حزمة من الحوافز لمساعدة السياحة المتضررة من فيروس كورونا

يقول المسؤولون السويسريون إن تأثيرات أزمة كوفيد-19 على القطاع السياحي السويسري لا سابق لها. Keystone/Urs Flüeler

تفكّر الحكومة في امكانية إطلاق حزمة من التدابير المالية لمساعدة السياحة السويسرية التي تضررت بشكل خاص من القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 أبريل 2020 - 11:15 يوليو,
swissinfo.ch/ع.ع

وتدرس وزارة الإقتصاد واللجان البرلمانية المعنية مقترحا تقدّمت به هيئة السياحة السويسرية يدعو الحكومة إلى توفير حزمة تحفيز للقطاع السياحي بقيمة 40 مليون فرنك سويسري، وفقا لإريك جاكوب، المسؤول بأمانة الدولة للشؤون الاقتصادية.

وقال جاكوب في مؤتمر صحفي في برن يوم الإثنيْن: "علينا أوّلا أن نساعد قطاع السياحة على تحمّل الصدمة وضمان استمرار مرافقه، ثم نفكّر لاحقا في الإستثمار".

محتويات خارجية

ومن المتوقّع أن يعاني هذا القطاع هذا العام من انخفاض في الإيرادات بنسبة تفوق 35%، بعد انهيار الطلب وتعليق الحجوزات، وفق تقديرات أمانة الدولة للشؤون الإقتصادية.

وحتى الآن، منحت الحكومة قطاع السياحة ضمانات قروض، وامتيازات البطالة الجزئية لبعض العاملين في القطاع. وهي الآن بصدد التفكير في إطلاق برامج ترويجية لبعض المناطق السياحية.

وأشار جاكوب إلى أن تأثيرات جائحة كوفيد-19 لا يمكن مقارنتها بالأزمات السابقة، مثل مشكلة الفرنك القوي في السنوات الماضية. وقد يستغرق تعافي هذا القطاع أزيد من 12 شهرا.

السوق المحلية

أمام هذا الوضع الصعب، دعا جاكوب إلى أن تركّز حملات التريج للعطلات السياحية في سويسرا على العملاء المحليين قبل أن تتمكّن من جذب السياح الأجانب.

وأضاف: "من الصعب تحديد اللحظة المناسبة لإطلاق حملة ترويجية".

وقال جاكوب إنه يجب أوّلا كسب ثقة العملاء في تدابير السلامة الصحية التي اتخذها قطاع السياحة، بما في ذلك في الفنادق والمطاعم ووسائل النقل. ويجري حاليا إعداد هذه التدابير.

وحققت صناعة السياحة، التي تعتبر واحدة من القطاعات الرئيسية في اقتصاد البلاد، إيرادات بلغت 44.7 مليار فرنك في عام 2018- حوالي 3% من إجمالي الناتج المحلّي- وفقا للفدرالية السويسرية للسياحة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة