Navigation

الرافضون والمؤيدون .. في تزايد!

swissinfo.ch

خمسون في المائة من السويسريين يرحبون بالانضمام إلى الأمم المتحدة وسبعة وثلاثون يعارضون، هذه هي الخطوط العريضة لآخر استطلاع للرأي تحت أشراف التلفزيون السويسري الناطق بالألمانية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 يناير 2002 - 20:20 يوليو,

لو كان التصويت على التحاق سويسرا بالأمم المتحدة في هذه الأيام لكان نصف الناخبين موافقين والنصف الأخر بين رافض بنسبة سبعة وثلاثين في المائة ومن لم يحسم قراره بعد بنسبة ثلاثة عشرة في المائة .

استطلاع الرأي استغرق أربعة أيام وشارك فيه ألف ومائتان وخمسة وستون مواطنا من مختلف مناطق سويسرا، وتوقيت هذا التصويت تزامن مع حملة حزب الشعب السويسري اليميني لحث الناخبين على رفض الانضمام إلى الأمم المتحدة.

ولا يخلو تحليل هذه النتائج من النظر إلى توزيعها على خريطة سويسرا، حيث نجد أن خمسة وخمسين في المائة من سويسرا الروماندية -الجزء المتحدث بالفرنسية – يوافق على الانضمام، في مقابل تسعة وأربعين في المائة من الجزء المتحدث بالألمانية وتنخفض النسبة مع الاتجاه جنوبا وتحديدا في كانتون تيتشينو المتحدث بالإيطالية حيث تصل إلى أربعة وأربعين في المائة.

وبمقارنة هذه النتائج مع آخر استطلاع للرأي حول نفس الموضوع أجري في شهر ديسمبر - كانون أول الماضي يلاحظ المراقبون زيادة مقدارها ثلاثة في المائة في نسبة المؤيدين في شرقي سويسرا المتحدث بالألمانية، بينما تقلص عدد الموافقين في سويسرا الروماندية بنسبة ستة في المائة، وهو ما يعني أن واحدا من كل أربعة من غربي سويسرا يرفض الانضمام إلى الامم المتحدة ، بينما بقيت نسبة الموافقين و المعارضين في تيتشينو الجنوبية كما هي.

و للانتماء الحزبي دور

على صعيد الانتماء الحزبي يمثل واحد وثمانون في المائة من الموافقين أنصار الحزب الاشتراكي الديموقراطي وفي الحزب الحزب الراديكالي تصل النسبة إلى ستة وخمسين في المائة بزيادة ثلاثة في المائة عن آخر استطلاع للرأي ، أما الحزب الديموقراطي المسيحي فكانت نسبة المؤيدين للانضمام للأمم المتحدة من بين صفوفه خمسة وخمسين في المائة وهم بذلك يؤيدون وزير الخارجية جوزيف دايس المنتمي لنفس الحزب، أما أغلبية الرافضين فكانوا من أتباع حزب الشعب اليميني و بلغت نسبتهم تسعة وسبعين في المائة، مؤيدين بذلك موقف الحزب الرافض تماما للمنظمة الأممية.

التلفزيون السويسري الناطق بالألمانية سيقوم باستطلاع آخر للرأي في الشهر المقبل، بينما ستبدأ الإذاعة والتلفزيون في سويسرا الروماندية استطلاعا مشابها اعتبارا من الخميس السابع عشر من يناير – كانون ثان.

و يذكر أن الناخبين السويسريين مدعوون للإدلاء بأصواتهم حول انضمام سويسرا إلى الأمم المتحدة في الثالث من مارس – آذار المقبل.

سويس أنفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد:

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟