تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الرئيس الجديد ومهامه المنتظرة

المنصب شرفي، لكن اسلوب معالجة الموضوعات هو الفارق من رئيس وآخر

(Keystone)

اختار صباح الاربعاء أعضاء البرلمان بغرفتيه وزير المالية كاسبار فيليغر ليصبح رئيسا لسويسرا في العام القادم على أن يكون نائبه وزير الاقتصاد باسكال كوشبان.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يُنتخب فيها كاسبار فيللغر ليشغل منصب رئيس الكونفدرالية لمدة عام واحد، فقد سبق ومارس مهام هذا المنصب الشرفي عام خمسة وتسعين.

ومن المفارقات أن من صوتوا لصالح فيلليغر هم مائة وثلاثة وثمانون عضوا وهو أعلى معدل أصوات حصل عليه مترشح لمنصب الرئاسة في العقد الاخير، حيث اعتبر فيللغر هذه النتبجة في أول رد فعل له عليها بأنها دليل على ثقة البرلمان السويسري بغرفتيه في شخصه وإمكانياته.

كما وجه فيلليغر الشكر للرئيس الحالي موريتس لوينبرغر على ما قام به خلال هذا العام والذي شهد أزمات وكوارث مختلفة.

واعتبر الرئيس السويسري الجديد أن أسلوب الحوار هو أحد أهم طرق العمل بدلا من التفرد في التوصل إلى القرار، حيث أكد على أهمية السماع إلى الطرف الآخر ومناقشة وجهات النظر المختلفة وصولا إلى الحل الأمثل.

دخل كاسبار فيلليغر الحكومة السويسرية عام تسعة وثمانين وشغل منصب وزير الدفاع قبل أن يتولى حقيبة المالية، على الرغم من تخصصه في الهندسة والتقنية، وشغل منصب الرئيس في عام خمسة وتسعين في وقت عرفت فيه الكونفدرالية أعلى معدلات البطالة وما صحبها في الرأي العام من قلق ومخاوف من مستقبل مجهول.

ويقارن فيللغر الأوضاع عام خمسة وتسعين بأوضاع اليوم فيجد تشابها كبيرا، فبعد أزمة سويس اير وما صحبها من مشاكل على مختلف الجبهات خارجيا وداخليا، ثم أحداث الحادي عشر من سبتمبر وما أعقبها من حادث اغتيال لعدد غير قليل من أعضاء حكومة كانتون تسوغ، سادت سويسرا بعض المخاوف من عدم استقرار الأوضاع مرة أخرى وقلق من المستقبل وما يحمله في طياته.

برمجة مسبقة لمشاكل العام الجديد

معالجة هذه المخاوف وتبعيات كارثة سويس اير ليست سوى مقدمة لما ينتظر كاسبار فيللغر في العام الجديد، فهناك افتتاح المعرض السويسري الوطني "اكسبو 02" ودعوة الناخبين للتصويت على التحاق الكونفدرالية بالأمم المتحدة.

إلى جانب هذا توجد العلاقات بين الاتحاد الأوربي وسويسرا وميزانية الكونفدرالية، ثم سيحاول السيد فيللغر استعادة منتدى دافوس الاقتصادي إلى سويسرا في عام ألفين وثلاثة.

منصب الرئيس في سويسرا هو منصب شرفي يتناوب عليه أعضاء الحكومة الفدرالية السبعة لمدة عام واحد لتمثيل البلاد في المناسبات الرسمية على الصعيدين الوطني والدولي، ولا يتمتع بأي صلاحيات متميزة، على خلاف صورة رؤساء الدول في أوروبا أو منطقة الشرق الأوسط، إلا أن الاختلاف يكمن في تعامل كل رئيس سويسري مع الاوضاع من منظوره وبأسلوبه الخاص.

سويس انفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×