Navigation

Skiplink navigation

المعارضة الليبية: من الصعب على القذافي إيجاد "عمر سليمان" ليبيا

هاجم المتظاهرون في عدة مدن ليبية المواقع والمباني التي ترمز لسلطة العقيد القذافي على غرار مقر المؤتمر الشعبي (برلمان محلي) في مدينة البيضاء شرق البلاد. Keystone

هذه المرة، لم يُلق الرئيس خطابا قبل أيام من تنحِّـيه القسري، وإنما فوّض المهمّـة إلى نجله. هدّد سيف الإسلام القذافي بإدخال ليبيا إلى نفَـق حرب أهلية دامية وتقسيم البلد على نحوِ المصير الذي عرفته الكوريتان بعد حرب 1953، وحذّر من غزْو عسكري غربي للبلد، في حال سيْـطرت على الحكم عناصر إسلامية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 فبراير 2011 - 10:25 يوليو,
رشيد خشانة, swissinfo.ch

لكن، أيا كان حجم الخسائر البشرية والمادية التي تتكبَّـدها ليبيا جرّاء الإنتفاضة التي عمّـت جميع مناطق البلاد، فالواضح أن مصير العقيد معمر القذافي (69 عاما) لن يكون أفضَـل من جاريْـه وصديقيْـه زين العابدين بن علي وحسني مبارك.

ومع أن سيف الإسلام نفى في الكلمة التي توجَّـه بها إلى الليبيين ليل الأحد 20 / الإثنين 21 فبراير أن يكون والِـده مرشَّـحا لمصيرٍ شبيهٍ بالذي عرفه صديقاه، بن علي ومبارك، فإنه كشف أن ميليشياته المسلّـحة (اللجان الثورية) التي تُشبه "حُـرّاس الثورة" (الباسدران) الإيرانيين، ستُـدافع عنه حتى آخر رمَـق، ما يُـؤشر على الإستعداد لارتِـكاب مجازر وحشِـية ضدّ المنتفِـضين المدنيين، وربما تفجير حرب أهلية تُؤدّي إلى تمزيق أوصال البلد وصَـوْمَـلته.

على طريق تونس؟

ورغم المخاوف من حمام دم لا يعلم أحد مداه، تتّـجه أنظار المراقبين اليوم إلى ما بعد القذافي أو ما يُسمّـى باليوم الموالي The day after ، باعتبار أن ليبيا ستتحوّل إلى حالة ديمقراطية تطْـوي صفحة العقود الأربعة الماضية وتؤسّـس إلى حكم جديد، سيكون فيه للمؤسسة العسكرية دوْر أقرب إلى الأنموذج التونسي منه إلى النهج المصري، حيث تولّـى مجلس عسكري قيادة البلاد (مؤقتا؟)، في أعقاب انهيار الفريق الذي يقوده مبارك، من دون أن يسقِـط نظامه.

وعلى رغم أن القذافي اختار الأسلوب العسكري لمواجهة الإنتفاضة منذ ساعاتها الأولى ولم يتوخ الطريقة السياسية التي انتهجها مبارك وبن علي من خلال الخطابات التي ألقياها، والعروض الإصلاحية التي حاولا بواسطتها استمالة الشارع، فإنه توجَّـس خيفة من الجيش وأبعَـده - حسبما يبدو - عن إدارة المعارك ضدّ الشعب المنتفِـض.

وأفاد مطَّـلعون على الشأن الليبي، أن القذافي قسم البلاد إلى مناطق عسكرية وكلّـف كلَّ واحد من أبنائه بقيادة كلِّ منطقة من تلك المناطق. وهؤلاء الأبناء، هم معتصم ومحمد والساعدي وخميس وهانيبال، عدا سيف الإسلام الذي لم يكن والِـده يثق في كفاءاته العسكرية.

وأكّـد الناشط المعارض إسماعيل مصطفى لـ swissinfo.ch، أن القذافي قضى على المؤسسة العسكرية في ليبيا وحوَّلها إلى شبَـح يقوده رجُـل مُسن ومهمَّـش، هو العميد أبو بكر يونس جابر، أحد الضباط الأحرار الـ 12، الذين صنعوا انقلاب الأول من سبتمبر 1969. واستدلّ على تهميش الجيش، بإعراض السلطات عن مطالبة الشباب بأداء الخِـدمة العسكرية في السنوات الأخيرة،وحجب الذخيرة عن الوحدات العاملة في المدن. وكذّب مصطفى ما قاله سيف الإسلام في خطابه، من أن الجيش موالٍ للقذافي، مؤكِّـدا أن "سقوط بنغازي في أيْـدي المنتفِـضين، لم يكن ممكنا من دون انضمام الجيش إليهم ورفضه إطلاق النار على الأهالي".

وأضاف أن التهميش شمِـل أيضا جهاز الشرطة وقوات الدّعم المركزي (التي تعادِل وحدات الأمن المركزي في مصر). وأوضح أن المُـسدَّسات والرشّـاشات سُحِـبت من عناصر الجيش والشرطة، مخافة وقوعها "بأيْـدي الأعداء"، إذا ما انضم هؤلاء إلى الإنتفاضة.

ولم يستخدِم معمر القذافي الأسلوب الذي توخّـاه بن علي ومبارك في مخاطبة الجماهير عبْـر التليفزيون لاسترضائها، رغم ولـعه المُـفرِط بهذه الرياضة، وإنما كلّـف نجله سيف الإسلام بهذه المهمّـة، من باب استثمار الصورة التي صنعها له في وسائل الإعلام خلال السنوات الأخيرة.

لكن مصادر ليبية قالت، إن الأب لم يكن في وضع نفسي ومعنَـوي يسمح له بمخاطبة الناس، بهدوء رجل الدولة. وفي هذا الاتجاه نفى ابراهيم صهد، الأمين العام لجبهة الإنقاذ الليبية (المُـقيم في الخارج) في تصريح خاص لـ swissinfo.ch، الصورة التي قدّمها سيف الإسلام عن ليبيا مُمزّقة، بين شرق مناهض للقذافي وغرب مُـوالٍ له، مؤكِّـدا أن الإحتجاجات انطلقت في العاصمة طرابلس منذ الأحد 20 الجاري وأن المدن الصغيرة المُـحيطة بها، انضمت إلى الإنتفاضة.

وأشار إلى أن أحد الشِّـعارات التي رفعها الطرابلسيون هو "يا بنغازي ماكْـش بروحك (لوحدك) إحنا ضمَّـادين جروحك"، في تأكيد على التلاحم بين المنطقتيْـن، الشرقية والغربية، كما قال. ورأى أن الإنهيار السريع للنظام في البيضاء وشحات ودرنة (شرق)، بالإضافة إلى امتداد شَـرارة الإحتجاجات إلى جِـبال نفوسة ومدينتيْ نالوت وزنتان (غرب)، مؤشِّـرات قوية على قُـرب الإنهيار الشامل.

وشدّد صهد على بروز ظواهر في ليبيا، لم تكن مسبوقة في الثورتيْـن التونسية والمصرية، منها استخدام مُـرتزقة من إفريقيا لضرب المحتجِّـين بالرّصاص الحَـي، ومنها أيضا استخدام المروحيات العسكرية والقنّـاصة، لمحاولة قمْـع الإحتجاجات.

كسر حاجز الخوف

وفي تحليل المُـعارضين الليبيين، يبدو أن أسباب الإنهيار السريع لمدن رئيسية مثل بنغازي والبيضاء وشحات، تعود إلى السّـخط العام المُـتراكم طيلة أكثر من أربعين سنة على سياسات القذافي، "التي تعتمد على القوّة والبَـطش".

فما أن كسَّـر الناس حاجِـز الخوف، كما يقول صهد، حتى خرجوا إلى الشوارع بعشرات الآلاف. ففي بنغازي، التي لا يتجاوز عدد سكانها مليون نسمة، تظاهَـر في ساحة المحكمة والشوارع المُـجاورة مائة ألف شخص، رغم وجود "كتيبة الفضيل"، بقيادة خميس القذافي، التي كانت تُرعِـب المواطنين. وعليه، فإن تفسير ما جرى لا يمكن أن يكون أيديولوجيا ولا قبَـليا ولا مناطِـقيا، وإنما هو "المساواة في الظُّـلم والقهْـر، اللذان جعلا الجميع يتحرّك في وقت واحد"، على حد قوله.

وأوضح صهد أن المؤسسة العسكرية في ليبيا تنقسم إلى شقَّـين: كتائب حِـماية النظام، التي يقودها أبناء القذافي، والقوات المسلحة التي يقودها أبو بكر يونس جابر، والتي أفْـرِغت من مُـحتواها وفقدت أيّ دور سياسي. غير أن صهد توقّـع أن تلعب القوات المسلحة دورا في حماية الشعب، وهي التي حمَّـلها سيف الإسلام القذافي في خطابه المسؤولية عمّـا جرى، لأن قياداتها "لم تُدرِّبها على قمْـع المظاهرات"، على حد قوله.

قصارى القول، أن ليبيا تسير بخُـطىً حثيثة نحو سيناريو مصري – تونسي، ستفشل فيه كل المحاولات الإصلاحية المتأخرة جدا عن موعِـدها، ويستولي في نهايته الشارع على مؤسسات الدولة أو ما سيتبقى منها. وكان سيف الإسلام رفَـض بقوة هذا السيناريو، مشدِّدا بتوتُّـر ظاهِـر على أن "ليبيا ليست مصر أو تونس"، وهو ما قاله مبارك أيضا عن نظامه قبل أن ينهار.

والجدير بالذكر، أن النظام الليبي حاول في 2007 القيام بتجرِبة انفتاحية تحت ضغْـط عواصم غربية، اشترطت تحقيق تقدُّم نحو دولة دستورية مقابِـل تطبيع العلاقات مع القذافي والقَـبول بعودته إلى الساحة الدولية، إلا أن هذا الأخير عهد بهذه المهمّـة إلى نجله سيف الإسلام، الذي طرح فِـكرة سَـن دستور على معارضين في الداخل والخارج، وأنشأ مؤسسة "الغد" الإعلامية الخاصة، لتقدِّم نوْعا جديدا من الصحافة.

لكن الأب لم يلبث أن وضَـع حدّا لتلك التجربة البسيطة، بأن طوى مشروع الدستور وأمّم بنفسه قناة "الليبية" وأمر بإقفال صحيفتَـي "أويا" في طرابلس و"قورينا" في بنغازي. وأكّـد صهد لـ swissinfo.ch، أن القذافي "قطع صِـلاته بالجميع، لأنه يريد أن يستفرد بكل شيء، ولذلك سيكون من الصَّـعب عليه أن يجِـد عمر سليمان ليبيا".

امريكا تحث ليبيا على وقف حملتها على المحتجين وتهدد باتخاذ اجراءات

واشنطن (رويترز) - أدانت الولايات المتحدة بشدة الحملة العنيفة التي تشنها ليبيا على المحتجين مستشهدة بتقارير وصفتها بأنها ذات مصداقية عن سقوط مئات القتلى والجرحى وهددت باتخاذ "كل الاجراءات الملائمة" ردا على هذا.

وقالت وزارة الخارجية الامريكية يوم الاحد 20 فبراير 2011 انها قدمت اعتراضات شديدة اللهجة لحكومة الزعيم الليبي معمر القذافي بشأن "استخدام القوة القاتلة مع متظاهرين مسالمين" في الوقت الذي انضمت فيه ليبيا الى موجة الاحتجاجات التي تهز الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

ومع زيادة واشنطن الضغط على طرابلس قال سيف الاسلام أحد ابناء القذافي عبر التلفزيون الحكومي "سنقاتل حتى اخر رجل وحتى اخر امرأة وحتى اخر طلقة"، لكنه وعد باجراء حوار عن الاصلاحات وزيادة الرواتب.

وقال مسؤول أمريكي في واشنطن "نحلل كلمة سيف الاسلام القذافي لنرى ما تنطوي عليه من احتمالات لاصلاح جاد."

وأشارت ادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما ايضا الى أن الحكومة الليبية قد تواجه عواقب اذا لم تلتفت للتحذيرات لكبح جماح قواتها الامنية واحترام حق المواطنين في الاحتجاج.

وقال مسؤول أمريكي "نبحث كل الاجراءات الملائمة" دون أن يحدد نوعية الاجراءات التي قد تلجأ لها واشنطن.

وفي حين ندد المسؤولون الامريكيون بالحملة التي تشنها ليبيا على المتظاهرين الذين يطالبون بانهاء حكم القذافي الممتد منذ أكثر من أربعة عقود فان المسؤولين أحجموا عن الدعوة الى تغيير الحكومة في طرابلس.

وتتمتع الولايات المتحدة فيما يبدو بنفوذ على القذافي أقل كثيرا من الذي مارسته في الاسابيع الاخيرة مع حليفتيها الوثيقتين مصر والبحرين حيث قدم الزعيمان تنازلات في مواجهة الانتقادات الامريكية للحقوق السياسية.

وانتقد الغرب القذافي بوصفه راعيا للمتشددين والحركات الثورية لكنه في الاعوام الاخيرة حاول اخراج بلاده الغنية بالنفط من العزلة الدولية.

غير أنه عبر عن خيبة أمله لان الغرب لم يحتضنه بصورة اكبر. وشملت التنازلات التي قدمها لالغاء العقوبات الامريكية وعقوبات الامم المتحدة التخلي عن برنامج للاسلحة المحظورة وتسليم مشتبه بهما في قضية تفجير طائرة لوكربي عام 1988 .

وقد تشمل الخيارات القليلة المتاحة لواشنطن ردا على حملة القذافي فرض بعض العقوبات مرة اخرى قد تؤثر على صناعة النفط في ليبيا. لكن هذه الخطوات ستستغرق وقتا وتتطلب موقفا غربيا موحدا وقد تضر ايضا بمصالح شركات النفط الامريكية.

وقال بعض المتابعين للشأن الليبي ان احتمال قيام ثورة على غرار الثورة المصرية على مستوى البلاد تطيح بالقذافي أقل ترجيحا بسبب شعبيته في أجزاء من البلاد وقدرته على استغلال ثروة ليبيا النفطية لتخفيف حدة المشاكل الاجتماعية والسياسية.

وعلى الرغم من هذا تراقب واشنطن عن كثب التطورات التي تحدث بسرعة في ليبيا حيث امتدت الاضطرابات الى العاصمة طرابلس بعد أن قتل عشرات المحتجين في شرق البلاد.

وقال المسؤول الامريكي انه يجري اطلاع أوباما بشكل منتظم على التطورات وقد طلبت ادارته "ايضاحا" من مسؤولين ليبيين كبار عن تصرفات قوات الامن الليبية.

وقال ابن القذافي في وقت سابق ان الجيش يقف وراء والده وأضاف "معمر القذافي هنا في طرابلس يقود في المعركة ونحن معه وقواتنا المسلحة معه" مشيرا الى أنه سيتم تحقيق الامن بأي ثمن.

وذكر سيف الاسلام أن مؤتمر الشعب العام وهو برلمان ليبيا سيجتمع اليوم الاثنين لبحث جدول أعمال "واضح" للاصلاح.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية بي.جيه كراولي "الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق مع ورود تقارير وصور مقلقة من ليبيا."

وقالت وزارة الخارجية انها تشجع العاملين بالسفارة الامريكية على مغادرة ليبيا كما حثت الرعايا الامريكيين على ارجاء السفر الى هناك اذا لم يكن ضروريا.

وليبيا من كبريات الدول المنتجة للطاقة وبها استثمارات كبيرة لشركات مثل بي.بي البريطانية وايكسون موبيل الامريكية وايني الايطالية فضلا عن شركات أخرى.

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 21 فبراير 2011).

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة