الشبيبة الاشتراكية السويسرية تعزي أيضا أسر الضحايا في النرويج

أعربت الشبيبة الاشتراكية السويسرية أيضا عن حزنها وتضامنها مع أسر ضحايا الاعتداءين اللذين روعا النرويج يوم الجمعة الماضي 22 يوليو الجاري، مما أسفر عن مقتل 93 شخصا على الأقل.

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 يوليو 2011 - 10:15 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

واستهدف الاعتداء الأول حي الوزارات في العاصمة اوسلو بسيارة مفخخة، مسقطا سبعة قتلى على الاقل، بينما استهدف الثاني جزيرة أوتويا القريبة حيث قتل بالرصاص 86 شخصا آخر غالبيتهم من الفتية والشباب الذين كانوا يشاركون في مخيم صيفي لشبيبة الحزب العمالي الحاكم.

وشهدت مدن سويسرية، من بينها برن وبازل ولوتسرن وفينترتور، وقفات تضامنية صامتة إحياء لذكرى ضحايا الاعتداءين الذين يتهم بتنفيذهما أدرس بيرينغ برييفيك، الذي سيمثل هذا الاثنين 25 يوليو أمام قاض سيقرر على الأرجح حبسه على ذمة التحقيق، بينما تلزم النرويج الغارقة في بحر من الحزن دقيقة صمت عند الظهر.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء السويسرية يوم أمس الأحد عبر رئيس الشبيبة الاشتراكية السويسرية، دافيد روث، عن صدمته على إثر ما وصفه بـ "الفعل الذي لا يُصدق"، موضحا أن مجموعته بعثت رسالة تعزية إلى الزملاء النرويجيين.

ونقلت نفس الوكالة عن روت توضيحه بأن الشبيبة الاشتراكية السويسرية تتواصل بشكل منتظم مع زملائها في النرويج، في المعسكرات واللقاءات الدولية للاشتراكيين الشباب. ويفترض أن ينطلق المهرجان الدولي للاتحاد الدولي للشبيبة الاشتراكية هذا الاثنين في أترسي بالنمسا وسط إجراءات أمنية مشددة على إثر اعتدائي النرويج.

من جانبها، كانت رئيسة الكنفدرالية السويسرية ميشلين كالمي ري قد أدانت في بيان نُشر في وقت سابق يوم الأحد اعتدائي النرويج. وباسم الحكومة الفدرالية، قدمت السيدة كالمي ري التعازي لأسر وأٌقرباء الضحايا.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة