القذافي.. استكمل انتصاراته الدبلوماسية!

من اليمين، نجل العقيد القذافي، سيف الإسلام، يشد بيد عبد الباسط المقرحي لدى وصوله إلى ليبيا يوم 20 أغسطس 2009 AFP

"لو لم يُـغادر عبد الباسط علي المقرحي (57 عاما) سجن غرينوك غرب اسكتلندا، ولم يعُـد إلى أهله في ليبيا، لما تَـركت قبيلة المقارحة الاحتفالات الضخمة التي يستعِـد الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي (69 عاما) لإقامتها في الذكرى الأربعين لوصوله إلى سدّة الحكم".

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 أغسطس 2009 - 05:00 يوليو,

هكذا شرح خبير في الشؤون الليبية لـ swissinfo.ch الدّوافع التي حمَـلت الدولة الليبية على وضع كل ثِـقلها المالي والدبلوماسي في الميزان، للإفراج عن مواطنها المقرحي المُـدان بتفجير لوكربي سنة 1988.

ويمكن القول أن هذه الخطوة الرّمزية كانت ضرورية لاستكمال الصُّـورة المُـغايرة التي تعتزم ليبيا تكريسها في ذِكرى مرور أربعة عقود على الحركة التي أقدَم عليها الضبّـاط الأحرار بقلب الملكية في الأول من سبتمبر 1969، وهي صورة البلد المُـندمج في المجتمع الدولي، لا بل والمستقطب لمُـمثلي الدول الكبرى التي تسعى لخطب ودِّه، بما فيها الغريمتان اللّـدودتان سابقا، بريطانيا والولايات المتحدة.

وكان المقرحي، الضّـابط السابق في المخابرات الليبية، مهّـد لخطوة الإفراج عنه بأن تقدّم إلى المفوضية الاسكتلندية لمُـراجعة القضايا الجنائية، وهي هيئة مستقلّة تتكوّن من مُـحامين وقضاة تنظر في الطّـعون لأحكام سابقة، تقدّم لها بالطعن في الحُـكم الصادر ضدّه في شهر سبتمبر سنة 2003.

وفعلا درست المُـفوضية ملف القضية وبحثت عن المعلومات والأدِلّـة وأجرت العديد من المقابلات مع أطراف القضية، وأصدرت قرارها يوم 28 يونيو 2007، الذي أدّى إلى إحالة ملف القضية إلى محكمة الاستئناف من جديد.

وفي القانون الاسكتلندي، يحِـقّ للمحكوم بالمؤبّـد أن يتقدّم بالالتماس إلى لَـجنة الالتِـماس، وبعد أن قدّم لهم المقرحي الالتماسات، اقترحوا عليه بأن يقضي 27 سنة في السِّـجن، لكن أُسَـر الضحايا الأمريكية طعَـنت في المدّة مُـطالبة بزيادتها.

وأفاد مصدر ليبي مُـطّـلع أن رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير لعب دورا أساسيا في تسريع الإجراءات من أجل الإفراج عن المقرحي، المحكوم بالمؤبّـد، وإقناع الجِـهات المعارضة لعودته إلى بلده، بأن وضعه الصحي ميْـؤُوس منه، وأن قبول بريطانيا بهذا التّـنازل يضعُـها في موقع مفضّـل في المنافسة مع البلدان الغربية الأخرى على الفوز بالصفقات التجارية مع ليبيا، وخاصة في قطاع الطاقة.

ويدُلّ هذا الدّور على أن منطِـق الدولة تغَـلّـب على منطِـق الاستماع إلى مواقِـف الجمعيات غير الحكومية، وخاصة لجنة أسَـر ضحايا لوكربي، التي عارضت الإفراج عن المقرحي. وأشارت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية في عددها الصادر يوم الأربعاء 19 أغسطس إلى هذا الأمر، حين أكّـدت أن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون اتّـهم بالإسراع في إبرام معاهدة مع ليبيا لإعادة المقرحي إلى بلده، كجزء من سعْـيِ لندن لحماية مصالِـح بريطانيا النفطية في ليبيا.

تغيير بزاوية 180 درجة

وظهر هذا التحوّل جلِـيا في تغيير الموقِـف من السّجين المُربك، إذ وافقت السلطات البريطانية على عودتِـه إلى بلده، بعدما عارضت حتى الاستجابة إلى طلبات إنسانية بسيطة تقدّمت بها أسْـرته. وروى المقرحى نفسه في حديثه الأخير إلى صحيفة "أويا" الليبية، التي أسسها سيف الإسلام، أنه وِفق الاتِّـفاقات والمعاهدات المعروفة وطِـبقا للقوانين الاسكتلندية، يحِـق للسّـجين أن يستقبِـل أسْرته، وأمّـنت السلطات الليبية لأسرة المقرحي كل ما تحتاجه لتكون قريبة منه في اسكتلندا، إذ وفّـرت البيت والسيارة وكل الضّـرورات، وأقامت أسرته لمدّة سنة ونصف، لكن السلطات رفضت إعطاءهم تأشيرة إقامة، وكل التأشيرات التي منحتها لهم كانت تأشيرات سياحة فقط، رغم دفع كل الضرائب المطلوبة.

وعند زيارة أحد أعضاء البرلمان البريطاني للمقرحي، قدّم له الأخير شكوى، فاستغرب الأمر. كما مُـنِـع أبناؤه من الدِّراسة في المدارس الاسكتلندية، وتمّ ذلك بناءً على رسالة من الحكومة البريطانية، تقول بأنه لا تحِـق لهم الدِّراسة في مدارس حكومية، وإنما في مدارس خاصة، كما أن المدارس الخاصة رفضت أيضاً، مُـبرِّرة رفضها باعتباراتٍ أمْـنية.

لكن الظاهر أن هذا الموقف الجديد الذي تبنّـته الحكومة البريطانية بعد اتِّـصالات مُـكثّـفة مع موفدين ليبيين رفيعي المستوى، بينهم سيف الإسلام، لا يحظى بالتفهُّـم من الرأي العام، وكذلك من أجهزة الإعلام وقادة الرأي في بريطانيا، وهو ما تجلّـى من صَـيْـحات الغَـضب التي أطلَـقها المارّة خلال عبور سيارة السِّـجن البيضاء المُـتوجِّـهة إلى مطار غلاسكو، حيث كانت الطائرة الخاصة للقذافي تنتظِـر المقرحي لتقله إلى وطنه.

أسف أمريكي.. شديد

وفيما برّر وزير العدل الاسكتلندي كيني مكاسكيل الأمر الذي أصدره بالإفراج عن المقرحي بأسباب إنسانية، وهو موقِـف تمّ تنسيقه مع رئيس الوزراء البريطاني براون، التزَمت الحكومة الأمريكية موقِـفا أكثر مخاتلة، إذ كانت في الأساس متَّـفقة مع إيجاد مَـخرج دبلوماسي، من النّـوع الذي أعلن عنه وزير العدل الاسكتلندي، لكنها خشِـيت على سُـمعتها وصِـدقِـيتها لدى عائلات الضحايا والأوساط المرتبِـطة بهم اجتماعيا، فأعلنت تحفُّـظها على الخطوة و"أسفها الشديد" على الإقدام عليها.

صحيح أن السيناتور جون ماكين أعلن في أعقاب زيارة قصيرة لليبيا في وقت سابق من الشهر الجاري، أن واشنطن تُـعارض الإفراج عن المقرحي، لكن المفاوضات على تطوير العلاقات الثنائية وصلت في الفترة نفسها إلى مرحلة لم تبلُـغها منذ أربعين سنة في مجالات مُـختلفة، ليس أقلّـها التنسيق الأمني، وهو ما كرّسته الزيارة الأخيرة لمُـساعِـد وزيرة الخارجية الأمريكية جيفري فلتمان إلى طرابلس ولقاءاته مع القذافي وكِـبار المسؤولين اللِّـيبيين. وتجلّـت تلك الازدواجية في المسافة بين تفهُّـم الإدارة الأمريكية، وربّـما تشجيعها لإطلاق المقرحي في اتِّـصالات الكواليس، بينما أعلن البيت الأبيض "أسفه الشديد" لتلك الخُـطوة، مؤكِّـدا في بيانه، أنه يُعرب عن "تعاطفه الشديد مع العائلات التي تعيش يوميا مُـعاناة فِـقدان أحبّـائها"، مضيفا في الوقت نفسه، "نحن نُـدرك التأثير الدائم لمِـثل هذه الخسارة على أي أسرة".

ومن هذه الزاوية، يبدو التّـجاذب بين قوّة تأثير المنظمات الأهلية من جِـهة، وجاذبية مَـنطق الدولة من جهة ثانية، وهو ما لخّـصته عبارة وزير العدل الاسكتلندي القائل: إن قانون بلده ينُـصّ على "تطبيق العدالة، ولكن كذلك إظهار الرأفَـة"، بل وذهب إلى حدِّ القول أن المقرحي أصبح الآن "يواجِـه عدالة من قُـوّة عليا (...) أنه يحتضر".

ومن هذه الزاوية أيضا، يمكن فهْـم الموقِـف السويسري، الذي آثر المُـصالحة مع ليبيا لطَـي صفحة الخِـلاف العاصف، الذي ثار في أعقاب اعتقال نجل الزعيم الليبي هانِّـيبال القذافي في جنيف العام الماضي. وتوعّـدت ليبيا بقطع إمداد سويسرا بالنفط وسحْـب أرصدتها من مصارفها، ونفّـذت وعيدها، بالإضافة لاحتجاز مُـواطنيْـن سويسرييْـن يعملان في ليبيا منعتهما من المغادرة. وأصرّ الليبيون على مطالبة السلطات السويسرية بالاعتذار، عما اعتبروه إهانة لمواطن غير عادي، على الرغم من أن هانيبال معروف بمُـغامراته التي تحدّى فيها القوانين في بلدان غربية عدّة، بينها فرنسا والنمسا.

ولم يجد السويسريون بُـدّاً في أعقاب اتِّـصالات معقّـدة مع الجانب الليبي من تقديم الاعتذار على لِـسان الرئيس السويسري هانس رودولف ميرتس، الذي أدّى زيارة مفاجِـئة إلى ليبيا يوم الخميس 20 أغسطس، وأعلن في مؤتمر صحفي عقَـده في طرابلس، عن اعتذاره للشعب الليبي على تلك الحادثة.

ووقَـع ميرتس مع أمين اللّـجنة الشعبية العامة (رئيس الوزراء) البغدادي علي المحمودي مذكرة تفاهُـم، اعتذرت بمُـوجبها سويسرا عمّـا تعرّض له نجل القذافي من اعتقال، فيما أقرّ الطرفان استِـئناف الرّحلات الجوية بينهما وتكليف دبلوماسيِـين حلّ جميع المشاكِـل القُـنصلية العالِـقة في غضون ستِّـين يوما، بالإضافة لتشكيل هيئة محكِّـمين من البلديْـن وطرف ثالث تجتمع في لندن، للتحقيق في ملابَـسات اعتقال هانيبال القذافي ومحاسبَـة من تثبت ارتكابه مخالفات جزائية أو جنائية من الموظفين السويسريين، كذلك تعهّـد الجانب السويسري بعدم العودة إلى تلك الممارسات مع المسؤولين والمواطنين الليبيين.

مؤشِّـران رئيسيان

وسيبدو في النهاية، أن الإفراج عن المقرحي بات إجراءً شكليا ورمزِيا، باعتبار أن السَّـجين الأشهر في العالم يُـعاني من مرحلة متقدِّمة من سرطان البروستات، وقدّر الأطباء أنه لن يعيش أكثر من ثلاثة أشهر، وإن كانت الأعمار بيد الله. لكن اللاّفت في الأمر، مؤشِّـران عميقا الدّلالات:

أولهما، جنوح حكومات الدّول الكبرى إلى منطِـق الدولة وتغليب مصالحها العُـليا على حِـساب بعض المبادِئ التي تتأسّـس عليها المجتمعات الديمقراطية. وثانيهما، تتّـصل بالشأن الدّاخلي الليبي، إذ كشفت ظروف الإفراج عن المقرحي أن سيف الإسلام القذافي لم يعتزِل السياسة، مثلما قيل، وأنه لعِـب دورا وراء السِّـتار قد يكون حاسما في قرار الإفراج، ممّـا يعني أن ابتِـعاده عن الرّكح السياسي مؤقّـت، وربما عاد بأكثر قوّة بعد طَـي والِـده أربعة عقود من الجلوس على "عرش" ليبيا، ممّـا يستدعي التفكير في مُـستقبل النِّـظام واستطرادا انتِـقاء الخليفة القادِر على المحافظة على وِحدة الحُـكم واستمراره.

تونس – رشيد خشانة – swissinfo.ch

الاسكتلنديون يتعرّضون للانتقاد بسبب الافراج عن المقرحي

لندن (رويترز) - سعت اسكتلندا غير المعتادة على لهيب الدبلوماسية الدولية جاهدة لتبرير افراجها عن الليبي عبد الباسط المقرحي المدان في قضية لوكربي يوم الاحد، بعد ان اتهمها مسؤول أمريكي غاضب بمكافأة الارهاب. وتتعرض اسكتلندا، وهي جزء من المملكة المتحدة تتمتع بسلطات مستقلة ولها برلمانها الخاص ونظامها القضائي المستقل، للهجوم منذ قررت يوم الخميس 20 أغسطس إطلاق سراح المقرحي لاسباب انسانية.

وكتب مدير مكتب التحقيقات الاتحادي الامريكي روبرت مولر رسالة الى وزير العدل الاسكتلندي يوم السبت 22 أغسطس يتهمه فيها بالسخرية من حكم القانون، ويقول ان قراره الذي تعرّض للكثير من النقد "يُـكافئ الارهاب". وتولت اسكتلندا السلطة القضائية في القضية، لان طائرة "بان امريكان" انفجرت فوق اسكتلندا يوم 21 ديسمبر عام 1988، حيث قتل 259 شخصا على متنها، معظمهم من الامريكيين كما قتل 11 اخرون على الارض. وحوكم المقرحي وهو الوحيد الذي أدين في محكمة اسكتلندية وصدر الحكم بسجنه 27 عاما في عام 2001. واطلق سراحه في الاسبوع الماضي، بعد سلسلة من التقارير الطبية، افادت انه يصارع الموت من مرض سرطان البروستاتا.

ورفض الوزير الاول في اسكتلندا الِكس سالموند، الذي يعادل منصبه منصب رئيس وزراء في البلاد التي يسكنها خمسة ملايين نسمة، اتهامات مولر قائلا، ان اسكتلندا فعلت ما يجب ان تفعله وِفقا لنظامها القانوني. وقال سالموند لمحطة سكاي نيوز الاخبارية يوم الاحد 22 أغسطس، "من الواضح ان هناك قدرا كبيرا من الاحباط بين الكثير من الاشخاص في الولايات المتحدة بشأن قرارنا بمنح الافراج الانساني للمدان في قضية لوكربي". وقال "نحن نتفهم ذلك ونعرفه.. لكن عملية الافراج الانساني لا تتوقف على براءة او ادانة هذا الطرف. انها تقييم يستند اساسا الى الحالة الطبية للسجين". وأضاف "كان علينا ان نبحث طلب افراج انساني لم نسع اليه، وانما قدمه المقرحي بما يتفق مع القانون الاسكتلندي. وكان علينا ان نبحث هذه القرارات الصعبة ونتخذ القرار، دون خوف او تفضيل على اساس من النظام القانوني الاسكتلندي". وبموجب القانون الاسكتلندي، يمكن الافراج على اسس انسانية، اذا كان المريض امامه اقل من ثلاثة شهور يقضيها على قيد الحياة.

وكانت الحكومة البريطانية في لندن حريصة على اقصاء نفسها عن المسؤولية بشأن الافراج عن المقرحي، واصدرت بيانات متكررة تلقي بالكُـرة في الملعب الاسكتلندي. ويرأس حزب العمال الحكومة البريطانية في حين يرأس حكومة اسكتلندا الحزب القومي الاسكتلندي، وهو خصم قديم. ولا تريد بريطانيا ورئيس وزرائها غوردون براون على الاطلاق اي شائبة في علاقاتها الطيبة مع واشنطن، خاصة بالنسبة لموضوع حساس مثل ليبيا. لكن بريطانيا لم تفلت تماما من المسألة. فقد صرح الزعيم الليبي معمر القذافي وابنه سيف بان الافراج عن المقرحي يتعلق بصفقات تجارية بين ليبيا وبريطانيا. وتقوم عدة شركات بريطانية في مجال الطاقة بينها (بي.بي) و"شيل" بتنفيذ مشروعات للنفط والغاز في ليبيا، التي لديها اكبر احتياطات نفطية في افريقيا. وقدم القذافي الشكر لكل من براون والملكة اليزابيث بعد عودة المقرحي الى طرابلس، بينما كشف خطاب نشره مكتب براون يوم السبت مرسل الى القذافي بعنوان "عزيزي معمر" عن حرارة العلاقات بين الزعيمين.

وقتل 189 امريكيا في تفجير لوكربي واقارب هؤلاء الضحايا هم الاكثر غضبا من القرار الاسكتلندي بالافراج عن المقرحي. وقبل خطاب مولر، اعرب الرئيس الامريكي باراك اوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون عن احباطهما من قرار اسكتلندا. ويظهر موقع على الانترنت بدأ في الايام الاخيرة يدعو لمقاطعة اسكتلندا، مدى الغضب الذي يعتمل ضد هذه البلاد الصغيرة، لكن بريطانيا ليست محصنة من الانتقاد ايضا. واول عبارة تظهر عن فتح هذا الموقع تقول "قاطعوا اسكتلندا والمملكة المتحدة. لا تفرجوا عن عبد الباسط المقرحي".

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 23 أغسطس 2009)

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة