Navigation

Skiplink navigation

الرئيس الروسي يختتم زيارة دولة إلى سويسرا

اختتم ديميتري ميدفيديف يوم الثلاثاء 22 سبتمبر زيارة دولة استمرت يومين إلى سويسرا. ويرى أحد الخبراء أنها اكتست طابعا رمزيا واقتصاديا قبل كل شيء.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 سبتمبر 2009 - 09:44 يوليو,

وفي اليوم الثاني من الزيارة، تحول ديميتري ميدفيديف إلى وسط سويسرا للوقوف أمام النصب التذكاري الذي أقيم تكريما لعملية عبور جبال الألب من طرف جيش الضابط الروسي سوفوروف (عام 1799). كما قام الوفد الروسي بجولة على متن سفينة بخارية وزار متحف المواثيق الفدرالية في مدينة شفيتس.

وفي مطار زيورخ التقى ميدفيديف مجددا بزوجته قبل ركوب الطائرة متوجها إلى نيويورك لحضور أشغال الجمعية العام للأمم المتحدة. وكانت سفيلتانا ميدفيديفا قد أهدت صبيحة الثلاثاء رسميا الدبين الصغيرين "ميشا" و"ماشا" إلى مدينة برن.

ويرى البروفسور نيكولا هايو، الخبير في شؤون أوروبا الشرقية، أن زيارة الدولة هذه ستظل بالأساس مجرد إقامة رمزية "من أجل الصفقات"، ولا يعتقد في المقابل أن بإمكان سويسرا أن تلعب دور وسيط في مجال الأمن في أوروبا، مثلما أعربت موسكو عن رغبتها في ذلك يوم الإثنين 21 سبتمبر.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة