تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

هجمات فلسطينية في السبعينات برن تريد الكشف عن خفايا الإتفاق السري المبرم مع منظمة التحرير



يُتّهم بيار غرابر (الصورة)، وزير الخارجية السويسري السابق بالتحرك منفردا من أجل وضع حد للعمليات الإرهابية التي استهدفت سويسرا عامي 1969 و1970 ونفذتها مجموعات فلسطينية. 

يُتّهم بيار غرابر (الصورة)، وزير الخارجية السويسري السابق بالتحرك منفردا من أجل وضع حد للعمليات الإرهابية التي استهدفت سويسرا عامي 1969 و1970 ونفذتها مجموعات فلسطينية. 

(Keystone)

شكّلت الحكومة الفدرالية مجموعة عمل من أجل الإنكباب على دراسة المعلومات التي تم الكشف عنها مؤخرا والمتعلقة بسويسرا وأطراف فلسطينية في بداية السبعينات من القرن الماضي. فقد اتضح – طبقا لتحقيق أنجزه أحد الصحافيين – أن وزير الخارجية الأسبق بيار غرابر قد يكون أبرم اتفاقا سريا مع مجموعة فلسطينية وُصفت بالإرهابية من أجل وضع حد لسلسلة من الهجمات التي استهدفت سويسرا سنتي 1969 و1970.

الحكومة تداولت الرأي حول هذا الموضوع بشكل مقتضب خلال جلستها الأسبوعية التي انعقدت يوم الأربعاء 27 يناير 2016 وأخذت علما بأن وزارتي العدل والخارجية ستقومان بتشكيل مجموعة عمل من أجل دراسة هذه المسألة. ويأتي هذا القرار بعد أسبوع ونيف من صدور الكتاب الجديد للصحافي مارسيل غير Marcel Gyr بعنوان "سنوات الرعب السويسرية"، الذي لقيت المعلومات الواردة فيه صدى واسعا في مختلف وسائل الإعلام المحلية. 

دبلوماسية الظل "الإتفاق السري الذي أبرم مع منظمة التحرير الفلسطينية لم يُقيّد حركة سويسرا"

في سبتمبر 1970، وقّع وزير الخارجية بيار غرابر في سرية مطلقة اتفاقا من أجل وضع حد نهائي للعمليات الفلسطينية التي تستهدف سويسرا، طبقا لما كشفت عنه ...

وكان مارسيل غير أكد في ختام التحقيق الذي قام به أن الوزير الفدرالي السابق بيار غرابر قد يكون أجرى اتصالا – دون علم زملائه في الحكومة – مع منظمة التحرير الفلسطينية. كما توصل إلى أن جون زيغلر، الذي كان حينها نائبا عن الحزب الإشتراكي في مجلس النواب، قد يكون توسط لتنظيم لقاء في جنيف. أما المحادثات، فيبدو أنها أسفرت عن وقف للعمليات بين سويسرا ومنظمة التحرير، وهو أمر ظل طي الكتمان حتى اليوم.

في السياق، أوضح مارسيل غير أنه لم يكن من الوارد في تلك الفترة أن يقبل الرأي العام السويسري أو البلدان الأخرى المعنية بتحويل وجهة الطائرة التابعة لشركة سويس اير أو بعملية احتجاز الرهائن التي كانت جارية آنذاك في مطار الزرقاء بالصحراء الأردنية، بإجراء مفاوضات مع منظمة التحرير الفلسطينية.

مع ذلك، لا زالت العديد من الأسئلة قائمة، وخاصة حول ما إذا كانت هناك تداعيات لهذا الإتفاق على التحقيق الذي أجري بشأن تحطم طائرة نقل ركاب سويسرية في غابة فورينلينغن (كانتون أرغاو). فقد أدى انفجار قنبلة داخلها بعد وقت وجيز من إقلاعها من مطار زيورخ يوم 21 فبراير 1970 إلى مقتل 47 شخصا. وكما هو معلوم، فإن المسؤولين عن تنفيذ الهجوم لم تتم ملاحقتهم أبدا من طرف القضاء.  

الشبهات حامت حول أطراف فلسطينية حادثة تحطم طائرة "سويس اير" سنة 1970 لم تبُح بكل أسرارها

أثارت المعلومات التي وردت في كتاب جديد صدر تحت عنوان "سنوات الإرهاب السويسرية" للصحفي مارسيل غير Marcel Gyr لغطا كبيرا في سويسرا. فقد توصل ...

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×