الخدمة المالية بالبريد السويسري تتعرض للقرصنة والتعطيل

أشارت مصادر مطلعة ومتوافقة إلى ان قراصنة في المجال المعلوماتي هاجموا مواقع إلكترونية تابعة لقسم الخدمات المالية بمؤسسة البريد السويسرية، وللبطاقة الائتمانية الأمريكية Mastercard كعملية انتقامية بعد إقدام الجهتيْن على قطع تعاملهما مع "ويكيليكس"، وإيقاف خدماتهما معها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 08 ديسمبر 2010 - 16:09 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

ويقول هؤلاء القراصنة الذين يطلقون على أنفسهم إسم "AnonOps" ويرفضون المساس بحرية الصحافة ولا يعترفون بحقوق النشر والتأليف، إنهم أطلقوا عملية سموها "الانتقام". وبحسب ما جاء في موقعهم الإلكتروني "anonops.net" فإن هذه العملية هي: "إعلان لبداية حرب إلكترونية، وأن ميدان هذه المعركة سوف يكون ويكيليكس".

 استهدفت هذه العملية الموقع الإلكتروني لـ Postfinance وهو قسم للخدمات المالية تابع لمؤسسة البريد السويسرية، واستضاف حسابا شخصيا لمؤسس وكيليكس جوليان أسانج، ثم اتخذ قرارا بإغلاقه في بداية الأسبوع.

وكانت مؤسسة البريد السويسرية قد أعلنت يوم الإثنيْن 6 ديسمبر انها اغلقت الحساب الخاص بمؤسس ويكيليكس "بسبب البيانات الخاطئة التي زوّدنا بها حول مكان إقامته" في جنيف. ومنذ مساء نفس اليوم لم تتوقّف هجمات القرصنة على هذا الموقع.

وقد أكّد الناطق بإسم هذه المؤسسة نقلا عن وكالة الأنباء الفرنسية أنه "منذ أن أُغلق حساب جوليان أسانج، أطلقت مجموعات عدة عملية "الانتقام" لتعطيل عمل Postfinance عبر تصنّع الآلاف من عمليات الإتصال بنفس الموقع وفي نفس الوقت بغرض إغراقه باتصالات وهمية ومنع الحرفاء الحقيقيين من الإتّصال."

من جهة أخرى، أعلن هؤلاء القراصنة على حسابهم الإلكتروني بـ "تويتر" أنهم شنوا هجوما أيضا على موقع Mastercard ومما جاء في بيانهم: "نجحت المجموعة التي عطلت عمل القسم المالي بمؤسسة البريد السويسرية، في تعطيل عمل  Mastercard  أيضا". ولقد تبيّن لاحقا ان موقع بطاقة الائتمان الأمريكية لم يعد موجودا فعلا في حين رفض المسؤولون بهذه المؤسسة تأكيد أو نفي تعرض موقعهم للقرصنة.

 من ناحية أخرى تعرضت كذلك العديد من المواقع الإلكترونية التي هي على صلة ما بويكيليكس إلى هجمات من جهات لم تعلن عن نفسها كموقع "PayPal"، أو البريد الإلكتروني لمحامي السيدتيْن السويديتيْن اللتيْن تدعيان أنهما تعرضتا للإغتصاب من طرف أسانج، مؤسس موقع ويكيليكس.

وبالعودة إلى مؤسسة البريد السويسرية، شدّد الناطق الرسمي باسمها أن "الهجمات الإلكترونية لم تهدد أمن أنظمة الدفع او إدارة الحسابات المالية"، ورغم تأكيده يوم الأربعاء 8 ديسمبر 2010 على تحسّن الوضع، إلا انه أشار أيضا إلى"تواصل وتتابع الهجمات".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة