Navigation

الحكومة السويسرية تدين التفجير المزدوج في بغداد

جانب من الدمار الذي خلفه التفجير القوي ضد وزارة العدل العراقية في بغداد يوم 25 أكتوبر 2009 Keystone

أصدرت وزارة الخارجية السويسرية بعد ظهر الإثنين 26 الجاري في برن بيانا أدانت فيه الهجومين اللذين استهدفا قلب العاصمة العراقية بغداد وخلفا "ما لا يقل عن 100 قتيل ومئات المصابين بجروح خطيرة". ونددت الوزارة في بيانها بما وصفته بعمل عنف وقسوة استثنائيين. كما أعربت عن خالص تعازيها لأسر الضحايا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 أكتوبر 2009 - 15:23 يوليو,

وقد نقلت وكالة رويترز للأنباء عن الشرطة العراقية صبيحة يوم الإثنين 26 أكتوبر بأن عدد قتلى هجومي بغداد قد ارتفع إلى 155 بالاضافة لاكثر من 500 جريح.

وعلى الرغم من انحسار العنف في البلاد بشكل عام فان المسلحين والمتشددين وغيرهم ما زالوا ينفذون تفجيرات ويرتكبون حوادث اطلاق نار يقول مراقبون انها ربما تزيد في الفترة التي تسبق الانتخابات الوطنية في يناير كانون الثاني.

وكان التفجيران اللذان وقعا يوم الاحد قرب وزارة العدل ومبنى المحافظة في بغداد والذي دمر سيارات وأسفر عن عشرات القتلى هما الاعنف في العاصمة العراقية منذ منتصف عام 2007 .
وأدان زعماء العالم الهجومين وأشار مسؤولون عراقيون بأصابع الاتهام إلى تنظيم القاعدة وفلول البعثيين. وحمل ساسة معارضون قوات الامن المسؤولية.

ويحاول العراق إعادة بناء البلد والمجتمع بعد عشرات السنين من القمع والحرب والدمار الاقتصادي. وظلت الاوضاع الامنية مضطربة منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وما تلا ذلك من صراع طائفي.

وانسحبت القوات الامريكية من مدن العراق قبل الانسحاب الكامل بحلول نهاية عام 2011 وتؤكد على أن الامن مسؤولية الجيش والشرطة العراقيين في الاساس.

swissinfo.ch مع وكالة رويترز

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.