الصليب الأحمر يُرحب بالإفراج عن شاليط والسجناء الفلسطينيين بمقتضى اتفاق مبادلة الأسرى

رحبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي يوجد مقرها بجنيف بسويسرا بالإفراج عن السجناء الفلسطينيين، وعن الجندي الإسرائيلي الذي كان مختطفا بغزة بمقتضى اتفاق تبادل الأسرى المتوصل إليه بين إسرائيل وحماس.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 أكتوبر 2011 - 16:09 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وفي الوقت الذي تم فيه إطلاق سراح بضعة المئات من المعتقلين الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية، ونقلوا إلى الحدود مع الضفة الغربية وقطاع غزة، عاد جلعاد شاليط، الجندي الإسرائيلي (25 سنة) إلى بلاده عبر مصر بعد أن قضى خمس سنوات في الإختطاف.

ونقل بيان صادر للغرض عن جوان بيدرو شايرر، رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في إسرائيل وفي الأراضي الفلسطينية المحتلّة، قوله: "نرّحب بالأحداث التي جرت اليوم. فهي تشكل مصدر فرح وسعادة، للعديد من العائلات التي سوف يلتئم شملها من جديد".

وأضاف هذا المسؤول: "في الوقت نفسه، فإننا نأسف لأن الطلبات التي تقدمت بها اللجنة الدولية للصليب الأحمر طيلة الخمس سنوات الماضية من أجل الوصول على شاليط، من أجل رصد حالته، وتبادل أخباره مع عائلته رفضت بشكل قاطع. كما نأسف لكون المئات من المحتجزين الفلسطينيين من غزة ظلوا محتجزين في المعتقلات الإسرائلية، وتمنع عنهم زيادة أهاليهم".

وأضاف البيان أن اللجنة الدولية قد ساعدت في ضمان سير عملية الإفراج بسلاسة، وشمل ذلك إجراء مقابلات مباشرة مع المعتقلين، وعلى إنفراد للتحقق من أنهم قد قبلوا بهذا التحرّك. كما سهّلت اللجنة أيضا نقل المعتقلين إلى الضفة الغربية، وإلى معبر كريم سالم، ومنه إلى قطاع غزة.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة