تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الفرنك السويسري يتراجع بعد خفض الفائدة

تراجع الفرنك السويسري من مستويات قياسية يوم الأربعاء 3 أغسطس بعدما خفض المصرف الوطني السويسري أسعار الفائدة لمواجهة ارتفاع العملة رغم أن من المرجح حصول الفرنك على مزيد من الدعم بفعل تراجع الإقبال على المخاطرة مع تزايد التشاؤم بشأن النمو العالمي.

وأبقت اجراءات المصرف الوطني (البنك المركزي) على امكانية تدخل السلطات التي وصفت الفرنك بأنه أعلى بكثير من قيمته. كما أبقت التركيز منصبا على السلطات اليابانية التي حذرت مجددا يوم الاربعاء من أنها لا تشعر بارتياح ازاء صعود الين.

وارتفع اليورو 0.4 في المائة أمام الدولار الى 1.4244 دولار لكن من المتوقع أن تكون المكاسب محدودة بسبب ارتفاع عوائد سندات دول أطراف منطقة اليورو.

وارتفع اليورو الى أعلى مستوى في الجلسة عند 1.1105 فرنك بعدما سجل مستوى قياسيا منخفضا عند 1.0794 فرنك على منصة التداول الالكتروني اي.بي.اس بعد اجراءات الوطني السويسري.

وارتفع الدولار بشكل حاد أيضا مقابل الفرنك السويسري الى 0.7788 فرنك من حوالي 0.7630 فرنك.

في الوقت نفسه ارتفع الدولار مقابل الين 0.2 في المئة الى 77.20 ين بعدما سجل أدنى مستوى في أربعة اشهر في وقت سابق هذا الاسبوع عند 76.29 ين.

وكان المصرف الوطني السويسري قد قام اليوم بخفض أسعار الفائدة بشكل غير متوقع، مشيرا إلى أنه سيزيد عرض الفرنك في الأسواق من أجل كبح جماحه. وقد جعل المصرف "الليبور" Libor لمدة ثلاثة أشهر أقرب ما يمكن إلى الصفر من 0.25%، وبهذا فإن هدف البنك صار بين صفر إلى 0.25% بدلا من صفر إلى 0.75%.

كما أشار البنك إلى انه سيرفع من الودائع تحت الطلب لدى البنوك إلى 80 مليار فرنك "حوالي 104 مليار دولار" بدلا من 30 مليار فرنك.

وتأتي خطوة المصرف الوطني الجديدة التي أقدم عليها من أجل إضعاف الفرنك وحماية اقتصاد البلاد بعد أن قفزت العملة المحلية إلى مستويات قياسية أمام معظم العملات بما فيها الدولار واليورو والجنيه الإسترليني.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×