تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

التمثيل البرلماني لسويسريي الخارج يُـطرح من جديد

(Keystone)

طالب نواب اشتراكيون بتمكين السويسريين المقيمين في الخارج من اختيار نواب عنهم في البرلمان الفدرالي، كما اقترحوا إنشاء كانتون افتراضي لهم.

الفكرة ليست جديدة وسبق أن تقدمت بها أحزاب أخرى في الحكومة، لكن موقف منظمة السويسريين في الخارج منها، لا زال مترددا.

خلال الدورة الصيفية المقبلة لغرفتي البرلمان الفدرالي، المقررة لشهر يونيو، يعتزم النائب الاشتراكي ماريو فيهر، مدعوما بعدد من زملائه في الحزب، التقدم بمقترح يدعو إلى تمكين الجاليات السويسرية المقيمة في الخارج من مقاعد خاصة بهم في البرلمان.

ويرى فيهر أنه يجب اعتبار "سويسرا الخامسة" بمثابة كانتون جديد (يضاف إلى الـ 26 الموجودة حاليا)، بما يسمح لها من الحصول على مقعدين في مجلس الشيوخ إضافة إلى 6 ممثلين في مجلس النواب.

هذا الخبر ورد في صحيفة نويه تسورخر تسايتونغ ليوم الأحد 22 أبريل، لكن المقترح ليس جديدا بالمرة، فقد سبق أن تقدّم عدد من رموز الحزب الديمقراطي المسيحي وحزب الشعب السويسري خلال الحملة، التي سبقت الانتخابات الفدرالية لعام 2003، بمقترح مماثل.

أصوات مشتَّـتة

في الوقت الحاضر، يُـمكن للإيطاليين والفرنسيين والبرتغاليين المقيمين في الخارج، أن يُـدلوا بأصواتهم في دوائرهم الانتخابية الأصلية، وهو ما يُـتيح لهم انتخاب ممثليهم في المجالس التشريعية في بلدانهم.

على العكس من ذلك، يتم في سويسرا إدماج الأصوات القادمة من الخارج في الحصيلة الإجمالية واحتسابها مباشرة على المستوى البلدي مع توزيعها، حسب مسقط الرأس الأصلي أو مقر الإقامة الأخير في الكنفدرالية للناخب المعني.

ويوضّـح فيهر "بهذه الطريقة، من المستحيل أن يتمكّـن سويسري مقيم في الخارج من أن يُـنتخب عضوا في البرلمان. في المقابل، سيكون من المهم أن تكون هذه المجموعة ممثلة في البرلمان، فالعديد من القضايا، التي تتم مناقشتها في الدورات البرلمانية، تعنيها مباشرة".

سويسرا الخامسة

يُـرمز بهذا التعبير لمُـجمل السويسريين المقيمين خارج أراضي الكنفدرالية. كما يستخدم تعبير "الخامسة" للإشارة إلى أنها تمثل إضافة مكملة للمجموعات ...

تحوير دستوري

الوزن السياسي المحتمل لما يُـعرف بـ "سويسرا الخامسة"، التي يُـمكن مقارنتها، بفضل ما تتوفر عليه من ناخبين، يُـقدّر عددهم حاليا بـ 110000 شخص، بكانتون متوسط الحجم، لم يعُـد محلّ نِـقاش، بل إن المحلل السياسي فولف ليندر سلّـط عليه الأضواء بقوة في حديث أجرته معه سويس انفو مؤخرا، إذ يرى ليندر أنه من البديهي أن يؤدي توزّع هذه الأصوات على كانتونات مختلفة إلى تقليص تأثيرها، وقال في تصريحه "إن المشكل يكمن هنا بالتحديد، فالحل المعتمد في الوقت الحاضر، يشتِّـت صوت السويسريين في الخارج، لذلك، فإن تجميع أصواتهم، يمكن أن يؤدي إلى تغيير الأوضاع".

مع ذلك، يبدو أنه سيكون من العسير تطبيق مقترح من هذا القبيل في المدى المتوسط، على أقل تقدير، نظرا لأنه يحتاج إلى تحوير دستوري، يستوجب حصوله على موافقة الشعب والكانتونات.

فكرة غير واقعية

في رد على سؤال لسويس انفو، اعتبر رودولف فيدر، مدير منظمة السويسريين في الخارج أن إنشاء كانتون سابع وعشرين افتراضي للسويسريين المقيمين في الخارج، "مفهوم مثير للاهتمام من الناحية الفكرية"، لكنه أضاف أن "الأمر سيتعلق في المقابل، بكانتون مختلف عن البقية، إذ لا يتوفر على أراضٍ ولا على حكومة ولا على إدارة ولا على دافعي ضرائب، لذلك، فالفكرة تبدو لي متعذرة التحقيق، من الناحية السياسية".

هذا الموقف لا يُـلغي موافقة منظمة السويسريين في الخارج على مبدإ إعادة تقييم التأثير السياسي للسويسريين المقيمين في الخارج، لكنها تعتقد أن الوسائل للوصول إلى هذا الهدف، يجب أن تكون مختلفة.

فعلى سبيل المثال، يوضح السيد فيدر، أنه بالإمكان تحقيق ذلك من خلال "مشاركة فردية أكبر" لسويسريي الخارج في الحياة السياسية في الكنفدرالية، فعدم تجاوز عدد المسجلين في القوائم الانتخابية لـ 110000 شخص (من بين 645000 سويسري مقيم في الخارج)، يعني أن حجم النموّ في هذا الاتجاه، لم يُـستنفد بعد.

سويس انفو

معطيات أساسية

من عام لآخر، يزداد عدد المواطنين السويسريين المقيمين في الخارج والمسجلين في القوائم الانتخابية.
في عام 1992، كان عددهم 15000 شخص، وفي عام 2006، ارتفع عددهم إلى 110000 شخص.
هذا الرقم يساوي 22،5% من السويسريين الذين يحق لهم التصويت، المقيمين في الخارج.

نهاية الإطار التوضيحي

سويسرا الخامسة

في موفى عام 2006، بلغ عدد المواطنين السويسريين المقيمين في الخارج 645010 شخص، أي بزيادة 10794 شخص (+1،7%)، مقارنة بموفى عام 2005.

تقيم أغلبية السويسريين في الخارج في الاتحاد الأوروبي (390182 شخص)، وتوجد أكبر جالية سويسرية في الخارج في فرنسا (171732 شخص)، ثم في ألمانيا (72384 شخص) وإيطاليا (47012 شخص).

خارج أوروبا، تأتي الجالية المقيمة في الولايات المتحدة في المقدمة (71984 شخص) متبوعة بكندا (36374 شخص) وأستراليا (21291 شخص).

نهاية الإطار التوضيحي

حقوق متساوية

منذ عام 1992، أصبح المواطنون السويسريون المقيمون في الخارج متساوين في الحقوق - على المستوى الفدرالي - مع المواطنين المقيمين في الكنفدرالية.

يتمتع السويسريون المقيمون في الخارج بحق التصويت والانتخاب بالمراسلة، ويتم احتساب أصواتهم مع أصوات آخر بلدية أقاموا فيها في سويسرا أو بلديتهم الأصلية.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×