Navigation

الحكومة سعيدة لكن المعارضة لن تستسلم

نجحت الحكومة الفدرالية في كسب اصوات الناخبين و إن كان محدودا swissinfo.ch

بعد انتظار غير معهود، أظهرت النتيجة النهائية لتصويت السويسريين على مقترح الحكومة السماح بتسليح الجنود الذين يتحولون الى الخارج للمشاركة في عمليات لحفظ السلام موافقةأغلبية محدودة جدا تقل عن واحد و خمسين في المئة من الاصوات بفضل نتائج الاستفتاء في كانتونات ذات كثافة سكانية عالية مثل زيوريخ وبرن وفو.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 يونيو 2001 - 20:20 يوليو,

وافق الناخبون السويسريون اليوم على المقترحات الثلاثة المطروحة للاستفتاء الشعبي، حيث حصل المقترحان المتعلقان بتطوير بعض قوانين الجيش السويسري على أغلبية ضيئلة لم تتجاوز الحادي والخمسين بالمائة، بينما حظيت مبادرة الغاء موافقة الحكومة الفدرالية على قيام أو تعديل الابرشيات الكاثوليكية بنسبة اربعة وستين بالمائة.

مشاركة محدودة وردود فعل قوية

بلغت نسبة المشاركين في التصويت واحد وأربعين بالمائة، وتركز رفض الناخبين على المبادرات المتعلقة بالتعاون العسكري مع الخارج في كانتونات وسط وشرق سويسرا (باستثناء كانتوني لوتسرن وتسوك) الذين رفضوا بوضوح مشاركة قوات سويسرية مسلحة في قوات حفظ السلام الدولية، بينما انقسمت كانتونات غرب سويسرا الناطقة بالفرنسية بين مؤيد ومعارض حيث أيدت كانتونات فريبورغ ونيوشاتيل وفو المبادرة بينما رفضتها كانتونا جنيف وفاليس، اعلى نسبة موافقة سجلت في كانتون برن بنسبة قاربت الثمانية والخمسين في المائة، بينا بغلت نسبة الرفض حدها الاقصى في كانتون شفيتس وسط سويسرا بنسبة قاربت على الستين في المائة.

وفي أول رد فعل على نتائج التصويت صرح السيد كريستوف بلوخر Christoph Blocher النائب البرلماني اليميني بأن الموافقة الهزيلة على مقترح الحكومة الفدرالية بالسماح للقوات المسلحة السويسرية بالعمل في إطار قوات حفظ السلام الدولية لا تعني موافقة فعلية، وأن التيار المعارض سيواصل حملته من اجل إثناء الحكومة السويسرية عن مثل هذه المقترحات من خلال التصويت على خطة جيش الحادي والعشرين.

بينما أكد أولي ماورر Ueli Maurer رئيس الحزب الاشتراكي اليميني أن المقصود بتسليح القوات السويسرية هو تسليح الوحدات السويسرية المشاركة في العمليات النسانية و ليس في الصراعات إضافة إلى ان تسليح هذه القوات يكون محدودا جدا، لكنه اشار أن التقارب بين سويسرا و حلف شمال الاطلسي مايزال بعد الامد.

في المقابل أكد رئيس حزب الأحرار الديمقراطيين غيرولد بوهرر Gerold Buehrer على أن الحكومة السويسرية ملتزمة بالحفاظ على الحياد حال تواجد القوات السويسرية المسلحة خارج الحدود.

حرية أكثر لأتباع المذهب الكاثوليكي؟

أكثر المقترحات حظا في الحصول على موافقة الناخبين كان حذف فقرة في الدستور السويسري تشترط على الطائفة الكاثوليكية الحصول على موافقة الحكومة الفدرالية قبل إجراء تعديل أو إنشاء أبرشيات جيدة، وتعود هذه الفقرة إلى عام ألف وثمانمائة وأربعة وسبعين.

وفي تعليقه على هذه النتيجة الإيجابية، رحب مؤتمر الأساقفة بالموافقة واعتبرها بداية جديدة للتعامل مع الكنيسة الكاثوليكية تخلصت فيها من ما وصفته بالكبت الديني، بينما طلبت الدوائر البروتستانتية تعديل فقرات الدستور المتعلقة بالديانات لتحديد أهمية و دور الدين في المجتمع.

سويس انفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.