تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الشفافية الجديدة

اجراءات جديدة لتعزيز شفافية ادارة وتسيير الشركات المسلجة في الاسواق المالية

(Keystone Archive)

اعتمدت ادارة الاسواق المالية السويسرية (SWX) اجراءات جديدة تهدف الى تحسين تسيير وادارة المؤسسات والشركات المسجلة في البورصة، لتسهيل محاسبتها في حالة حدوث اية تجاوزات او انتهاكات.

وقد صوت مجلس ادارة مجمع البورصات السويسرية يوم الاربعاء على ميثاق سلوك يلزم كافة الشركات المسجلة في البورصات باحترام بنود هذا الميثاق، التي ستصبح سارية المفعول في النصف الثاني من هذا العام.

وتنص الاجراءات والترتيبات الجديدة على وضع حد ادنى من مواصفات الشفافية، حيث ان المؤسسات والشركات المسجلة في الاسواق المالية والبورصات، ستكون ملزمة بنشر المعلومات حول هياكلها الادارية وعدد حاملي الاسهم فيها وكذلك ما يكسبه كبار المدراء في تلك المؤسسات، بما في ذلك الراتب والامتيازات والمساهمات في صناديق التقاعد.

وتاتي الاجراءات الجديدة الصادرة عن ادارة البورصات السويسرية على اثر اصدار اتحاد ارباب العمل السويسري ميثاقا للسلوك الحسن، تضمن جملة من التوصيات الخاصة بالشركات المسجلة والمعروضة اسهمها في الاسواق المالية. غير ان بعض المراقبين اتهموا السلطات السويسرية بالتدخل في شان المؤسسات الخاصة بفرض اجراءات جديدة عليها.

غير ان بعض الخبراء الماليين يقولون ان هذه الترتيبات قد جاءت متأخرة بالنسبة لسوق مالية بحجم السوق السويسرية، مشيرين الى ان بلدا افريقيا مثل بوتسوانا اعتمد منذ سنوات عديدة ميثاق السلوك الحسن والزم به كل المؤسسات والشركات.

الترتيبات الجديدة الصادرة عن ادارة اسواق المال والبورصات السويسرية، جاءت بعد الكشف خلال الاشهر الماضية عن سلسلة من القضايا والفضائح المالية الساخنة، مثل فضيحة صندوق التقاعد الخاصة باحدى اكبر الشركات العالمية للصناعات الانشائية وهي ABBوكذلك انهيار وافلاس شركة الخطوط الجوية السويسرية، سويس اير.

ضعف الشفافية

وخلال السنوات الاخيرة، وجهت بعض التهم للشركات والمؤسسات السويسرية المسجلة في الاسواق المالية بعدم توفير المعلومات الكافية للمستثمرين فيها، خصوصا اولئك الذين يقيمون خارج سويسرا. ويقول طوماس بليتشر، عضو مجلس ادارة اتحاد ارباب العمل السويسري، ان هذه الاحداث والانتقادات الموجهة للمؤسسات المالية قد جعلت جميع الاطراف تقتنع بضرورة اعتماد الشفافية في اساليب ادارة وتسيير الشركات.

واشاد السيد بليتشر بالخبراء الذين وضعوا ميثاق السلوك الحسن، لكنه في نفس الوقت لم يؤكد ما اذا كان هذا الميثاق والترتيبات الجديدة التي اعتمدتها ادارة الاسواق المالية والبورصات، ستساهم في توفير خدمات افضل للمساهمين.

ويقول دومينيك بيديرمان، رئيس مؤسسة ايتوس، التي تدير استثمارات صناديق التقاعد لاكثر من مائة مؤسسة، ان هنالك شيئا ما ينقص الترتيبات الاخيرة، حيث لا تنص الاجراءات الاخيرة على المساواة بين المساهمين ولا تنص ايضا على مبدأ ان كل سهم يقابله صوت في مجالس المساهمين.

غير ان السيد طوماس بليتشر، عضو مجلس ادارة اتحاد ارباب العمل السويسري، يفند هذه الانتقادات ويقول ان الميثاق السويسري، مقارنة مع دول اخرى كثيرة، واضح بما فيه الكفاية، لكنه يقر بان للترتيبات الاخيرة حدودها وانها لا توفر كل الضمانات. وقال السيد بليتشر لسويس انفو، ان النجاح المالي والتجاري يعتمد على ظروف السوق والقرارات الادراية وانه من الخطأ القول، ان مثل هذا الميثاق سيحول دون افلاس الشركات السويسرية التي تواجه صعوبات او لها ادارة سيئة.

سويس انفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك