تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الهجرة والمجتمع كيف يعيش الشبان المسلمون مراهقتهم في سويسرا؟

WOMAN

أظهرت دراسة لجامعة لوتسرن أن "الشباب المسلم في سويسرا لديه العديد من التجارب السلبية، لا سيما عندما يمارسون شعائر دينهم بوضوح".

(Keystone)

ما هي طبيعة التحديات التي يواجهها الشباب المسلم وما هي اهتماماته وكيف يمكنه الجمع بين الحياة وفق الدين الإسلامي والاندماج في مجتمع غربي ليبرالي؟ توغبا شوسمان تتحدث من واقع تجربتها كأخصائية اجتماعية عن مشاكل وأسرار الشباب المسلم في سويسرا وهمومه المرحلية.

توغبا شوسمان، شابة من أصول تركية مسلمة، لم تدرس العلوم الإسلامية ولا ترتدي حجابا وكامرأة ليس لديها ربما ذات النفوذ الذي يتمتع به الأئمة والدعاة، لكن هذا لم يمنعها من تقديم ورشات عمل لطلاب المدارس تحت عنوان  "نادي النقاش الإسلامي" أو "Islamic discussion club". في هذا المنتدى الفريد من نوعه في سويسرا يتم التطرق إلى كل المواضيع التي تشغل بال المراهقين وتشكل في بعض الأحيان هاجسا لهم.

"نادي النقاش الإسلامي" 

مشروع أطلقته جمعية  "TransEducationرابط خارجي"، التي تم تأسيسها في عام 2016. تسعى المنظمة إلى لعب دور محوري في التعليم والتربية والوقاية ولا سيما عندما يتعلق الأمر بالشباب المسلم. المنظمة تؤكد أن فكرة الوقاية من التطرف تعتمد على مواجهة الاسلاموفوبيا وحماية الشباب من الفهم الخاطئ للدين عبر تقديم معلومات لهم وفتح باب النقاش معهم بدلا من لجوئهم إلى شبكة الانترنت والتي تلعب غالبا دورا في تطرف الشباب المسلم وتجنيده.

نهاية الإطار التوضيحي

وجهت إلى توغبا في بداية حديثنا سؤالا مباشرا " هل يمكنكِ فعلا الدخول في نقاش مفتوح والإجابة على كل سؤال شائك يطرحه الطلبة عن الهوية والدين والتطرف والاندماج في المجتمع السويسري؟".

تضحك توغبا وتقول "أتوقع دائما زيارة آباء غاضبين ينددون بمناقشاتي مع أبنائهم، لكن هذا لم يحدث حتى الآن" وتواصل الحديث في نبرة واثقة دون أن تفارق الابتسامة وجهها "وظيفتي كأخصائية اجتماعية تتيح لي الوصول إلى الشباب المراهق ومعرفة تفاصيل حياتهم واهتماماتهم وأمور قد لا يعرفها الأهل وبالتالي لا يمكنهم التعاطي معها وهذا يمنحني ميزة خاصة وقدرة أفضل على فهمهم والنقاش معهم".

فكرة نادي النقاش الإسلامي بدأت كوسيلة لحماية المراهقين المسلمين من التطرف، حيث تعتمد دورة النقاش على المصارحة ومبدأ المشاركة بمعناها الحقيقي، إذ يتم تحديد المواضيع في أول جلسة باقتراح التلاميذ القضايا، التي يودون التطرق إليها. اللافت أن التجربة أثبتت أن التطرف والإرهاب في ذيل قائمة اهتمام التلاميذ المسلمين وأن أكثر ما يثير اهتمامهم هي المواضيع التي تهم المراهقين عموما في سويسرا وفي أي مكان في العالم وتحديدا " الحب والجنس الآخر وما هو المسموح والممنوع"، كما توضح الإخصائية الاجتماعية توغبا شوسمان.

"التصور حول الجنة والنار والأدعية التي قد تساعدهم في الحصول على مقعد دراسي أو الصلاة من أجل شفاء شخص عزيز عليهم وقبل كل شيء الحب والزواج وما هو حلال وحرام في العلاقات مع الجنس الآخر، كلها مواضيع تتصدر اهتمام التلاميذ في هذه المرحلة العمرية". وتضيف شوسمان أن هدف نادي النقاش ليس تغيير وجهات نظر التلاميذ، بل دفعهم إلى التفكير والنقد وطرح الأسئلة وإعادة التفكير في المسلمات. أما الشيء الثابت، الذي يتأكد منه المشارك في "نادي النقاش الإسلامي" عموما أنه لا يوجد فهم واحد للدين الإسلامي وأن هناك اختلافا بين التلاميذ وأن هذا الاختلاف مرتبط بثقافة البلد المنحدرين منه وثقافة مجتمعهم وأن كل شيء قابل للنقاش في إطار احترام وجهات النظر والتنوع الفكري، كما تؤكد الأخصائية الاجتماعية.

woman

الأخصائية الاجتماعية توغبا شوسمان.

(swissinfo.ch)

من جهة أخرى تضيف توغبا شوسمان "بسبب وسائل الإعلام هناك أيضا اهتمام بقضايا الإرهاب والتطرف. الطلبة يستنكرون ارتكاب هذه الفظائع باسم الدين، حيث يصلون في النهاية إلى قناعة بأن هؤلاء الأشخاص ليسوا مسلمين ولا يمتون للإسلام بصلة".

كلام توغبا من واقع تجربتها تؤكده دراسةرابط خارجي أجرتها جامعة زيورخ للعلوم التطبيقية (ZHAW) في يونيو 2016 وما تزال مستمرة حتى يونيو 2018. الدراسة تشمل 4600 طالب وطالبة في سن السابعة عشر.وحسب النتائج الأولية فإن 4.5 في المائة من مجمل المستطلعة آراؤهم من الطلبة المسلمين يتعاطفون مع أفكار إسلامية متطرفة وهي نسبة أقل من نظرائهم المتعاطفين مع الفكر اليساري المتطرف (7%).

في هذا السياق تؤكد الأخصائية الاجتماعية على أهمية ابتداع طرق جديدة للوصول إلى الشباب المراهق والحديث بلغته سواء في الواقع أو في العالم الافتراضي، الذي يقضي فيه جزءا كبيرا من وقته. وتشير شوسمان هنا إلى عزم المنظمة التعاون مع مشروع الكوميديا الساخر "Die Datteltäter" أو مجرمي البلح. المشروع عبارة عن مجموعة من الفيديوهات، التي تتناول واقع المسلمين ولا سيما الشباب في إطار ساخر طريف، يكسر التابوهات ويتحدى الأحكام المسبقة ( الفيديو أدناه).

مشروع تدعمه جمعية "ترانس اديوكاشن"

فيديو

 "الأسرة والأهل أهم من الأئمة والدعاة "

على صعيد آخر يبقى جسر الفجوة بين الثقافتين الإسلامية والغربية من أكبر التحديات التي تواجه المراهقين المسلمين في سويسرا كما تؤكد توغبا "واحدة من الصراعات تبدأ مع خروج زملائهم وزميلاتهم بمفردهم والسهر ليلا، في الوقت الذي يتم منعهم من ذلك".

تنصح توغبا الشباب بالحديث مع الأهل وحثهم على وضع ثقتهم فيهم، لأن حبسهم داخل جدران المنزل لن يثنيهم عن فعل ما يريدونه:  "هذه الثقة تحتاج إلى أهل واعين واثقين بأنفسهم ومن خيار العيش في سويسرا وفي مجتمع مختلف ثقافيا. كانت هناك فتيات منعهن أهلهن من الكثير من الأمور والنتيجة كانت غيابهن عن مقاعد الدراسة، ليفعلن كل ما مُنعن منه في أوقات الفراغ".

وتضيف الأخصائية الاجتماعية "بحكم عملي أعرف عن المراهقين أكثر مما يعرفه أهلهم في بعض الأحيان عنهم. الأبناء سيفعلون ما يريدون في كل الأحوال والأهم هو أن يأتي الولد أو الفتاة في النهاية إلى الأهل ويجرؤون على مصارحتهم. المصارحة بين الأهل والأبناء أهم دليل على وجود علاقة صحية".

توغبا تتمنى أمرين من شأنهما تسهيل حياة الشباب المسلم في سويسرا: الأول على مستوى المحيط الخاص، حيث تنصح " الأهالي بالتحلي بالمرونة ووضع ثقتهم في أبنائهم، فهذا أساس العلاقة الناجحة بين الآباء والأبناء، مشيرة إلى أن "هناك أهالي يرسلون أبنائهم إلى تركيا أو ألبانيا لمجرد تواصلهم مع الجنس الآخر على تطبيق واتس اب".  

تشديد الأخصائية الاجتماعية على العلاقة الصحية وأهميتها بين الشباب تؤكده العديد من الدراسات، آخرها أجرته جامعة لوتسيرنرابط خارجي وكشفت فيها أن آراء الوالدين والأصدقاء والمقربين تلعب دورًا مهمًا جداً في حياة المراهقين المسلمين. وعلى غير المتوقع أثبتت الدراسة أن دور وتأثير الأئمة في المساجد والدعاة على شبكة الانترنت أقل بكثير مما كان متصورا.

أما على مستوى المحيط العام فتناشد توغبا "السلطات السويسرية بتوفير دروس عن الإسلام في المدارس وفتح باب النقاش، حتى لا يحدث أي شيء في غياهب الظلام".

دراسة جامعة لوتسيرن

كشفت دراسةرابط خارجي جامعية أن الشباب المسلم في سويسرا يتدين من منطلق رغبته الخاصة دون إجبار من الأهل ولا سيما لأنهم يشكلون أقلية ولتشوه صورة الإسلام، حسبما أوضحه المشاركون في الدراسة والذين أشاروا أيضا إلى أن العيش كمسلمين ليس بالأمر السهل في سويسرا. وحسب القائمين على الدراسة التي أنجزت في جامعة لوتسيرن فإن التصويت على منع بناء المآذن كان أهم دافع للجوء إلى الدين والتدين أو حتى لمجرد الإنشغال بالقضايا الدينية دون التعلق بالدين.

الدراسة كشفت أيضا أن عددا من المشاركين في الدراسة قرروا الابتعاد لفترة عن الإسلام ولا سيما بسبب التمييز ضد المرأة في المجتمعات الإسلامية، لكنهم تمكنوا من التغلب على هذا الصراع عبر إلحاق الممارسات التمييزية لثقافة مجتمعات أهلهم وليس الدين.

من جهة أخرى لاحظ الباحثون أن المسلمين الشباب في سويسرا لديهم العديد من التجارب السلبية، لا سيما عندما يمارسون شعائر دينهم في العلن، على سبيل المثال عندما تختار النساء ارتداء الحجاب. ورغم هذه التحديات فإن الشباب المسلم يشعر بالانتماء إلى الثقافة السويسرية ويرى مستقبله في هذا البلد. أما ما يريدونه فهو التمكن من ممارسة دينهم بشكل عادي في الحياة اليومية. 

نهاية الإطار التوضيحي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك