تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المناخ في سويسرا المستوى المُنخَفِض لمياه نهر الراين يعيق مرور السّفن

سفينة على نهر الراين في بازل

تدخل حوالي 10% من مُجمل السّلع المُستَورَدة إلى سويسرا عبَر نهر الراين ومدينة بازل.

(Keystone)

شَهِدَت مياه نهر الراين في سويسرا مُستويات شديدة الانخفاض، نتيجة استمرار الظروف المناخية الدافئة والجافة غير المُعتادة في البلاد. ولم تَعُد سُفُن الحاويات قادرة على الخروج أو الدخول من وإلى الميناء الرئيسي لسويسرا الواقع على النهر في بازل.

منذ يوم الجمعة 19 أكتوبر، اضطر الميناء الواقع في شمال سويسرا إلى تعليق تحركات سُفُن الحاويات، بسبب انخفاض مُستويات المياه في نهر الراين، أحد أهم وأطول الأنهار في القارة الأوروبية.

حول ذلك، قال هاينتس اماكير، رئيس شركة دانزَر شفايتس (Danser Schweiz) للملاحة، لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية العمومية (SRF)، إنه لم يشهد حالة شبيهة بهذِه من قَبل. وقد بقيت كل سفن الشركة الثماني راسية في الميناء بدون حركة.

وبحسب هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية العمومية، التي نشرت تقريراً حول هذه المشكلة المُتنامية قبل بضعة أسابيع، فإن حوالي 10% من جميع السلع المستوردة إلى سويسرا تَمُر عَبر ميناء بازل. والأن، سوف يتعين نَقل هذه البضائع عن طريق السكك الحديدية، أو عَبر الطرق البرية الأكثر تكلُفة.

يمكن الاستدلال بوضوح على مناسيب المياه المُنخفضة في جميع أنحاء البلاد، مع انقضاء فصل الصيف الحار والجاف، الذي شهدته سويسرا. ولم تَنخَفِض درجات الحرارة إلّا قليلاً، ليَحُلّ فصل الخريف والناس لا يزالون يرتدون القمصان، والأمطار لا تتساقط إلّا بالحَد الأدنى.

علامات الجفاف تبدو واضحة أيضاً على نهر آره (Aare) ثاني أكبر نهر في سويسرا، حيث بات بالإمكان مشاهدة بُقع من مَجرى النهر الصخري في العاصمة برن. وكما أورَدَت صحيفة "سولوتورنَر تسايتونغ" (Solothurner Zeitung)، أظهرت قياسات أجريَت في محطة مورغنتال (Murgenthal)، أن مُستوى النهر الحالي البالغ 398.37 متراً فوق مستوى سطح البحر، يَقِلّ بمقدار 22 سنتمتراً عن المتوسط ​​المُعتاد في منتصف شهر أكتوبر.

وعلى الرغم من أن من غير المُرَجَّح أن تتعرض مصادر المياه السويسرية، التي تدعمها المياه الجوفية، إلى أي نوع من التهديد، إلّا أنَّ الأسماك والنباتات كانت تعاني من المستويات المُتدنية وارتفاع درجات الحرارة في الأنهار.

وفي شهر أغسطس المُنصَرِم، وعندما أدَّت موجة الحَر التي اجتاحت سويسرا إلى ارتفاع درجة حرارة الماء في أجزاء من نهر الراين إلى ما يزيد عن 27 درجة مائوية (80,6 درجة فهرنهايت)، قُتل الآلاف من الأسماك، كما أُجبِرَت أسماك التروت والتيمالوس التي تحب العيش في الماء البارد، على الابتعاد عن موائلها المُعتادة هرباً من الحرارة.

ووفقا لما ذكره المكتب الفدرالي للأرصاد الجوية وعلم المناخ (MeteoSwiss)، فإن من المُتوقع أن تَظَلّ الظروف المناخية في سويسرا دافِئة ومُشمِسة وجافة حتى أوائل الأسبوع المُقبل.

SDA-Keystone

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك