Navigation

Skiplink navigation

الكشف عن أوّل قياس كمّي للبصمة البيئية الشاملة لسويسرا

يُـخـلـف الإستهلاك في سويسرا أثرا كبيرا على البيئة خارج أراضي الكنفدرالية، نظرا لأن الجزء الأكبر من السلع التي يستهلكها السويسريون مُستوردة من بلدان أخرى. وتبعا لذلك فإن 60% من البصمة البيئية التي يتسبب فيها السويسريون تكون في نهاية المطاف خارج بلادهم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 يونيو 2011 - 16:27 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

هذه النتائج توصلت إليها دراسة جديدة أنجزها المكتب الفدرالي للبيئة، الذي قام لأوّل مرة بتقديم قياس كميّ للأثر البيئي الشامل لعمليّتيْ الإنتاج والاستهلاك السويسريّتيْن.

 

 تكمن خصوصية هذه الدراسة في كونها تشمل اثناء عملية التحليل دورة الإنتاج كاملة، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار العدد الكبير للسلع المستوردة من طرف سويسرا. ونتيجة لهذه الدراسة بات من الجلي أن الواردات تساهم بما قدره 60% من البصمة البيئية الشاملة لسكان سويسرا. كما تبيّن هذه الدراسة من ناحية أخرى أيضا إلى أي حد سويسرا تابعة سواء على مستوى الموارد الطبيعية، او على مستوى المنتجات المصنعة إلى البلدان الاجنبية.

ويشير تحليل انبعاثات الغاز في جميع مراحل العملية الإنتاجية تقريبا إلى نفس النتائج التي توصلت إليها دراسات أخرى مشابهة انجزت في بلدان اخرى، وهي نتائج تؤكد ان السلع الغذائية والسكن هما القطاعان اللذان يتسببا في الجزء الأكبر من تلك البصمة البيئية وذلك بنسبة 28%، يليهما قطاع النقل بنسبة 12%.

واما إذا نظرنا على هذا الأثر البيئي بحسب القطاعات الإقتصادية، فنجد أن الفلاحة تأتي في المقدمة، تليها الطاقة، ثم النقل والمخلفات.

ومن شأن هذه الدراسة أن تساهم في إرساء اقتصاد يحترم البيئة، والغرض من نشر نتائجها هو وضع هذه المعطيات بشكل منتظم في متناول أصحاب القرار بشان الوضع البيئي في بلد من البلدان، تماما مثلما نستخدم أجمالي الإنتاج المحلي لقياس النمو الإقتصادي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة