السوق المالية المصرية تثير اهتمام مصرف سويسري

توجه مصرف كريدي سويس برايفت بانكينغ إلى السوق المصرية مؤشر ثقة في قدرات الاقتصاد المصري Keystone

تحسن الأوضاع الإقتصادية العامة في مصر والآفاق الواعدة للسوق المالية في القاهرة وفي عواصم الشرق الأوسط عموما، أقنعت حسبما يبدو أحد أكبر المصارف السويسرية بالدخول في شراكة مع مؤسسة مالية دولية متخصصة في الاستثمار المالي في السوق المصرية

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 مايو 2001 - 15:41 يوليو,

قرر مصرف كريدي سويس برايفت بانكينغ – أحد أكبر البنوك السويسرية - التحالف مع مؤسسة استثمارات كونكورد الدولية التي يوجد مقرها في نيويورك لبعث شركة متخصصة في مجال الاستثمار المالي في الشرق الاوسط.

الشركة الجديدة، التي ستتخذ من القاهرة مقرا لها، ستعمل بداية على تقديم خدمات متميزة في إدارة المحفظات المالية لنخبة من الحرفاء الخواص من المصريين مع العمل على التوسع إلى بقية دول الشرق الأوسط.

وقال بيان صدر يوم الثلاثاء في القاهرة وزيوريخ إن المؤسسة المشتركة الجديدة ستوفر للمتعاملين معها كل إمكانيات وخبرات المؤسستين سواء تعلق الأمر بشركة كونكورد للاستثمارات الدولية ذات المعرفة الجيدة بالسوق المصرية أو بتنوع العروض الاستثمارية التي يشتهر بها مصرف كريدي سويس.

ويبدو أن المصرف السويسري قد أقدم على هذه الخطوة اقتناعا منه بأهمية السوق المالية المصرية وآفاق نموها الواعدة في ظل استمرار النسق التصاعدي للنمو الاقتصادي في البلاد وأهمية الدور السياسي للقاهرة في الشرق الأوسط عموما مثلما جاء في البيان المشترك.

ويقول الأمير عباس حلمي الذي يترأس المؤسسة المشتركة الجديدة إن مصرف كريدي سويس و شركة كونكورد على ثقة من أن الشركة السويسرية المصرية لإدارة المحفظات المالية ستقدم مساهمة كبيرة في تطوير سوق رؤوس الأموال المصرية.

نشير إلى أن مصرف كريدي سويس برايفت بانكينغ المتخصص في العمليات المصرفية المالية للقطاع الخاص في الأسواق المالية الدولية، يمتلك أغلبية الأسهم في الشركة الجديدة، التي أسندت رئاستها إلى الأمير عباس حلمي الذي يساعده السيد رونيه مولر في منصب المدير التنفيذي.

سويس إنفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة