Navigation

المعلوماتية تفرض متغيرات على واقع الحياة النقابية

استخدام الحاسوب في كافة الاوجه فرض متغيرات على واقع الحياة المهنية، لم يعد من الممكن تجاهلها Keystone

للمرة الأولى على مستوى العالم انطلقت في سويسرا نقابة للعاملين في مجال الإعلامية وشبكة الإنترنت، و هى نقابة تحمل طابع من تمثلهم، فهي نقابة على موقع الإنترنت للعاملين في مجال الإنترنت وما يتعلق بها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 30 يونيو 2001 - 16:22 يوليو,

ربما فرض انتشار تقنية الإعلامية وتغلغلها في كافة التخصصات والمجالات واقعا جديدا لم يجد العاملون فيه مفرا من الاتحاد تحت سقف نقابة خاصة بهم، تسعى لتحسين ظروف العمل الممنوحة إليهم والتي يشتكي البعض من أنها قاسية، نظرا لكثرة المتطلبات و المجهود الذهني والعصبي الذي تتطلبه .

سواء كان العمل في المجال الاقتصادي الذي تقوم به المصارف وشركات التأمين وسوق الأوراق المالية وعمليات البيع والشراء عبر الشبكة العنكبوتية، أو في شبكات الأنباء ووسائل الإعلام التي تتنافس في سرعة تقديم الخبر والمعلومة، أو منتديات الحوار والنقاش التي انتشرت كأحدث وسيلة للاتصال بين الناس، أو الكم الكبير من شركات تقديم خدمات الإبحار في الإنترنت بما فيها من إمكانيات، فكل هذه الخدمات تتطلب من يسهر عليها من المتخصصين، الذين يعانون من ضغط العمل عليهم وقد يتعرضون أيضا للحرمان من حقوقهم المهنية في ظل ظروف عمل جديدة تماما يتجاهلها أحيانا أرباب العمل على اعتبار أنها جزء لا ينفصل عن طبيعة مجتمع الإنترنت والمعلوماتية الجديد.

ويشكو العاملون في هذا المجال من التوتر والضغط العصبي المتولد عن مطالبتهم دائما بان يتم كل شيء في أقصى سرعة ممكنة، ولا يسمح لهم أرباب العمل بالتهاون في إنجاز المهام المكلفة إليهم على اعتبار أن عامل السرعة هو من مميزات شبكة الإنترنت والمعولماتية بصفة عامة، ولكن هل يمكن أن نتناسى أن خلف سيل المعلومات المتدفق هنا وهناك مجهود بشري بإمكانيات الإنسان المعروفة والتي لا يمكن أن توافق سرعة الحاسبات والشبكات؟

وعلى الرغم من أن النقابة ما تزال في طور التكوين والإعداد إلا أن برامجها تعتبر طموحة، فهي تعد المنتسبين إليها ببرامج لإعادة تكوين وتأهيل العاملين في هذا المجال، بصفة متواصلة تتواكب مع التطورات المتلاحقة والسريعة جدا التي يشهدها عالم المعلومات، كما تعد بالتدخل في النزاعات بين أصحاب العمل و المشتغلين و تحديد قوانين العمل في هذا المجال بما لا يتعارض مع قوانين و مراعاة أصول الصحة العامة.

من المتوقع أن تحظى هذه النقابة بإقبال كبير، فرسم الاشتراك بها بسيط جدا وتقدم معلومات بشكل منتظم حول أنشطتها و مهامها باستخدام البريد الإليكتروني و العملون في هذه المجدالات بدأت تعلوا اصواتهم مطالبين بتفهم الضغوط الواقعة عليهم.

ويبدو أن التطورات الكبرى التي يشهدها سوق العمل في سويسرا فرضت على النقابيين السويسريين تغيير أسلوب تعاملهم وتعاطيهم مع الواقع الجديد فبالإضافة إلى هذه التجربة الرائدة اعلن اتحاد النقابات السويسرية عن تأسيس معهد متخصص يحمل اسم "موفيندو" “Movendo”، وهي كلمة لاتينية تعني "أنا أتحرك"، يفسح المجال لأعضاء النقابات لزيارة دورات تدريبية في مختلف الفروع تعمل على رفع أدائهم و تحسين مستواهم العملي و تمكنهم من الإطلاع على كل جديد في مجالات أعمالهم.

و يحق لكل نقابة أن تنظم دوراتها التدريبية بنفسها في هذا المعهد الذي يهتم في المقام الاول بتوعية العاملين بالجديد في مجالات عملهم بالتعاون مع جهات البحث العلمي العملية و النظرية منها.

فالجو العام للعمل الآن أصبح يختلف عنه قبل عشرين عاما او حتى عشر سنوات، فثورة علم المعلومات وما صحبها من تطبيقات دخلت كافة اوجه الحياة العامة، أصبحت تلعب دورا ملموسا في اسلوب العمل، وانعكس ذلك على ايقاع الحياة اليومية وتعامل الانسان معها والتأثر بها، وهو ما يتطلب تفاعلا سريعا منه، فعجلة التطور تدور بسرعة أكبر مما كانت عليه سابقا، و إذا كان الانسان بمفرده لا يستطيع أن يتكيف مع هذا التطور الفائق السرعة، فدور النقابات على اختلاف اشكالها مطلوب في هذه المرحلة قبل غيرها.

تامر أبو العينين

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.