في شهر سبتمبر 2019، عرض المصرف الوطني السويسري الورقة النقدية الجديد من فئة 100 فرنك على وسائل الإعلام. Keystone / Peter Klaunzer

تقول الشرطة الفدرالية إن الأوراق النقدية السويسرية أصبحت أكثر مقاومة للمزورين مقارنة بالسنوات السابقة، مما يقلل بشكل كبير من عدد النسخ المزيفة المتداولة. على النقيض من ذلك، تم ضبط المزيد من العملات المزيفة في العام الماضي، وهو ما يُعزى ربما لاستخدام السلطات لطرق اكتشاف أفضل.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 أكتوبر 2019 - 14:41 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

في عام 2018، عثرت الشرطة على عدد منخفض بشكل قياسي من الأوراق المالية المزورة لا يزيد تعدادها عن 1200 ورقة ولم تتجاوز قيمتها الاسمية الإجمالية 208.140 فرنك، الأقل بكثير من المبلغ القياسي المُسجّل سنة 2006 والبالغ 66 مليون فرنك، وفق ما صرح به المكتب الفدرالي للشرطة لوكالة الأنباء السويسرية Keystone-SDA يوم الجمعة 18 أكتوبر الجاري.

في الواقع، يتمثل السبب الكامن وراء الانخفاض الكبير المُسجّل في عدد الأوراق النقدية المزورة في التطورات المهمة التي شهدتها التكنولوجيا ما جعل من الصعب إعادة إنتاجها – وخاصة بواسطة الطابعات النافثة للحبر - التي لم تعد مهيّئة لإنتاج نُسخ مُقنعة.

في عام 2000، قدرت الشرطة عدد النسخ المزيفة لأكبر ورقة نقدية سويسرية (1000 فرنك) المُتداولة آنذاك بـ 17654، أما اليوم فقد تراجع عدد النسخ المُكتشفة لأنه أضحى من الصعب القيام بها. وفي العام الماضي، لم يتم الكشف إلا عن 82 ورقة مزيفة من فئة الألف فرنك فحسب، بانخفاض قدره 99.5٪ عن أرقام عام 2000.

في المقابل، ارتفع عدد القطع النقدية المزيفة المكتشفة، ربما بسبب اعتماد طرق كشف أفضل. ففي عام 2018، تمكنت مُعدات متطورة من رصد 6512 نسخة مزيفة من قطعة خمس فرنكات المعدنية، مقارنة مع ست (6) قطع فقط في عام 2007.

يُشار إلى أن الشرطة المحلية أو المصارف أو مكاتب البريد أو مؤسسات أخرى تقوم بإحالة الأوراق المالية أو النقود المزيفة إلى المكتب الفدرالي للشرطة بعد اكتشافها. وإثر ذلك، يُمكن للمُدّعين الفدراليين فتح تحقيقات جنائية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة