كيف تربّى ملكات النحل؟

يقوم لندير الآن بوضع مغرفة مليئة بالنحل من العاملات، تزن حوالي 100 جرام، في صناديق التربية ويضع معها ملكة واحدة. يجب ألا يكون بينها أي ذكر نحل. Marc Latzel / 13 Photo

نعلم بأنّ النّحل مهمّ ومهدّد بالانقراض، فقد انخفض عدده بنسبة 25% منذ عام 1985. مع ذلك يربي ما مجموعه 17.500 شخص النحل، ويمتلكون حوالي 165.000 منحلة، ما يشير إلى وجود عدد كبير نسبياً من مربي النحل في سويسرا. وهذا المقال يعرض تجربة واحد من هؤلاء، وهو مارك لاتسيل، الذي قام بالتوثيق لسلالة مميزة، من خلال مجموعة من الصور.

استر أونترفينغر (النص) Ester Unterfinger ومارك لاتسيل (الصور) Marc Latzel

في كينتال، برن، أنشأ بيتر ليندر منحلة لنحل الكرينولي. هنا يقوم بتربية ملكات أصيلة من هذه السلالة، وذلك من خلال الاختيار الدقيق وربما التلقيح الاصطناعي. 

تعد الأودية الجبلية السويسرية مثالية لتربية النحل، حيث يمكن من خلال هذا الانعزال الجغرافي ضمان عدم اختلاط السلالات المختلفة من النحل، وبالتالي الحصول على ملكات أصيلة. فيأتي مربو النحل من أماكن بعيدة للحصول على ملكاتهم هناك.

تتكون الخليّة الواحدة من عاملات وذكور وملكة واحدة. وبحسب الموسم، يتبع ما بين 5000 و40000 نحلة أوامر الملكة، التي يختلف شكلها قليلاً عن العاملات، في كونها أكبر منهن حجماً وأطول بقليل.

بدون الملكة، لا حياة للنحل. إنّها أمّ جميع النحل وهي آلة حقيقية لوضع البيض، وتحدد جيناتها مع جينات الذكور سلوك سلالاتها بأكملها: فتكون معتدلة أو عدوانية، منتجة أم غير منتجة، مقاومة أم غير مقاومة للأمراض؟

تعيش ملكة النحل ما بين سنتين إلى خمس سنوات، وتحكم مملكتها عن طريق الفيرومونات، وهي العطور التي تفوح منها، هكذا تعرف كل نحلة الخليةَ التي تنتمي إليها والمهمة التي عليها القيام بها. والفيرومونات تتحكم أيضاً في الدافع الجنسي للذكور وتعززه.

العاملات المولودات في الصيف تعملن طوال حياتهن، تلك التي تستمر بدورها لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع فقط. وفي البداية، تكون مسؤولة عن تنظيف الخلايا، ومن ثم تغذية اليرقات والملكة، ثم بناء أقراص عسل جديدة.

بعد ذلك، يتم استخدام النحلة العاملة كحارسة للدفاع عن الخلية، وأخيراً تقضي حياتها المتبقية في جمع الرحيق وغبار الطلع والماء، وعندئذ فقط تصبح منتجة للعسل فعليّاً. وفي النهاية، تموت مرهقة، وعادة ما يكون موتها في مكان ما خارج الخلية، وعلى هذا المنوال في كل يوم تموت أكثر من ألف نحلة أخرى بعيدة عن مستعمراتها.

يتم التحكم بدقة في صناديق التربية. يجب على مربي النحل التأكد من عدم وجود ذكور أجنبية في صناديقهم قبل أن يتمكنوا من وضعها في الغابة. Marc Latzel / 13 Photo

في 20 مايو الجاري، يتم الاحتفال بيوم النحل العالمي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة