Navigation

النزاع يستمر.. والمرضى يعانون

محامي الشركة الأمريكية لصناعة الأدوية بيوجين، يسار، والمتحدث بإسمها، في حديث مع الصحافة أمام قصر العدل في جنيف Keystone

وصل نزاع شركة الأدوية السويسرية سيرونو، العاملة في قطاع التقنية الحيوية، ومنافستها الأمريكية بيوجين حول دواء لعلاج مرض تصلب الأنسجة المتعدد إلى ساحة المحاكم. ورغم الطابع العلمي للنزاع إلا أن دافعه هو الربح.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 يوليو 2001 - 18:00 يوليو,

وصلت القضية إلى المحاكم بعد أن تقدمت الشركة الأمريكية بيوجين، Biogen ، بشكوى إلى المدعي العام في كانتون جنيف بسبب قيام الشركة السويسرية سيرونو، Serono ، بانتهاك أمر قضائي كان قد منع نشر بيانات تقارن بين دواءين للشركتين لعلاج مرض تصلب الأنسجة المتعدد، Sclerosis .

ويعود النزاع بين الشركتين إلى دراسة تقدمت بها شركة سيرونو إلى الإدارة الفيدرالية الأمريكية للغذاء والأدوية، بهدف إظهار مدى فعالية دوائها ريبيفRebif في علاج المرض مقابل عقار سيفونيكس Avonex الذي أنتجته شركة بيوجين.

نزاع حول السوق

وكانت دراسة شركة سيرونو قد أظهرت أن المرضي المصابين بداء تصلب الأنسجة المتعدد، وهو مرض يؤدى إلى فقدان المريض لسيطرته على عضلاته ويتسبب في إعاقة دائمة، والذين يعالجون بدواء ريبيف، هم اقل تعرضا للأزمات المتكررة التي يعاني منها نظرائهم من المتعاطين لدواء سيفونيكس.

لكن شركة بيوجين تمكنت من استصدار أمر قضائي بمنع نشر هذه الدراسة بدعوى أن بياناتها خاطئة، وهو الأمر الذي تجاهلته شركة سيرونو عندما عمدت إلى نشر دراستها على شبكة الإنترنت الإليكترونية.

وبعيدا عن صالات المحاكم، فإن النزاع القائم بين الشركتين جوهره السعي إلى احتكار سوق رائجة تعود بأرباح خيالية عليهما. فدواء ريبيف يعود على شركة سيرونو بثلث عوائدها، على حين تكاد شركة بيوجين تعتمد على عائدات عقار سيفونيكس.

والمرضى يشتكون

وكانت شركة سيرونو تأمل من خلال دراستها تلك في إدخال دواءها إلى الأسواق الأمريكية قبل عام 2003، وهو أمل يستبعده الخبراء، لاسيما وأن النزاع لن يتم حسمه بين يوم وليلة في ساحات القضاء.

في المقابل، فإن المرضى الذين يعانون من هذا المرض المخيف عبروا عن قلقهم من أن المصالح التجارية أصبحت هي الغالبة في هذا النزاع، وأن السعي لإيجاد علاج فعال لمصابهم يكاد لا يكون في الحسبان.

أخيرا، من المهم الإشارة إلى أن الأسواق المالية اتخذت، على ما يبدو، قرارها في هذا النزاع. فخلال الستة أشهر الماضية، ارتفعت أسعار شركة سيرونو بنسبة إحدى عشره في المائة، على حين انخفضت أسعار شركة بيوجين بنسبة ثلاث عشرة في المائة.

سويس إنفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.