Navigation

الحالة الصحية للسكان الأجانب أسوأ من نظرائهم السويسريين

بعد مرور ست سنوات على إصدار الدراسة الأولى حول الوضع الصحي للمهاجرين في سويسرا، أعلن المكتب الفدرالي للصحة العمومية يوم الثلاثاء 4 أكتوبر الجاري عن نتائج الدراسة الثانية من نوعها التي أنجزها مع المكتب الفدرالي للهجرة، والتي استجوبت في شهر سبتمبر 2010 قرابة 3000 مهاجر من تركيا، والبرتغال، وصربيا، وكوسوفو، والصومال، وسريلانكا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 أكتوبر 2011 - 09:27 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وأظهرت النتائج أن فئة الأجانب التي هاجرت إلى سويسرا في الفئة الأخيرة تتمتع بصحة بدنية ونفسـية جيدة نسبيا. وهذا الاستنتاج صحيح بالخصوص بالنسبة للمهاجرين من صربيا وكوسوفو، وأقل صحة بالنسبة للقادمين من تركيا والبرتغال.

وما أثار أكثر دهشة واضعي الدراسة هو أن الوضع الصحي للمهاجرين الذين وصلوا إلى سويسرا منذ فترة أطول هو أسوأ حالا من المواطنين السويسريين من نفس الفئة العمرية. أما التفسير الممكن لهذه الظاهرة، حسب تقدير المكتب الفدرالي للصحة العمومية، فهو عودة المهاجرين الشباب الذين يتمتعون بصحة جيدة إلى بلدهم الأصلي، بينما يظل الأجانب الذين يعانون من المرض في سويسرا لتلقي العلاج.

واستنتجت الدراسة أيضا أن الأجانب لا يذهبون إلى الطبيب أكثر من السويسريين، ولئن كان الفرق ضئيلا. وأوضح المكتب الفدرالي للصحة العمومية ضمن هذا السياق أن المهاجرين يخضعون أقل من السويسريين للعلاج في المستشفى، باستثناء العلاج الذي يتلقونه في أقسام الطوارئ أو لدى طبيب العائلة.

 وأضاف البيان الصادر عن نفس المكتب أن عروض الوقاية من الأمراض هي أقل استخداما من قبل المهاجرين، مما قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض مزمنة في وقت لاحق. ونوهت الدراسة في هذا الصدد إلى العامل اللغوي الذي يحول دون استيعاب كافة الأجانب للنصائح والتعليمات في مجال الوقاية، كما يمكن أن يقف عائقا أمام شرح ما يشعرون به من آلام للطواقم الطبية.

ويشار إلى أن ما بين 15 و45% من المُستجوبين، وفقا لمجموعات المهاجرين، لا يستطيعون وصف مشاكلهم للطبيب بصورة واضحة، أو لا يتمكنون من فهم ما يقول لهم الطبيب إلا بشكل جزئي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.