تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

النمو التجاري العالمي في إنخفاض...

ساهمت أحداث الحادي عشر من سبتمبر الأرهابية في تفاقم حالة الشك في الأسواق المالية

(swissinfo.ch)

في تقريرها السنوي حول إحصائيات التجارة الدولية في العام 2001 أوردت منظمة التجارة العالمية أن النمو التجاري العالمي سوف لن يتجاوز اثنين بالمائة هذا العام، وقد يتأثر أكثر بسبب تأثيرات أحداث الحادي عشر سبتمبر. التقرير الصادر يوم الخميس في جنيف فسر هذا الانخفاض الكبير بتراجع النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة وانخفاض الطلب في أوروبا وتراجع الإقبال على المنتجات التكنولوجية .

حذرت منظمة التجارة العالمية في تقريرها حول إحصائيات التجارة الدولية للعام ألفين الصادر اليوم من تأثيرات حالة الشك السائدة اليوم على نمو التجارة العالمية بعد أن أوضحت أن النمو سوف لن يتجاوز أثنين بالمائة مقارنة مع أثنى عشر بالمائة العام الماضي.

وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن هذه التوقعات تعتمد على إحصائيات النصف الأول من العام، فإن التكهنات تزداد تشاؤما بخصوص الربع الأخير من العام بسبب تأثيرات اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر التي من المتوقع أن تؤثر بشكل خاص في قطاعات مثل الطيران والسياحة والفنادق .

وكان المختصون يتوقعون تراجع النمو التجاري هذا العام إلى حدود سبعة بالمائة فقط مقارنة مع اثني عشر بالمائة التي تم تحقيقها العام الماضي وهذا بسبب تراجع الإقبال على منتجات تكنولوجيا المعلومات وبسبب تراجع الطلب في الدول الأوربية وجمود حجم الواردات في الولايات المتحدة الأمريكية.

وهذا ما يجعل من العام ألفين عاما استثنائيا في مجال النمو التجاري العالمي بحيث تم تسجيل نمو في الإنتاج بحوالي 4،5 بالمائة ونمو في تجارة البضائع بحوالي 12،5 بالمائة.

الولايات المتحدة تتصدر الترتيب

في ترتيب الدول من حيث تصدير البضائع واستيرادها بالنسبة للعام 2000 تحتل الولايات المتحدة المرتبة الأولى في ميدان الصادرات بما مجموعه 780 مليار دولار والمرتبة الأولى في ميدان الواردات بما مجموعه 1257 مليار دولار، وهو ما يشكل اكثر من 12 بالمائة بالنسبة لمجموع الصادرات وتقريبا تسعة عشر بالمائة بالنسبة لمجموع الواردات.

أما سويسرا فنجدها في المرتبة السابعة عشرة من حيث الواردات بما مجموعه ثلاثة وثمانين مليار دولار، في حين تحتل المرتبة الواحدة والعشرين من حيث الصادرات بما مجموعه واحدا وثمانين مليار دولار. وهو ما يجعل سويسرا تساهم بنسبة 1،3 بالمائة في حجم الصادرات والواردات من البضائع في العالم.

وفي ميدان الخدمات أيضا تحتل الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الأولى في تصدير الخدمات بما يفوق 274 مليار دولار أي 19 بالمائة من الحجم الإجمالي العالمي . كما تحتل المرتبة الأولى في ميدان استيراد الخدمات بحوالي 200 مليار دولار.

أما سويسرا فتحتل المرتبة السابعة عشرة من حيث تصدير الخدمات بحجم ستة وعشرين مليار دولار، والمرتبة السابعة والعشرين من حيث استيراد الخدمات بأكثر من خمسة عشر مليار دولار.

محمد شريف- جنيف


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×