Navigation

الفرص المالية في لبنان تـُغري كريدي سويس

عززت كريدي سويس بشكل مُلفت للانتباه نشاطاتها في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي منذ العام الماضي (في الصورة المقر الرئيسي للمجموعة في زيورخ بتاريخ 17 يناير 2006) swissinfo.ch

أعلنت كريدي سويس مؤخرا في زيورخ أنها حصلت على ترخيص "لتوفير أحدث الخدمات والاستشارات المالية في لبنان"، يسمح لها أيضا بتعزيز تواجدها في المنطقة عموما.

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 مارس 2006 - 19:58 يوليو,

وفي تصريحات لسويس انفو، أوضح السيد دورجي كوكاسانغ، المتحدث باسم الخدمات المصرفية الشخصية للمجموعة، أسباب الثقة الموضوعة في السوق المالية لبلاد الأرز.

منذ قرابة عام، توالت البيانات الصحفية لمجموعة كريدي سويس في زيورخ عن توسيع وتعزيز نشاطاتها وحضورها في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي.

فبعد الإعلان في مايو الماضي عن حصولها على ترخيص بالعمل في الإمارات العربية المتحدة كأول بنك دولي في مركز دبي العالمي، تمكنت في ديسمبر 2005 من المشاركة لأول مرة في سوق الأوراق المالية في المملكة العربية السعودية، ثم أعلنت في 6 مارس الجاري عن فتح شركة فرعية في قطر بعد حصولها على رخصة لممارسة نشاطاتها في "مركز قطر المالي" بالدوحة، لتكشف في 21 مارس بأنها حصلت على "ترخيص لتوفير أحدث الخدمات والاستشارات المالية في لبنان".

وورد في البيان الخاص بلبنان الذي تلقت سويس انفو نسخته العربية أن "كريدي سويس (لبنان) فاينانس اس.إيه.ال، وهي مؤسسة مالية تابعة بالكامل لبنك كريدي سويس، أعلنت عن تسجيلها كمؤسسة مالية (م م) في لبنان"، وأنها ستوفر بموجب الترخيص الذي أصدره بنك دو ليبان "خدمات واستشارات مالية شاملة لعملائها في لبنان".

وأضاف البيان أن تأسيس كريدي سويس لمؤسسة تابعة له في بيروت سيعزز تواجد المجموعة المصرفية في لبنان (التي تتواجد بها المجموعة السويسرية منذ 1967)، كما سيوسع شبكة أعمالها في المنطقة، منوها إلى أن هذه الخطوة تعكس "الثقة الكبيرة التي يتمتع بها كريدي سويس في لبنان ومنطقة الشرق الأوسط".

"خبرة عريقة" في لبنان

وبموجب الترخيص الجديد، ستتمكن "كريدي سويس (لبنان) فاينانس اس.إيه.ال" من "توفير مجموعة شاملة من منتجات وخدمات كريدي سويس المالية العالمية والمحلية للعملاء في لبنان" الذي تعتبره المجموعة المصرفية السويسرية من بين "أكثر أسواق منطقة الشرق الأوسط ديناميكية".

وفي هذا السياق، نقل البيان عن الرئيس التنفيذي لكريدي سويس في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا مايكل فيليب قوله: "إننا مسرورون للغاية بتوسعة شبكة أعمالنا في الشرق الأوسط. إن حصولنا على ترخيص لتأسيس مؤسسة مالية في لبنان يعكس مدى التزام كريديه سويس المستمر لعملائه في المنطقة".

أما رئيس الخدمات المصرفية الخاصة في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا إلويس باتيغ، فأضاف أن الممارسة المالية الطويلة لكريدي سويس في لبنان على مدى زهاء أربعين عاما أكسبته "خبرة عريقة" بالسوق اللبنانية.

مؤهلات واعدة

تصريحات أكدها السيد دورجي كوكاسانغ، المتحدث باسم الخدمات المصرفية الشخصية لكريدي سويس في المقر الرئيسي للمجموعة بزيورخ، الذي اتصلت به سويس انفو لإلقاء الضوء على أسباب الثقة الكبيرة التي تضعها المجموعة في السوق المالية اللبنانية رغم التوترات السياسية التي تشهدها البلاد.

وقد شدد السيد كوكاسانع على أن تجربة كريدي سويس في بلاد الأرز أوضحت أن "لبنان تزخر بفرص ملفتة بالنسبة لكريدي سويس: نمو سوق الأوراق المالية منذ عام 2001 بتضاعف حجم الرساميل المتداولة في السوق المالية، وتضاف حجم التداول التجاري للأوراق المالية بثلاث مرات خلال عام 2005، فضلا عن استقرار الميزانية الوطنية والآفاق الاقتصادية الواعدة".

كما نوه المتحدث إلى أن التزام مجموعة كريدي سويس بالتواجد في فترات التوتر يحظى بتقدير عال في أوساط المجتمع الاقتصادي، ويعزز بقوة أكبر العلاقات القائمة بين المجموعة والسوق المالية المعنية.

الليبرالية والسرية المصرفية

وعما إذا كانت لبنان - التي لُقبت قبل الحرب الأهلية بـ"سويسرا الشرق الأوسط" نظرا للكم الكبير من المصارف والخدمات المالية المتطورة التي تتوفر عليها- هي بطور استعادة هذه السمعة المصرفية تدريجيا، قال المتحدث كوكاسانغ: "إن لبنان تستفيد من العملية الجارية للتموقع كمركز للخدمات المالية في منطقة الشرق الأوسط. وتدعم تلك العملية إحدى أكثر التشريعات ليبرالية في الشرق الأوسط وقانون قوي يضمن السرية المصرفية".

وعن مدى ارتباط مواصلة كريدي سويس لنموه في دول الخليج والشرق الأوسط باجتذاب فائض الأموال الناجمة عن ارتفاع أسعار النفط، ذكر السيد كوكاسانغ بأن مجموعة كريدي سويس لها تاريخ طويل في المنطقة وأنها أول بنك أجني أقام فيها عمليات مالية، مما سمح لها، على مدى قرابة 40 عاما، بالإلمام بأوضاع المنطقة وفهم خصوصياتها.

وقال بهذا الشأن: "ننظر للتعزيز المتواصل لحضورنا في المنطقة من خلال مبادرات متعددة كخطوة هامة في إطار استمرار إستراتيجية نمونا في المنطقة. فضلا عن ذلك، تعرض المنطقة إمكانيات كبيرة لا تنحصر فقط في سيولة البترودولار. كما أن اقتصاداتها - التي تتعزز وتتوسع مع تراجع اعتمادها على النفط - تنفتح أكثر فأكثر".

سويس انفو - إصلاح بخات

معطيات أساسية

تتواجد مجموعة كريدي سويس في لبنان منذ عام 1967.
توظف المجموعة التي يوجد مقرها الرئيسي في زيورخ 62000 شخصا حول العالم.
الترخيص الأخير الذي حصلت عليه "كريدي سويس (لبنان) فايناس إس.إيه" يخولها "توفير أحدث الخدمات والاستشارات المالية في لبنان".
من أبرز الخدمات الجديدة التي ستوفرها "كريدي سويس (لبنان) فايناس إس.إيه" التي تمر تسجيلها كمؤسسة مالية (م.م) بموجب الترخيص الجديد: استشارات شاملة للمنتجات المالية والقروض، تدبير القروض او الصفقات في مجال الاستثمار (بما فيها منتجات استثمارية بديلة ومركبة)، إدارة الموجودات.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.