Navigation

محاولةُ تغيير من داخل الكنيسة الكاثوليكية

قبل خمسين عاما، أطلق المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني حوارا جديدا بين الكنيسة والعالم المعاصر شارك فيه الآلاف من الأساقفة. واليوم، يقيم أحد الأساقفة القليلين الذين لا زالوا على قيد الحياة التأثيرات التي نجمت عن ذلك الحوار.

هذا المحتوى تم نشره يوم 31 أكتوبر 2012 - 12:07 يوليو,

افتتح المجمع من قبل البابا يوحنا الثالث والعشرون في 12 أكتوبر 1962، ثم وُضع حدّ له بعد ثلاث سنوات من قبل خليفته، البابا بولس السادس. فكرة عقد المجمع المسكوني كانت شيئا جديدا جدا، وأدت إلى إدخال تغيير على القداس وعلى علاقة الكنيسة مع الديانات الأخرى. (RSI-swissinfo.ch)

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.