تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

توقعات 2019 الشركات السويسرية الصغرى والمتوسطة تُبدي تفاؤلا بخصوص الصادرات

عامل يقوم بتجميع مطحنة قهوة في مصنع

عامل يقوم بتجميع مطحنة قهوة في مؤسسة "Schaetti"، الشركة القابضة لـ "أوليمبيا إكسبريس"، في بلدة "شفاندن" بكانتون غلاريس.

(© KEYSTONE / ALESSANDRO DELLA VALLE)

توصلت دراسة جديدة إلى أن الشركات الصغرى والمتوسطة في سويسرا متفائلة بشأن سير نشاط التصدير في بداية عام 2019، حيث يتوقع أكثر من نصفها تسجيل نمو في مبيعاتها في الأسواق الأجنبية خلال السنة الجارية.

وفي التقرير الذي اشتمل على نتائج المسح الذي أنجزته مؤسسة (Switzerland Global Enterprise) المعنيّة بالترويج للصادرات السويسرية بالتعاون مع مصرف "كريدي سويس"، كتب القائمون عليه يوم الخميس 24 يناير رابط خارجيالجاري: "إن مناخ التصدير سيظل مؤاتياً للشركات السويسرية الصغرى والمتوسطة في عام 2019".

وذكر التقرير أن 56٪ من الشركات التي تم استطلاعها تتوقع نمو صادراتها في الربع الأول من عام 2019، فيما أعربت 77٪ منها عن توقعات بتسجيل زيادة في الصادرات خلال العام الجاري.

في السياق، أشار "باروميتر" أو "مقياس التصدير" الصادر عن المؤسستين إلى وجود مزاج متفائل لدى الشركات السويسرية الصغرى والمتوسطة وإلى تسجيل "عودة إلى الوضع المعتاد"، إلا أنه أضاف أن عام 2018 القياسي "لن يتكرر على الأرجح".

نمو مُرتقب في آسيا

عموما، توجد أسواق التصدير الأسرع نمواً في آسيا، حيث تمثل الهند السوق الأكثر جاذبية، تليها الفلبين والصين وإندونيسيا وماليزيا وتايلاند.

من جهته، لاحظ ساشا يُوكر، الخبير الإقتصادي لدى مصرف كريدي سويس، أن "العودة إلى متوسط ​​معدلات نمو مستقرة على المدى الطويل وتبعا لذلك إلى السير العادي للأمور يعني أن الطلب الأجنبي على المنتجات السويسرية لا يزال صلبًا".

وأضاف ألبيرتو سيليني، رئيس قسم الإستشارات في مؤسسة (Switzerland Global Enterprise)، أن هناك إمكانات للنمو في كل من الأسواق الناشئة والدول الصناعية على حد السواء.

وقال: "لقد دخلت اتفاقية التبادل التجاري الحر بين سويسرا والفلبين حيز التنفيذ العام الماضي، وهو ما ساعد على مزيد فتح الأبواب لبلد يبلغ عدد سكانه 100 مليون نسمة، ويرجع الفضل في ذلك على وجه الخصوص إلى إلغاء الرسوم الجمركية على جميع المنتجات الصناعية تقريبا، لكن الأسواق الناضجة مثل الولايات المتحدة وأوروبا تمثل أيضًا إمكانات للنمو".

النزاع بين الولايات المتحدة والصين

إجمالا، تظل ألمانيا أكبر مستهلك للصادرات السويسرية حيث تُخطط 83٪ من الشركات الصغرى والمتوسطة للتجارة مع ألمانيا، مقارنة بـ 70٪ لفرنسا، و61٪ بالنسبة للولايات المتحدة و58٪ للصين.

مع ذلك، فإن المصدرين السويسريين يرون أن النزاع التجاري القائم بين واشنطن وبكين أشبه بـ "سيف ديموقليس" المسلط على رقابهم.

لذلك، حذر مُعدّو التقرير من أن "تباطؤ التجارة بين القوتين العظميين الاقتصاديتين ربما يُبطئ التجارة العالمية ويؤثر بشكل غير مباشر على سويسرا".

swissinfo.ch/ك.ض

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك