الجائحة تهوي بالطلب على الفنادق والقطارات

في النصف الأول من عام 2020، كان عدد الأسرّة الفارغة في الفنادق السويسرية أكثر من المعتاد. Keystone / Gian Ehrenzeller

انخفض عدد الإقامات الليلية في الفنادق السويسرية إلى النصف تقريبًا في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري. كما أضرّت جائحة كوفيد – 19 بالطلب على وسائل النقل العام، حيث لم يقطع الركاب المستخدمون للقطار سوى ثلث مسافاتهم العادية في الأشهر الثلاثة الماضية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 أغسطس 2020 - 15:22 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

منذ أول السنة وحتى نهاية شهر يونيو 2020، بلغ عدد الليالي المُقضّاة في الفنادق السويسرية 9.9 مليون ليلة، ما يمثل انخفاضا بـ 47.5٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

وكان العام بدأ بشكل جيّد بالنسبة لقطاع الفندقة والضيافة، حيث سجّل يناير وفبراير زيادات في أعداد الضيوف، قبل أن تؤدي جائحة كوفيد – 19 إلى وقف فعلي للنشاط في الأشهر الثلاثة المُوالية. فقد تراجعت نسبة الليالي المُقضّاة بـ 62٪ في مارس وبـ 92٪ في أبريل وبـ 79٪ في مايو مقارنة بنفس الأشهر من العام السابق.

الانخفاض في الأرقام كان واضحًا بشكل خاص في صفوف الضيوف الأجانب (ناقص 88 ٪ في النصف الأول من عام 2020) مقارنةً بعدد يقل بحوالي الرّبع (لنفس الفترة من العام الفائت) من الضيوف المحليين. ومع أن شهر يونيو شهد تحسّنًا وسُجّلت فيه 1.44 مليون ليلة مبيت في الفنادق السويسرية، إلا أن هذا الرقم يظل أقلّ بحوالي 62٪ عن الأرقام المسجلة في عام 2019.

حزمة إنقاذ؟

في نفس السياق، أسفر الوباء وقرارات الإغلاق الناجمة عنه أيضًا عن انخفاض بنسبة 63.6 ٪ في عدد الكيلومترات التي قطعتها قطارات الركاب بين بداية مارس ونهاية يونيو. أما نقل البضائع فقد كان أقل تأثرا بالجائحة، حيث لم تتجاوز نسبة التراجع في عدد الكيلومترات التي تمت تغطيتها سوى 14 ٪ مقارنة بنفس الفترة من العام المنصرم.

ومنذ السادس من يوليو الماضي، أصبح ارتداء أقنعة الوجه الصحية إلزاميًا لركاب القطارات في سويسرا.

ومن المقرر أن يناقش البرلمان الفدرالي في دورته الخريفية حزمة إنقاذ مقترحة بقيمة 800 مليون فرنك لفائدة قطاع النقل العام.

مشاركة