تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المصرف الوطني السويسري يتخذ تدابير جديدة للحد من قوة الفرنك



يسعى البنك الوطني السويسري إلى توفير المزيد من السيولة بالفرنك السويسري

يسعى البنك الوطني السويسري إلى توفير المزيد من السيولة بالفرنك السويسري

(Keystone)

أمام الارتفاع السريع والمتزايد لقيمة الفرنك، اتخذ المصرف الوطني السويسري يوم الثلاثاء 9 أغسطس الجاري إجراءات جديدة.

فبهدف رفع السيولة بالفرنك السويسري في سوق النقد، زاد المصرف الوطني السويسري (أي المركزي) من قيمة ودائع الحسابات القابلة للتحويل لدى البنوك، من 80 إلى 120 مليار فرنك.

وفي بيان صدر يوم الأربعاء 10أغسطس،  أشار المصرف الوطني إلى أنه سيعقد أيضا مقايضات مالية، وهي عمليات تندرج ضمن السياسة النقدية وتتيح خلق السيولة بالفرنك السويسري. وكان المصرف الوطني السويسري قد استخدم هذه الأداة للمرة الأخيرة في خريف عام 2008.

 
وذكــّر المصرف الوطني السويسري في تعليقه الوجيز بأن المغالاة في قيمة الفرنك تشكل تهديدا لتطور الاقتصاد. وقد أدى مجددا ارتفاع قيمة الفرنك مقابل الدولار الأمريكي والعملة الأوروبية الموحدة "يورو" إلى زيادة خطر زعزعة استقرار الأسعار، علما أن الحفاظ على ذلك الاستقرار هو هدفه الرئيسي.

وأضاف المصرف الوطني السويسري أنه لا يزال يراقب عن كثب تطورات صرف العملات والأسواق المالية، مشددا على أنه سيتخذ تدابير إضافية ضد قوة الفرنك إذا اقتضت الضرورة ذلك.

وجدير بالذكر أن المصرف الوطني السويسري كان قد تدخل للمرة الأولى قبل أسبوع (يوم 3 أغسطس) للحد من ارتفاع قيمة الفرنك، من خلال خفض أسعار الفائدة بشكل غير متوقع، مشيرا إلى أنه سيزيد عرض الفرنك في الأسواق من أجل كبح جماحه. وقد جعل المصرف مؤشر "ليبور" (سعر الفائدة المعمول به بين مصارف لندن) لمدة ثلاثة أشهر يتراوح بين صفر و0.25% بدلا من صفر إلى 0.75%.

كما أشار المصرف في نفس اليوم إلى أنه سيرفع من الودائع تحت الطلب لدى البنوك إلى 80 مليار فرنك بدلا من 30 مليار فرنك.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×