Navigation

المفوضية السامية لشؤون اللاجئين: 60 عاما في خدمة اللاجئين والنازحين

لاجئو حرب كوسوفو في عام 1999 UNHCR

تمكنت المنظمة التي تأسست في الأصل للقيام بمهم تستمر ثلاثة أعوام من أجل مساعدة ضحايا الحروب في أوروبا، من تقديم المساعدة خلال الستين عاما المنقضية من عمرها إلى أزيد من 50 مليون لاجئي في شتى أنحاء العالم على بداية حياة جديدة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 يناير 2011 - 04:00 يوليو,
جوليا سلاتر, swissinfo.ch

إذ أصبحت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التي تتخذ من جنيف مقرا لها  والتي احتفلت بذكرى تأسيسها الستين في منتصف شهر ديسمبر الماضي، تقوم بنشاطات اليوم في 118 دولة من دول العالم.

فقد تم تأسيس المفوضية السامية لشئون للاجئين في عام 1956 أثناء إخماد الاتحاد السوفياتي  للثورة المجرية، عندما قامت بأكبر عملية إغاثة طارئة لنجدة حوالي 200000 مواطن مجري فروا من بلادهم والتحقوا بالمنفى. ومنذ هذه التجربة " لم يعد أحد يشكك في مدى أهمية تواجد المنظمة" مثلما تقول المفوضية في موقعها على الإنترنت.

والأمثلة كثيرة عن الحالات التي أدت خلال العقود الماضية الى توافد ملايين البشر كلاجئين سواء في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، أو في أوربا الشرقية أثناء ما سمي بالحرب الباردة، وبعد مرحلة محو الإستعمار في القارتين الافريقية والآسيوية، وفي أعقاب انفصال شرق باكستان( مايسمى ببنغلاديش اليوم)، وأثناء الحروب الأهلية في بلدان أمريكا اللاتينية ، وحرب البلقان، وأزمات منطقة آسيا الوسطى، والأمثلة كثيرة.

وكثيرا ما تعود غالبية هؤلاء اللاجئين والمرحلين الى مناطقها بعد أن تصبح تلك المناطق آمنة، ولكن آخرين يواصلون حياة جديدة في المناطق التي حلوا بها في مختلف مناطق العالم. وهناك من يقضون سنوات في مخيمات اللاجئين في انتظار أن تعرض عليهم حلول. وخلال تلك السنوات تسهر المفوضية السامية لشئون اللاجئين على تقديم المساعدة لهم.

اعتبارات سياسية

ومثلما يقول يوسي هانهيميكي، أستاذ التاريخ بمعهد جنيف للدراسات الدولية العليا في حديث مع swissinfo.ch "من الفروض أن تكون المنظمة لاسياسية، وهي كذلك بالفعل، ولكن القضايا التي تهتم بها كانت دوما متأثرة بالسياسة".

وأشار هانهيميكي الى بعض الحالات التي أثيرت فيها بعض المشاكل السياسية، مثل وضع أفغانستان أثناء الغزو السوفياتي في عام 1979 والتي شكلت إحدى أطول أزمات اللجوء في العالم "فقد قبلت باكستان تواجد المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ولكن باكستان كانت لها مصالح سياسية في هذا الصراع، مما أدى إلى تحويل بعض مخيمات اللاجئين في باكستان الى مراكز تدريب للمجاهدين (المقاومة المضادة الاتحاد السوفياتي، وهذا بالطبع لم يكن نشاطا غير سياسي، وخلق بعض المشاكل في مجال احترام المنظمة لبنود مهمتها".

"والمشكلة الثانية تمثلت في كون البلد الثاني الأكثر استقبالا للاجئين الأفغان أي إيران، لم تعد تعترف بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بعد عام 1979، مما جعل المنظمة غير قادرة على القيام بمهامها داخل التراب الإيراني" لفترة طويلة استمرت حتى منتصف عام 1991.

العمل الإنساني والشرعية

يرى هانهيميكي أيضا أن أية أزمة لجوء تثار حولها قضايا قانونية، مادامت المفوضية قد خولت لها صلاحيات تقديم المساعدة لأشخاص يعترف لهم  قانونيا  بتطبيق صفة اللجوء عليهم.

وفي حديث المنظمة عن "الأشخاص المعنيين بقضية اللجوء" تعتبر أن النصف فقط يتم الاعتراف بهم كلاجئين، بينما ينتظر البقية البث في أوضاعهم. ويقول هانهيميكي "إن الإعتراف بحق اللجوء يخول لصاحبه بعض الحماية القانونية، ويمكنه من الحصول على استشارة قانونية من المفوضية السامية، كما لا يجوز إعادة الشخص بالقوة إلى المكان الذي فر منه".

لكن على الرغم من ذلك تقدم المفوضية السامية المساعدة الإنسانية لكافة سكان المخيمات بغض النظر عن وضعهم القانوني. وفي هذا الصدد يقول هانهيميكي "إنه العنصر الأساسي الذي يشدد على أهمية هذه المنظمة، لأنه لو لم تكن متواجدة كيف سيكون مصير هؤلاء الأشخاص؟"

التحديات المستقبلية

ومن أهم المهام التي تقوم بها المنظمة، إعادة توطين اللاجئين قبل أن تصبح أزمتهم مزمنة. وهناك بعض الحالات التي عرف فيها جيل كامل حياة فقط في المخيمات.

ولكن هناك بعض الحالات التي حققت فيها المنظمة نجاحا بتوطين اللاجئين في العديد من بلدان العالم مثلما حدث للأوروبيين في أعقاب الحرب العالمية الثانية أو بالنسبة للاجئين من منطقة الهند الصينية في أعقاب حرب فيتنام، لكن مسألة إعادة التوطين تخضع لإرادة الدول التي عليها قبول ذلك، والتي قد تراعي بعض المسائل مثل الأوضاع الاقتصادية الداخلية، والحاجة الى عمالة أجنبية، أو مراعاة ما قد يؤثر به هذا التوافد للاجئين سواء من الناحية العرقية أو الثقافية أو الطائفية.

وأثناء إطلاق احتفالات المنظمة بذكراها الستين، شدد المفوض السامي أنطونيو غوتيريس على أن أغلب الأسباب التي تدفع الناس للجوء اليوم لم تكن موجودة أثناء تأسيس المنظمة، وقال: "الغالبية تفر عابرة الحدود بسبب الفقر المدقع، وبسبب تأثيرات التغيرات المناخية، وبسبب التأثر بأعباء الصراعات المسلحة".

وفي الواقع، سمحت نشاطات المفوضية السامية للعديد من الأشخاص من النجاة من الهلاك، وساعدتهم على الحصول على مأوى جديد، وعلى الرعاية الصحية، وحمايتهم من الانتهاكات لحقوقهم الإنسانية، لكن المفوض السامي يرى أن التحديات الجديدة تتطلب حلولا جديدة ويقول: "قد تدفعنا الكثير من الأسباب الى الفخر والاعتزاز، ولكن هناك أيضا العديد من الأسباب التي تدفعنا للقلق نظرا للتحديات التي نواجهها في الوقت الحاضر .. إذ أن الأسباب الحقيقية لقيام الصراعات المسلحة ولتهجير الناس لم يتم القضاء عليها نهائيا لذلك ستجلب السنوات القادمة تحديات كالتي واجهناها في الماضي"، مثلما يحذر أنطونيو غوتيريس.

إحصائيات

كان عدد موظفي المفوضية السامية لشئون اللاجئين عند تأسيسها 34 موظفا وهي اليوم تشغل 6650، من ضمنهم 740 موظفا يعملون في مقر المنظمة في جنيف.

وللمنظمة نشاطات في 118 بلدا.

قدرت ميزانيتها في عام  بحوالي2009 بأكثر من 2 مليار دولار.

وترعى المنظمة حاليا حوالي 34،4  مليون محتاج في العالم.

14،4 مليون من هؤلاء عبارة عن مرحلين داخل بلدانهم ، وحوالي 10،5مليون لاجئ، و 2 مليون عائد ، و 6،6 مليون بدون جنسية وأكثر من 800 الف طالب لجوء.

End of insertion

لمحة تاريخية

تم تأسيس المفوضية السامية لشئون اللاجئين في 14 ديسمبر 1950، ولمهمة تدوم ثلاث سنوات من أجل مساعدة النازحين الأوربيين بسبب الحرب العالمية الثانية.

تم اعتماد الإتفاقية الأممية الخاصة بحماية اللاجئين في 28 يوليو 1951.

في عام 1954 تم تمديد مهمتها حتى نهاية العقد.  وفازت في نفس العام بجائزة نوبل للسلام.

الزمة الأولى التي واجهتها كانت في عام 1956 لما فر حوالي 200 الف مجري من الغزو السوفياتي.

وفي الستينات أدت موجة التحرر في إفريقيا وآسيا الى ظهور  أعداد من اللاجئين . وكانت أكبر عملية لجوء في عام 1071 عندما فر حوالي 10 ملايين بنغالي من ديارهم بسبب الحرب التي انتهت الى تقسيم باكستان وقيام دولة بنغلاديش.

ولاتشمل مهمة المفوضية السامية لشئون اللاجئين تقديم المساعدة للاجئين الفلسطينيين ( في الاراضي المحتلة ولبنان والأردن وسوريا) لأن ذلك تقوم به وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.