تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المنتدى الإنساني العالمي.."بداية إيجابية" لم تُعمّر طويلا

وضع المنتدى الإنساني العالمي، الذي يوجد مقره بجنيف حدا لنشاطه بسبب تراكم ديونه. النبأ أكدته وزارة الخارجية السويسرية يوم الأربعاء 31 مارس 2010، وعبّرت في نفس الوقت عن استعدادها لتغطية التكاليف الاجتماعية التي تتطلبها عملية حل هذه المؤسسة، كأجور الموظفين، والاشتراكات الخاصة بهم في التأمينات الاجتماعية خلال الفترة القانونية المطلوبة للإستغناء عن خدماتهم.

كذلك أعربت الخارجية السويسرية عن استعدادها لتسديد نصف الديون المخلدة بذمة هذا المنتدى. وينتظر ان ترصد الوزارة لهذا الغرض 1.7 مليون فرنك. في حين يتكفّل عضو آخر من الأعضاء المؤسسين بالمنتدى - بحسب بيان الوزارة - بدفع المبلغ المتبقي من تلك الديون.

ونوّهت الوزارة بالدور الهام الذي قام به المنتدى الإنساني الدولي لا سيما تعزيز الحوار حول القضايا الكبرى في مجال العمل الإنساني، وجهوده المثمرة خاصة على مستوى نشر الوعي بالمخاطر المحدقة بالإنسانية بسبب التغيرات المناخية، لكن غياب المنتدى على الساحة لا يعني تبدد الاهتمام بهذه القضايا، حيث سيتم إدماج جزءٍ منها في اختصاصات المنتدى الإقتصادي العالمي الذي يلتئم سنويا في موفى شهر يناير في منتجع دافوس.

وقد ساهمت السلطات الفدرالية، باعتبارها إحدى الجهات المؤسسة لهذا المنتدى بمليون فرنك سنويا لتمويل أنشطة المنتدى الذي تراوحت ميزانيته السنوية بين 4 و 5 ملا يين فرنك. وفي موفى السنة الماضية، توصلت السلطات المختصة إلى خلاصة تفيد بعجز هذه المؤسسة عن استجلاب تمويلات خاصة.

يُذكر أن أبرز المشرفين على إدارة المنتدى الإنساني العالمي كانوا إلى حد الآن كوفي أنان، الأمين العام السابق للأمم المتحدة، وفالتر فوست، المدير السابق للوكالة السويسرية للتعاون والتنمية.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

×