السويسريون يرغبون في العمل من المنزل بوتيرة أكبر بعد انتهاء الأزمة

نتيجة لتفشي وباء "كوفيد - 19"، اضطرت العائلات السويسرية فجأة للتكيّف مع ضرورات التعلّم والعمل عن بُعد. Keystone / Peter Klaunzer

أفاد استطلاع جديد للرأي أن أربعة من أصل خمسة من المقيمين في سويسرا يقولون إنهم يرغبون في العمل من منازلهم بشكل أكثر انتظامًا بعد انتهاء الوباء الناجم عن فيروس كورونا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 أبريل 2020 - 14:30 يوليو,
swissinfo.ch/RTS/ك.ض

ففي إطار التصدي لانتشار وباء كوفيد - 19، فرضت معظم البلدان قيودًا على تحركات المواطنين، وأقدمت أيضا على إغلاق المدارس وبعض المحلات والشركات، مما أجبر العديد من الناس حول العالم على العمل من بيوتهم. كما قامت العديد من الشركات ببلورة سياسات تنظم العمل من المنزل للحد من انتشار الفيروس.

محتويات خارجية

كانت هذه التجربة الجماعية في العمل عن بُعد تحديًا كبيرًا وشكلت ضغطًا على الموارد البشرية والتكنولوجية، مما أدى في كثير من الأحيان إلى اضطرار العديد من الآباء للعمل من المنزل والعناية بأطفالهم في نفس الوقت.

على الرغم من هذه التحديات، توصلت دراسة استقصائية أجرتها شركة كولومبوس للاستشارات مع ألف مقيم سويسري، ونُشرت نتائجها قبل أيام، أن غالبية الأشخاص المُستجوبين وجدوا أن عملهم في المنزل كان تجربة إيجابية حتى الآن.

حوالي 70٪ من الذين استُطلعت آراؤهم قالوا إن العمل عن بُعد كان خيارًا فعالًا، وتوصّل 65٪ إلى أن نظام التعليم السويسري مستعد بشكل جيّد للتعلّم عن بُعد أو أنه سوف يتأقلم معه بشكل كافٍ.

اتجاهات الشراء والاستثمار

كان العمل في المنزل جانبًا واحدًا فقط من استطلاع الرأي الذي أجرته شركة "Confidence Index" الاستشارية، الذي اهتم أيضًا بتأثير وباء "كوفيد – 19" على مشتريات واستثمارات المستهلكين، بالإضافة إلى تصور كل فرد منهم لتأثيرات الأزمة على مستقبله الشخصي.

قال حوالي 43٪ من الأشخاص إنهم ظلوا متفائلين وواثقين على الرغم من الموجة الحالية من الإصابات والوفيات التي تم الإبلاغ عنها في سويسرا.

على الرغم من مستويات الثقة المرتفعة المسجلة، قال ما يقرب من نصف المستطلعين (44٪) إنهم خططوا لإلغاء جميع - أو جزءٍ – من نفقاتهم أو استثماراتهم التي خططوا لها في الأصل قبل الأزمة، وخاصة فيما يتعلق بالسلع الكمالية والأنشطة الترفيهية والمركبات الشخصية والاستثمارات المالية.

كشف الاستطلاع أيضا أن ما يزيد قليلاً عن ثلث (35٪) السويسريين كانوا على استعداد لتغيير عاداتهم الشرائية، ولا سيما أكثر استعدادًا للشراء من منتجين محليين، أو من محلات تجارية أصغر حجما.

وقال مُعدّو الاستطلاع إن الأزمة كشفت عن تحول كبير باتجاه الشبكة العنكبوتية، مع استعداد أكبر لاستخدام الإنترنت في التسوق والإعلام والتعليم والصحة.

أخيرا، قال ثلثا المقيمين السويسريين الذين تم استجوابهم إنهم سيكونون على استعداد للقيام بجميع المعاملات مع المصارف وشركات التأمين عبر الإنترنت في المستقبل.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة