الرئيس الأمريكي ترامب يعتزم حضور الاجتماع السنوي بدافوس

يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حضور فعاليات المنتدى الإقتصادي العالمي 2018 للترويج لرؤيته القائمة على "أمريكا أوّلا"، أي الدفاع عن مصالح الشركات ورجال الأعمال الامريكيين في المقام الأوّل. marketing

أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيشارك في الاجتماع السنوي للمنتدى الإقتصادي العالمي الذي من المرتقب أن ينظّم في منتجع دافوس الجبلي الواقع جنوب شرق سويسرا في الفترة الفاصلة بين 23 و26 يناير 2018.

وقالت سارة هوكابي ساندرز في بيان لها يوم الثلاثاء 9 يناير الجاري: "إن ترامب يتطلّع لحضور الإجتماع السنوي لزعماء العالم ورجال الأعمال الذي تستضيفه دافوس".

وأضافت ساندرز: "أن الرئيس يرحّب بأي فرص تتاح له لتعريف قادة العالم بأجندته القائمة على "أمريكا أوّلا". وفي المنتدى الإقتصادي العالمي لهذا العام، يتطلّع الرئيس لدعم الشركات الأمريكية، وتعزيز الصناعات الأمريكية، وخلق فرص للعمال الأمريكيين".

ويعتقد مارتن نافيل، رئيس غرفة التجارة السويسرية - الأمريكية أن ترامب يريد أن يكون مركز الاهتمام ومحط الأنظار خلال فعاليات منتدى دافوس لهذا العام . 

وأشار نافيل في حديث إلى البرنامج الإخباري اليومي "10 فور 10" الذي يقدمه التلفزيون العمومي السويسري الناطق بالألمانية (SRF) إلى أن ترامب معني أكثر بالحديث إلى رجال الأعمال.

انقسام المجتمعات

وينصبّ اهتمام دورة هذا العام للمنتدى الإقتصاد العالمي التي تنظّم فعالياتها بين 23 و26 يناير الجاري على دراسة أسباب الانقسامات الإجتماعية والسياسية والإقتصادية التي تشق المجتمعات الإنسانية حاليا، واقتراح الحلول الممكنة لمعالجة هذه الإنقسامات.

ومن المتوقّع أن يحضر هذا الإجتماع حوالي 3000 شخص من رجال أعمال ومسؤولين حكوميين وغيرهم من صنّاع القرار. وسبق للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن أعلن بالفعل حضوره لفعاليات هذا الإجتماع السنوي الهام.  

وفي العام الماضي، هيمنت على أعمال هذا المنتدى العالمي ردود الافعال على الفوز المفاجئ لترامب بالإنتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة. وكان آخر رئيس أمريكي حضر إلى دافوس هو بيل كلينتون وبالتحديد في عام 2000.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة