تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الخارجية الأمريكية تُقفل معهد تعليم اللغة العربية للدبلوماسيين

يقع المعهد في ضاحية سيدي بوسعيد المطلة على البحر الأبيض المتوسط والوجهة السياحية الشهيرة

قرّرت وزارة الخارجية الأمريكية إقفال المعهد الدبلوماسي المتخصص بتعليم العربية إلى الدبلوماسيين المعيّـنين في المنطقة العربية، والذي سبق أن نُـقل من لبنان إلى تونس في سنة 1975 في أعقاب اندلاع الحرب الأهلية في بلاد الأرز.

وتخَـرّج من هذا المعهد، الذي يوجد في منتجع سيدي بوسعيد الرّاقي في الضواحي الشمالية للعاصمة تونس، كثير من الدبلوماسيين البارزين الذين عملوا سفراء لبلدهم أو مدراء للمراكز الثقافية الأمريكية المنتشرة في العواصم العربية.

وقالت نورا دمبسي، مديرة "معهد اللغة العربية" (Arabic Field School)، طبقا للتسمية الرسمية لـ swissinfo.ch، بنبرة حزينة، "إن وزارة الخارجية حسمت الأمر ولا مجال للرّجوع عن القرار".

وتحرص الخارجية الأمريكية على تلقين دبلوماسييها المعيّـنين في قارّات العالم الخمس، لغة البلد الذي سيعملون فيه. ويخضع الدبلوماسيون إلى دورات تعليم تتفاوت من لغة إلى أخرى، لكن غالبيتها تنظم في واشنطن. وفيما يستغرق تعلّـم الإيطالية أو البرتغالية ستة أشهر فقط، يمضي الدبلوماسي المُعين في عاصمة عربية، ثمانية عشر شهرا، بينها ستة في واشنطن وسنة في تونس. ويُدير معهد تونس عادة دبلوماسيون مُـخضرمون، كان آخرهم جون ديفيدسون.

دراسات فنية

وانطلق قرار الإقفال في البداية من خطّـة كانت ترمي إلى نقل المعهد من ضاحية سيدي بوسعيد إلى داخل مبنى السفارة الأمريكية في ضاحية البحيرة، التي تبعُـد عنها نحو ستة كيلومترات، لأسباب أمنية. وأظهرت الدراسات الفنية أن كلفة إنشاء مبنى خاص للمعهد، تصل إلى 40 مليون دولار. ووافق الكونغرس على القرار، بما في ذلك إعطاء الضوء الأخضر للإعتمادات المخصّـصة للمشروع.

وأبدى مصدر على علاقة وثيقة بالمعهد، استغرابه من أن المُـمانعة لم تأت من البرلمان الأمريكي، مثلما جرت العادة، وإنما من موظّـفي وزارة الخارجية، الذين اعتبروا تخصيص تلك المُـوازنة لإقامة مبنى خاص للمعهد، إسرافا وتبذيرا. واقترح بعضهم نقله من العاصمة التونسية إلى عاصمة أخرى في المشرق العربي، وكانوا يفكِّـرون في عمّـان أو القاهرة.

وأفاد مُدرس في المعهد، فضل عدم الكشف عن اسمه، أن 52 دبلوماسيا في الخارجية، غالبيتهم من الطلاب السابقين في المعهد، طلبوا في رسالة جماعية نقل المعهد إلى منطقة أخرى، وكانوا يفكِّـرون في مصر أو الأردن "لأسباب أمنية"، واستخدموا حُـججا من نوْع أن الهدف من وجود المعهد في بلد عربي وليس في واشنطن، هو إعطاء فرص للطلاب للاحتكاك مع المجتمع المحلّـي والتدرّب على استعمال العربية في الحياة اليومية. وقالوا إن اللغة السائدة في تونس، وخاصة في الضواحي الراقية للعاصمة، هي الفرنسية ما يُقلل من فُـرص التحدّث بلغة الضاد والتدرب عليها، وهكذا أضيفت دوافع ثقافية لنقله من تونس، زيادة على الإعتبارات الأمنية.

العربية... لهجات؟

وبعدما استقرّت الأمور على قرار نقل المعهد من تونس والتخلّـي عن مشروع المبنى الجديد، ظهرت في وزارة الخارجية الأمريكية حُـجج من نوع آخر، مفادها أن العربية الفصيحة ليست لغة مُـوحّـدة في كل البلاد العربية وأن اللهجة المحلية هي التي تطغى في الإستخدام اليومي على صعيد كل بلد، ما يجعل فُـرص التعليم والتدرب على التخاطب بالعربية، محدودة الفائدة، حتى في بلدان المشرق، حيث لا تزاحم الفرنسية اللغة العربية.

ويقول هؤلاء، إن هناك عربية أردنية وأخرى مصرية وثالثة سورية، ما يجعل الدبلوماسي الذي ينتقل من العمل في لبنان إلى السودان أو الخليج مثلا، مضطرا لمعاودة التعلّـم من جديد أو على الأقل تعديل ما درسه في "معهد اللغة العربية"، وكان هذا أحد الأسباب التي أدّت إلى التخلّـي عن البديل، وهو نقل المعهد إلى عاصمة مشرقية، وسرعان ما اتّـخذت وزارة الخارجية قرارا نهائيا بإقفال المعهد وتوزيع الدبلوماسيين - الطلاب في المستقبل، على معاهد لغة عربية عادية في المنطقة.

واكتسى اتخاذ القرار صِـبغة استعجالية لم تُفهم أسبابها. وقال أحد الإداريين لـ swissinfo.ch ، إن بيل (وليام) إيتون، مدير مراكز التدريب في الخارجية الأمريكية، زار تونس في شهر مايو الماضي وتفقّـد المعهد وتناقش مع المُـشرفين عليه وعلى الإطار التدريسي، وعبّـر عن اندهاشه من سرعة حسْـم القرار.

وعلمت swissinfo.ch أن قرار الخارجية يقضي بغلْـق المعهد في 30 يونيو 2012، أي بعد سنتين على أن يكون الغلق الإداري في مطلع يناير 2013، من أجل إفساح المجال للمشرفين عليه لإنهاء المعاملات المالية والإجراءات الإدارية مع هيئة التدريس والدوائر التونسية والطاقم الإداري...

والسؤال الذي يتردد هذه الأيام: ما هو مصير الإطار التّـدريسي، الذي ينتمي إلى جنسيات عربية مختلفة، بعد إقفال المعهد؟ أجاب أحد المدرِّسين بأنهم سيحظَـون بالأولوية لدى المشاركة في الإنتدابات، إلى الهيئات الدبلوماسية الأمريكية (السفارات والمراكز الثقافية الأمريكية في المنطقة العربية) أو المؤسسات القريبة منها، مثل مكاتب "مبادرة الشراكة مع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" المعروفة بـ "ميبي"، والتي لديها مكتب في تونس وآخر في القاهرة وثالث في أبو ظبي.

وعلى عكس ما يتبادر لبعض الأذهان، لا يـدُل قرار الإقفال على تراجُـع الإهتمام بالمنطقة العربية، وإنما "يعود فقط لأسباب مالية وإدارية"، مثلما أوضح مصدر على علاقة بالملف لـ swissinfo.ch، واعتبر أن إجادة العربية شرْط هام لنجاح الدبلوماسيين العاملين في العواصم العربية، كي يفهموا ذهنيات أهلها ويتواصلوا معهم بسهولة، وأكد أن إخضاع الدبلوماسيين المعيّـنين في عواصم المنطقة إلى تكوين في اللغة العربية قبل استلامهم لمناصبهم سيستمر في أشكال مختلفة، ولكن ربما سيكون أكثر مُـرونة من المنهج الحالي.

رشيد خشانة - تونس - swissinfo.ch

معهد اللغة العربية في سطور

تأسس معهد اللغة العربية سنة 1954 في بيروت لتحسين حذق الديبلوماسيين المعينين في العواصم العربية للغة المتنبي أولا من خلال الدروس التي يتلقونها على أيدي أساتذة عرب، ثم بالإحتكاك مع المواطنين في مجتمع عربي.

ونُقل المعهد بعد نحو عشرين سنة إلى تونس، وتحديدا إلى ضاحية سيدي بوسعيد، مع اندلاع الحرب الأهلية في لبنان سنة 1975.

في عام 2009، تخرج من المعهد 29 ديبلوماسيا، فيما يقتصر عدد الخريجين هذا العام على 12 ديبلوماسيا فقط.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

×