تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

العمل التطوعي .. تقليد سويسري

يجتذب المجال الرياضي أغلبية الرجال والنساء الذين ينخرطون في الأعمال التطوعية في سويسرا

(fc-colombier.ch)

في سويسرا، يقوم كل مواطن من أصل أربعة بعمل تطوعي لفائدة منظمة أو مؤسسة، أي ما يعادل زهاء 1,5 مليون شخص. ويتطوع نفس العدد تقريبا للعمل داخل محيط الأسرة والأقارب والأصدقاء.

جاءت هذه الأرقام في التحقيق السويسري حول السكان النشيطين الذي نشره في نهاية الأسبوع الماضي المكتب الفدرالي للإحصاء.

منذ عام 1997، يقوم المكتب الفدرالي للإحصاء كل ثلاثة إلى أربعة أعوام بتسجيل المعطيات المرتبطة بالعمل التطوعي في سويسرا – في إطار مشروع "العمل غير مدفوع الأجر" للـ"التحقيق السويسري حول السكان النشيطين" (ESPA).

ويأخذ التحقيق الجديد الذي نشرة المكتب الفدرالي للإحصاء يوم 28 مايو الجاري بعين الاعتبار نوعين من النشاطات التطوعية: أولا، العمل التطوعي "المؤسساتي" الذي يتم لفائدة المنظمات والمؤسسات، والعمل التطوعي "غير الرسمي" الذي يتم داخل محيط الأسرة والأقارب والأصدقاء.

وقد أظهرت نتائج التحقيق الذي يتضمن أرقام عام 2000 وعام 2004 أن قرابة 1,5 مليون من الرجال والنساء في سويسرا يقومون بعمل تطوعي "مؤسساتي"، ويجتذب هذا المجال أغلبية الرجال بنسبة 30% مقابل 21% من النساء.

أما النشاطات التطوعية "غير الرسمية" مثل مساعدة الجيران ورعاية أطفال الأقارب أو الأصدقاء فيـُواظب عليها زهاء 1,4 مليون شخص، أي ما يعادل 23% من السكان المقيمين في سويسرا منذ 15 سنة على الأقل. والملفت أن هذا النوع من العمل التطوعي يشمل أيضا رعاية الآباء والأقارب المسنين خارج مكان إقامتهم. وخلافا للعمل التطوعي المؤسساتي، تلتزم أغلبية من النساء بالتطوع غير الرسمي إذ تنشط فيها بنسبة 29% مقابل 17% في صفوف الرجال.

الرياضة تحتل صدارة الترتيب

وعلى مستوى العمل التطوعي "المؤسساتي"، أظهر التحقيق أن غالبية المتطوعين من الرجال تنشط ضمن الجمعيات الرياضية (12%)، تليها الجمعيات الثقافية (6,2%)، وجمعيات الدفاع عن المصالح (5,8%)، ثم الأحزاب والمؤسسات السياسية (3%).

في المقابل، لا تجتذب السياسة سوى 1,1% من النساء المتطوعات، بينما تهتم غالبيتهن بالنشاطات الرياضية (5,3%) وبالعمل الاجتماعي أو الخيري (5,1%)، ثم بالعمل لفائدة الكنائس (4,4%).

أما على مستوى العمل التطوعي "غير الرسمي"، فـ1,5% من النساء (مقابل 0,5% من الرجال)، تقدمن الرعاية لأقرباء أو معارف مسنين لا يعيشون معهن تحت سقف واحد. وتنتمي النساء المتطوعات لفئة السيدات المسنات أيضا أو ربات البيوت.

نصف يوم تطوعي في الأسبوع

وقد أوضح التحقيق السويسري حول السكان النشيطين أن مجموع السكان يخصصون معدل ثلاث ساعات ونصف شهريا لنشاطات غير مدفوعة الأجر لصالح جمعيات أو منظمات. كما يكرسون نفس المدة تقريبا بصفة شخصية لمساعدة الجيران أو أشخاص آخرين.

أما الأشخاص الذين يمارسون نشطات تطوعية فيخصصون زهاء نصف يوم أسبوعيا (حوالي 14 ساعة في الشهر للعمل التطوعي المؤسساتي و16 ساعة للنشاط التطوعي غير الرسمي).

ويقدر التحقيق الجديد حجم العمل غير المدفوع الأجر في عام 2000 بـ740 مليون ساعة، ما بين التطوع المؤسساتي وغير الرسمي. أما القيمة المادية لساعات العمل التطوعي هاته، فلا تقل حسب تقدير الخبراء عن 27 مليار فرنك!

الوضع لا يختلف عن عام 1997

على صعيد آخر، نوه التحقيق إلى أن الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة لا يمثلون سوى 15% من مجموع المتطوعين في المجال "غير الرسمي"، بينما تصل مشاركتهم في العمل التطوعي المؤسساتي إلى 23%.

وأكدت الدراسة أن السويسريين يميلون إلى العمل التطوعي أكثر من الأجانب المقيمين في الكنفدرالية، إذ يلتزم بالعمل التطوعي "المؤسساتي" 29% من السويسريين مقابل 11% من الأجانب، أما النشاط التطوعي "غير الرسمي" فينخرط فيه 25% من السويسريين مقابل 14% من الأجانب.

أخيرا، أوضح المكتب الفدرالي للإحصاء أن نسب المشاركة أو الوقت المخصص للعمل التطوعي في سويسرا لم تشهد تطورا كبيرا منذ عام 1997. ولاحظ معدو التحقيق تراجعا طفيفا في نسبة التزام الرجال بنشاطات الجمعيات الثقافية، ربما لصالح المؤسسات الاجتماعية والخيرية.

سويس انفو

معطيات أساسية

حسب دراسة جديدة نشرها المكتب الفدرالي للإحصاء:
من بين كل أربع سويسريين، يقوم شخص واحد بعمل تطوعي في منظمة أو مؤسسة، أي ما يعادل قرابة 1,5 مليون متطوع.
يفضل الرجال التطوع في المجال الرياضي بالدرجة الأولى (12%)، ثم المجال الثقافي (6,2%)، متبوعا بمجال جمعيات الدفاع عن المصالح (5,8%).
تجتذب النشاطات الرياضية النساء أيضا إذ تتطوع غالبيتهن لخدمة عالم الرياضة (5,3%)، بينما يستقطب العمل الاجتماعي أو الخيري 5,1% منهن، ونشاط الكنائس 4,4%.
أما العمل التطوعي "غير الرسمي" داخل محيط الأسرة والأقارب والأسرة فـ"يُشغل" 1,4 مليون شخص.
في عام 2000، بلغ عدد ساعات العمل التطوعي في سويسرا زهاء 740 مليون ساعة، وقدر الأجر الذي تقتضيه مثل تلك الأعمال التطوعية بـ27 مليار فرنك سويسري.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×