المتطوعون السويسريون يفضلون المجموعات الثقافية والخيرية على النوادي الرياضية

تشير أحدث المعطيات إلى أن العمل التطوعي في الجمعيات الثقافية والخيرية في سويسرا آخذ في الارتفاع. © Keystone / Gaetan Bally

توصلت دراسة جديدة إلى أن العمل التطوعي يُواصل لعب دور رئيسي في المجتمع السويسري، لكن مجالات الاهتمام والتركيز تغيّرت على مدى السنوات العشرين الماضية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 يونيو 2020 - 09:36 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

ويبدو أن مجموعات المصالح ذات الطابع السياسي والنوادي الرياضية ومنظمات الخدمة العامة أصبحت أقل جاذبية للمتطوعين.

وبحسب بيان صادر عن الجمعية السويسرية للصالح العام، فإن الأنشطة التطوعية لفائدة المنظمات الخيرية والثقافية، وكذلك نوادي الهوايات والمجموعات الترفيهية، قد شهدت مزيدا من التوسّع.

وقال حوالي 62٪ من المُستجوَبين إنهم يشاركون بانتظام في عمل غير مدفوع الأجر في معظم الأحيان كأعضاء في منظمة. ولم تتجاوز هذه النسبة 52% في أول مسح من هذا القبيل أُجري في عام 2007.

في غالب الأحيان، تمثل النشاط التطوعي غير الرسمي في تقديم رعاية لأفراد من الأسرة وأصدقاء، وكذلك مساعدة الجيران.

من جهة أخرى، تقوم النساء بعمل غير مدفوع الأجر أكثر من الرجال. أما العديد من المتطوعين فهم أشخاص تقاعدوا من حياتهم المهنية.

ومن بين الدوافع الرئيسية للمتطوعين، رفعُ تحدّ شخصي وشعورٌ بالمسؤولية ونشاط مثير للاهتمام، وفقا لما توصلت إليه الدراسة.

أجري الاستطلاع في عام 2019، وتم خلاله استجواب أكثر من خمسة آلاف شخص مقيم في سويسرا تزيد أعمارهم عن خمسة عشر عاما.

مشاركة