Navigation

الوضع الأمني المتفجّر في طرابلس يمنع مندوبي اللجنة الدولية للصليب الأحمر من القيام بمهمّتهم

تتواصل المعارك في طرابلس، بحسب ما تناقلته وكالات الأنباء عن روبن واودو، مندوب اللجنة الدولية للصليب الأحمر الذي كان يتحدث من العاصمة الليبية. وأشار إلى أن أعضاء اللجنة هناك لا يستطيعون التنقل من مكان إلى آخر، وأنهم عالقون في مكاتبهم لأسباب أمنية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 أغسطس 2011 - 11:54 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وفي اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء السويسرية، أشار روبن واودو أنه "يأمل أن يسمح الوضع لاحقا خلال هذا اليوم لأعضاء البعثة بتوزيع مساعدات طبية لتلبية الإحتياجات العاجلة للسكان في طرابلس". وأوضح أنه "عند وصولنا هذا الصباح إلى مكاتبنا، كانت الاشتباكات لا تزال مستمرة"، وسُمعت أصوات طلقات متقطعة خلال إجراء الحوار.

وفي رده عن سؤال يتعلق بحجم الضحايا الذين سقطوا بسبب المعارك في طرابلس، قال مندوب اللجنة الدولية أن المنظمة ليس لديها حاليا تقييم واضح للوضع، لكنها تمتلك "معلومات موثقة تفيد أن هناك ضحايا"، من دون أن يعطي أرقاما محددة.

واضاف المندوب أن السكان يبقون في منازلهم لأن "الوضع الامني لا يزال هشا"، و"الشوارع المحاذية لمكاتبنا فارغة". وأوضح أن "السكان يبقون في منازلهم كذلك، لانهم في شهر رمضان، وبالتالي يقللون من التنقل والحركة". ويعمل في مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر بطرابلس 10 مندوبين.

وفي جنيف أشار ستيفن اندرسون، مندوب ثاني باللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن "المهم في هذه اللحظة" هو تذكير الأطراف المتنازعة بان يجب عليها احترام الطواقم الطبية، وتجنيب المدنيين أعمال العنف، مضيفا: "نحن نتابع التطوّرات عن كثب. وسنذكّر المقاتلين، كلما سمح لنا الظرف، قواعد القانون الدولي الإنساني".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.