تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الصين تعارض توجّـه سويسرا لاستقبال إيغوريّيْن من غوانتانامو

طالبت الصين من الحكومة السويسرية التراجع عن نيتها إستقبال معتقليْن سابقين بمعتقل غوانتانامو من اصل إيغوري. وحذّر السفير الصيني لدى برن من أن إقدام سويسرا على ذلك "يمكن أن يلحق الضرر بالعلاقة بين البلديْن".

الخبر أوردته صحيفة "لوماتان" الناطقة بالفرنسية، والصادرة بلوزان. وطبقا لمصادر الصحيفة، تلقت السلطات السويسرية يوم 18 ديسمبر 2009، رسالة من السفارة الصينية، وهو ما أكدته هذه الأخيرة، اليوم الخميس 7 يناير 2010، وفيها عبّر الجانب الصيني عن أمله في أن تقوم سويسرا، و"إعتبارا للمصالح المشتركة وللعلاقات الودية بين الصين وسويسرا، وكذلك حماية لأمن الشعبيْن، بالتعبير بشكل واضح وصريح عن رفضها لإستقبال هؤلاء الأشخاص على أراضيها".

وتقوم سويسرا حاليا بدراسة إمكانية نقل الشقيقيْن الإيغورييْن المعتقليْن بغوانتانامو، واللذيْن يمكن أن يتحوّلا للإقامة في كانتون جُورا، الذي أعلنت سلطاته، على غرار كانتون جنيف، إستعدادها لإستقبالهما.

في انتظار توضّح الموقف الحكومي السويسري، ردت وزيرة العدل والشرطة إيفلين فيدمر – شلومبف على رسالة السفير الصيني، موضّحة بأنه حتى الآن لم تقرر الحكومة سوى منح اللجوء الإنساني لأحد المعتقلين من جمهورية أوزباكستان.

بالنسبة للسلطات الصينية، من غير الممكن أبدا "استقبال أشخاص متهمين بالإرهاب من أصل صيني" لا في سويسرا، أو في أي بلد آخر. و"مهما كانت أصولهم العرقية، لابد من تسليمهم إلى الصين"، مثلما ورد في رسالة السفير الصيني الموجهة إلى الحكومة السويسرية.

وفي انتظار معرفة ما إذا كانت الحكومة السويسرية سوف تستجيب للضغوط الصينية، أوضح غيدو بالمار، الناطق بإسم وزارة العدل والشرطة بأن "الحكومة السويسرية كانت على وعي منذ البداية بالطابع الدولي لهذه القضية"، واعدا بأن "كل عناصر القضية سوف تؤخذ في الحسبان".

Swissinfo.ch مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك