Navigation

العدالة والهجرة في قلب المحادثات السويسرية الصينية

اختتمت وزيرة العدل والشرطة السويسرية إيفلين فيدمر-شلومبف زيارة استغرقت خمسة أيام إلى الصين (من 23 إلى 27 أكتوبر 2009). والتقت في بكين بوزيري العدل والأمن العام الصينيين اللذين تباحثت معهما حول قضايا الأمن والهجرة والعدالة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 أكتوبر 2009 - 15:12 يوليو,

وجاء في بيان أصدرته وزارة العدل والشرطة السويسرية يوم الثلاثاء 27 أكتوبر بأن السيدة فيدمر-شلومبف تناولت في لقائها بنظيرتها الصينية وو آيينغ قضايا مرتبطة بتطور القانون في الصين، لا سيما مشاركة المجتمع المدني في المسار التشريعي.

وتطرقت الوزيرتان إلى الجوانب المتعلقة بالقانون الجنائي وتنفيذ العقوبات والأحكام، وخاصة التدابير المنصوص عليها بالنسبة لفئة المجرمين الشبان. وأوضح البيان في هذا السياق أن الجانبين نظرا في إمكانية تعزيز التعاون الثنائي بين سويسرا والصين في هذا المجال.

ومع وزير الأمن العام مينغ جيانزو، تحدثت الوزيرة فيدمر-شلومبف عن إجراءت محاربة الاتجار بالبشر والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية.

وخلال زيارتها إلى الصين، ناقشت الوزيرة السويسرية أيضا مع محاوريها موضوع حقوق الإنسان. وكانت برن وبكين قد بدأتا في عام 1991 حوارا حول هذا الموضوع الذي يترجم على أرض الواقع، على المستوى التقني، من خلال تبادل الخبراء في مجال إدارة السجون.

كما اجتمعت الوزيرة خلال هذه الرحلة بممثلي الجالية السويسرية في السفارة السويسرية ببكين، وكانت ضيفة شرف على الجناح السويسري في المعرض العالمي بشنغهاي لعام 2010. والتقت أيضا بنائب عمدة شنغهاي. ويذكر أن شنغهاي تعتبر مركز التجارة السويسرية الصينية إذ تُمثل فيها زهاء 300 شركة سويسرية.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟