Navigation

Skiplink navigation

الركود الإقتصادي في عام 2009 كان أسوأ من السنوات السابقة

أشار تقرير أصدره المكتب الفدرالي للإحصاء يوم الخميس 2010 إلى تراجع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في سويسرا سنة 2009 بنسبة 1.9% مقارنة بعام 2008.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 أغسطس 2010 - 15:33 يوليو,

وكانت توقعات أولية قد حددت ذلك التراجع عند 1.5% فقط. وبلغة الأرقام بلغ الناتج المحلي الإجمالي السنة الماضية 521.1 مليار فرنك مقابل 544.2 مليار فرنك سنة 2008. وللإشارة سجّل الناتج المحلي السويسري في 2008 زيادة بنسبة 1.9%، وأخرى بنسبة 3.9% سنة 2007.

وذكّر المكتب الفدرالي للإحصاء أن السنوات التي شهدت تراجعا على هذا المستوى خلال الأربعين سنة الأخيرة كانت قليلة جدا، ويرجع آخرها إلى عام 2003، حيث كان التراجع بنسبة 0.2%،. أما سنة 1975، فقد كان الهبوط أكبر بكثير حيث بلغ 6.7% ويمكن تفسير ذلك بما عرف آنذاك بأزمة النفط.

وبين منتصف 2008 و2009، شهدت سويسرا سنة كاملة من التراجع المتواصل على مستوى الناتج المحلي، لكن زيادة الإقبال على الاستهلاك العائلي (65% من الناتج الإجمالي المحلي) بنسبة 1% خلال نفس الفترة ساعد على احتواء آثار الأزمة الإقتصادية العالمية على الثروة الوطنية. كما سجل قطاع التشييد والبناء نموا كبيرا (3.3%) مستفيدا إلى حد بعيد من انخفاظ معدّل الفائدة.

باستثناء هذيْن القطاعين، عانى الاقتصاد السويسري سنة 2009، وخاصة قطاع التصدير من تباطؤ الاقتصاد العالمي، وبالتحديد تراجعت الصادرات بنسبة 8.7% في حين انخفضت الواردات بنسبة 5.5%.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة