التوصل إلى اتفاق حول تفاصيل شراء مقاتلات جديدة

على مدى الأسابيع القليلة الماضية، تسنّى لهواة مُراقبة الطائرات في سويسرا مشاهدة طائرة رافال المقاتلة الفرنسية الصنع بالإضافة إلى ثلاثة أصناف أخرى من الطائرات المقاتلة وهي تحلق في المجال الجوي السويسري. © Keystone/Peter Klaunzer

أكدت الحكومة الفدرالية اعتزامها المضي قدما في خطتها لشراء طائرات مقاتلة جديدة لفائدة القوات الجوية السويسرية بمبلغ لا يزيد عن 6 مليارات من الفرنكات (حوالي 6.1 مليار دولار) خلال السنوات القليلة المقبلة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 يونيو 2019 - 14:04 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

في الأثناء، يتضمن مشروع القانون، الذي صادقت عليه طرف الحكومة يوم الأربعاء 26 يونيو الجاري، صفقة تعويضية لفائدة الصناعات السويسرية المعنية بمستوى أقل مما تم الاتفاق عليه أصلا. وسيتم اقتناء نظام دفاع جوي جديد بشكل متزامن ولكن من خلال اقتراح منفصل وفق ما جاء في بيان رسمي.

وتمشياً مع طلب تقدمت به وزيرة الدفاع، قررت الحكومة أنه يُمكن لقطاع التكنولوجيا السويسري - بموجب شروط اتفاقية التعويض - أن يأمل في الحصول على طلبيات بقيمة 60٪ فقط (مقابل 100٪ اتفق عليها أصلاً) من السعر الإجمالي للطائرات المقاتلة من البلد المُنتج لها.

وفيما يُتوقع أن يُناقش البرلمان الفدرالي عملية الشراء بحلول صيف عام 2020، فإنه يُمكن للمعارضين الطعن في القرار الذي سيتّخذه من خلال تصويت وطني يُحتمل إجراؤه قبل بداية عام 2021.

حاليا، تقوم القوات الجوية السويسرية بإجراء تقييم لأربعة عروض مقدمة من طرف شركتي France Airbus و Dassault الفرنسيتين ومن شركتي Boeing و Lockheed Martin الأمريكتين بعد أن اضطرت شركة Saab السويدية للانسحاب من المنافسة في وقت سابق من شهر يونيو الجاري.

وتحتج الحكومة السويسرية بأنه من الضروري استبدال أسطول المقاتلات القديمة من طراز F-5 Tigers و F / A-18s العاملة لدى القوات الجوية بحلول عام 2030 على أقصى تقدير من أجل حماية المجال الجوي للبلاد وأمنها.

يُذكر أن الناخبين السويسريين رفضوا في عام 2014 خطة سابقة لشراء 22 طائرة مقاتلة من طراز "غريبن" Gripen من شركة Saab السويدية مقابل 3.1 مليار فرنك، ما أدى إلى إبطال قرار مُؤيّد للصفقة اتخذه البرلمان الفدرالي. 

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة